اقوال وايات

لقاء مع الانسة نبراس سعيد

لقاء مع الانسة نبراس سعيد
عضوة لجنة شلاما للشبيبة التابعة لخورنة مار توما الرسول الكلدانية في هولندا

الرب قادر أن يجعل من خدامه ان يقدموا ثماره لمجد ربنا ومخلصنا يسوع المسيح كنيسته المقدسة وشعبه المؤمن.

نظمت لجنة شلاما للشبيبة التابعة لخورنة مار توما الرسول الكلدانية في هولندا التجمع الروحي الثقافي باشراف الاب فراس غازي راعي الخورنة يوم الاحد الموافق 29 تشرين الاول 2017 في مدينة فوردن الهولندية.

بعد انتهاء برنامج لقاء الشبيبة الروحي الثقافي المعد بشكل منظم ومنسق ومدروس بشكل جيد كان لنا لقاء مع الشابة الطموحة نبراس سعيد احدى اعضاء لجنة شلاما، ولتعرف اكثر منها عن كيف اعداد هذا اللقاء المميز الذي حضروا فيه شباب وشابات من مدن ومناطق بعيدة وقريب عن مكان هذا اللقاء مما يؤكد دور لجنة شلاما الفاعلة ودورها الريادي لجمع الشبيبة من مختلفة الطوائف المسيحية لتكون عائلة مسيحية.

الاخت نبراس سعيد برغم من دراستها الجامعية وعملها تعطي من وقتها بسخاء وعطاء الى كنيستها واخوتها الشبيبة.

+ في البدء نرحب بك واهلا وسهلا بكِ ضيفه عزيزة في موقع الخورنة واقدم جزيل شكري وفائق احترامي على تقبل دعوتي لأجراء هذا اللقاء معك. أرجو ان تقدم نبذة مختصرة عن حياتك ليتعرف عليك قراءنا الكرام؟

اسمي نبراس سعيد عمري 32 سنة، خريجة الجامعة التكنولوجية – قسم هندسة الإنتاج والمعادن في بغداد سنة 2006-2007. مقيمة في هولندا منذ سنه 2013. حصلت على شهادة اللغة المطلوبة لتعديل شهادتي الجامعية وعملت سنة تحضيرية قبل البدء في معادلة الشهادة وحصلت على اعفاء من الدروس التي سبق وان درستها خلال دراستي في العراق وحاليا اتبع جدول خاص لإتمام دراستي خلال سنين.

+ هل كانت لديك فكرة عن لجنة شلاما قبل الانضمام اليها؟ ومن كان حلقة الوصل معك للانضمام اليها، ومنذ متى انت عضوة لجنة شلاما؟

لقد سمعت بتأسيس لجنة شلاما من قبل لكن لم يكن في مخططاتي ان انضم لهذه اللجنة ابدا، لكن بعد مشاركتي الأولى في ملتقى الشباب الكلداني 2017 في اوروبا. وتعرفت على أعضاء لجنة شلاما، بالإضافة الى الخبرات الروحية التي اكتسبتها هناك وتعرفت على مجموعة كبيرة من الأصدقاء. تمت دعوتي للانضمام الى اللجنة عن طريق الأخت ندى حنا وقبلت الدعوة بكل سرور وانضممت الى اللجنة الرائعة واكملت معهم مسيرة النشاطات وبدأنا بتنظيم نشاطات روحية مشابه الى النشاطات التي اقيمت في ملتقى الشباب الكلداني في المانيا لهذه السنة وقد نجحنا فعلا، وكان العدد المشاركين اكثر من 70 مشترك في هذا اللقاء الروحي الثقافي.

+ في لقاءك الاول مع اللجنة، هل وجد صعوبة التعامل مع اعضائها، وهل شعرت انت مقبولة من البعض ام من الجميع؟

في لقائي الأول مع اللجنة شعرت بكل الترحيب من جميع الأعضاء، وتم اختياري على أساس التصويت من قبل أعضاء اللجنه نفسها، وابدا لم أجد صعوبة في التعامل مع بقية الاعضاء لأن جميعنا لدنيا أفكار مختلفة والكل منفتح على الاخر، ودائما نستقبل الأفكار الجديدة حتى نصل الى اهداف مشتركة تجمعنا. من اجل تقديم المساعدة والعون الى الشبيبة المسيحية لبناء مستقبلهم السليم وبالإضافة لرسم طرق أساسي مدروسة لمستقبل مجتمع كنيستنا من خلال شبابنا في هولندا.

+ ما هي أهم ألاشياء المشتركة بينك وبين بقية الاعضاء؟ وهل توجد اشياء غير مشتركة بينكم؟

اهم الأشياء المشتركة بيني وبين أعضاء لجنة شلاما هي محبة خدمة الكنيسة والعطاء وتبادل الأفكار وهذا مهم لتكوين لقاءات مميزه وهادفة نستطيع بها جذب الشباب لنشاطاتنا. اما الاشياء الغير المشتركة من المحتمل يوجد اختلافات في الرأي والطرح ولكن نحاول ان نصل الى كل ماهو جيد لخدمة رسالتنا وعملنامن خلال النقاش والحوار من خلال استماع ووجة نظره الاخر واحترامها.

+ كيف يتم تنسيقك اوقات دراستك الجامعية وهي بالفعل دراسة صعبة وارتباطاتك ونشاطاتك مع الاعضاء لجنة شلاما ذات المهام الكثيرة.

دراستي فعلا صعبة وتحتاج تركيز وعمل جدي وكتابة تقارير يجب تقديمها بالموعد المطلوب، لكن انضمامي الى شلاما لم يعرقل دراستي ابدا لان في بعض الأحيان احتاج الى راحة وعمل شيء مختلف يعطيني طاقة إيجابية لأستطيع اكمال دراستي بجد. اما بالنسبة لاجتماعاتنا فهي تتم بشكل تقريبي مرة في الشهر اما عند تنظيم نشاط محدد نتحدث ونتواصل بواسطة المكالمات الهاتفية.

+ كل عمل ونشاط له تحضيرات كثيرة مسبقة، ما هي اهم المعوقات التي واجهتموها؟

لم تواجهنا معوقات تستحق الذكر، وكانت لجنة تنظيم اللقاء مكونه من سبعة اعضاء وكل عضوء قام بدوره بشكل مناسب وحسب الجدول والوقت المعد.

+ بعد الانتهاء من محاضرة الاب فراس غازي بعنوان (من انت) تم توزيع المشاركين الى اربعة مجاميع، وكانت لك مجموعة اشرفت عليها، كيف تقيم النقاشات وتبادل الاراء بين المجموعة حول المحاضرة؟

بعد الانتهاء من محاضرة ابونا فراس غازي الأكثر من رائعة التي ادخلتنا في تساؤلات كثيرة عن أنفسنا وتصرفاتنا في الأماكن المختلفة وتأثير المجتمع والوالدين علينا واختلاف شخصياتنا على مواقع التواصل الاجتماعي عن شخصياتنا في الواقع.
تم تقسيم المشاركين الى أربع مجاميع للمناقشة مجموعتين باللغة العربية ومجموعتين باللغة الهولندية وفي مجموعتي تناقشنا وتبادلنا الآراء في اللغة العربية وكانت نقاشاتنا عميقة ومفيدة.

+ فكرة وخطوة جيدة وجديدة استخدمت في هذا اللقاء ان يكون التسجيل والاشتراك عبر موقع اللجنة الكتروني، كيف كانت الاستجابة من اللجنة المشرفة والمسجلين في اللقاء، وماذا تطلبون من الشبيبة في النشاطات القادمة بخصوص التسجيل؟

طريقة التسجيل هذه كانت فيها إيجابيات كثيرة ومنها: اغلب الشباب لديهم موقع اتصال في مواقع التواصل الاجتماعي وبالنسبة لهم انها طريقة سهلة للتسجيل عبر الانترنيت، أيضا من السهل جدا تتبع الخطوات للتسجيل ولأننا أيضا شباب فأن مواقع التواصل الاجتماعي سهلة لنا ايضا لتنظيم اللقاء.
اما بالنسبة لمتطلباتنا، ان لا يكون التسجيل اخر الايام ليكون لدينا المجال والوقت لتنظيم، وايضا الحضور المبكر في يوم النشاط. ولكن هذا اللقاء كانت نسبته جيدة من حالتي التسجيل والحضور وقد تبين الى المشاركين من خلال تقديم اللجنة برنامجها بشكل منظم ونشكر الجميع.
+ ما هي نشاطاتكم خلال الاشهر القادمة من هذه السنة والسنة الجديدة 2018؟

نشاطاتنا لهذه السنة كانت كثيرة ومتنوعة ومن المحتمل تنظيم نشاط ترفيهي قبل نهاية هذه السنة. وبالنسبة للسنه القادمة لدينا مخيم شتوي في شهر شباط وأيضا اقامة رياضات روحية ونشاطات متعددة حسب الجدول الذي تم اعادة وسوف تنشر كافة نشاطاتنا على موقع شلاما وموقع وفيس بوك الخورنة.

+ كيف كان دعم الخورنة لمؤسسة شلاما في هذا النشاط بصورة خاصة وكافة  النشاطات بصورة عامة؟

الخورنة منذ تأسيسها وبداية تقديم نشاطاتها كان دعمها مستمر معنويا وماديا.

+ تخيل العالم يصغي اليك بهذه اللحظة: ماذا تقول له؟

عندما تمتلك روحا جميلة، فأنك ترى كل شيء جميل. وعندما تمتلك نفسا راضية سترضى ولو بالقليل هذه هي القناعة. لا أحد يمتلك حياة كاملة ولا قلبا خاليا من الأعباء ولكن بالمقابل هناك ربا رحيما يقول: ادعوني استجب لكم.

+ شيئ رغبت في تحقيقه ولم يتحقق؟ ماذا تريد ان تحققه في المستقبل وانت في مقتبل العمر؟

بصراحة لم ارغب بتحقيق شيء ولم يتحقق ولكن اطمح ان أكون شخص ناجح في المستقبل بوظيفة مناسبة تحقق الاكتفاء الذاتي لنفسي وطموحي المهني وتطور مهاراتي.

+ مَن أنت بالنسبة الى كنيستك وشعبها؟

انا مؤمن من مؤمنين الكنيسة.

+ الشباب هم كنيسة الحاضر وكنيسة الغد. ماذا تقول لشبابنا في المهجر؟

أقول للشباب صلوا دائما، والمجيء وحضوركم الى الكنيسة والنشاطات الخاصة بالشباب حتى تستطيعوا من خلالها تبادل الخبرات والاراء، وقضاء أوقات ممتعة معا.

+ كيف ترى من وجه نظرك بين العادات والتقاليد بين بلدنا الام وبلد المهجر؟

العادات والتقاليد مختلفا تمام، ويحتاج الشباب وقت للتأقلم، الأهم نحن شباب الكنيسة كيف نكون محافظين على عاداتنا التي تعلمناها وتربينا عليها.

+ أجمل مكان زرته. ومكان تحب وترغب ان تزور؟

زرت أماكن كثيرة جميعها جميلة لكن أجملها مزار السيدة حريصة في لبنان، واتمنى زيارة مزار لورد وعذراء فاطمة والقدس طبعا.

كلمة اخيرة لكِ:
اني سعيدة جدا بانضمامي للجنة شلاما وسعيدة اكثر اني اتعلم كثيرا من اللجنة ومن ابونا فراس غازي واللقاءات الروحية التي احتاجها في هذا الوقت كثيرا.
وأتمنى ان تكون نشاطاتنا مفيدة الى شباب كنيستنا والكنائس الاخرى وان تعني لهم شيئا. واقدم شكري لك على هذا اللقاء.

شكر وتقدير

في ختام لقائي معك اكرر شكري وتقديري لك مرة ثانية لك لاجراء هذا اللقاء واتمنى لك المستقبل الزاهر وتخرجك الجامعي. وانشاء الله نلتقي معك في لقاءات اخرى ضمن فعاليات ونشاطات لجنة شلاما المستمرة.

الرب يبارك الجميع

أجرى اللقاء/ شامل يعقوب المختار

هولندا: 29تشرين الاول 2017

عن ادارة الموقع