أنا والهي…

أنا والهي…

أناديهِ بصمتٍ يا أبتاه
وأكلّمهُ بتمتمه الشفاه
في حين عيوني تتوقُ لِلُقياه
أختلي به لأكون بكلّيتي معاه
أذوبُ عشقاً في هواه
ولا أبتغي الاّ أيّاه
وأنا في محضرهِ أتلاشى
أمام عظمتهِ ومجدهِ وبهاه
أرنّم وأسبّح لهُ
وكأنني ملاكٌ في سماه
تجري دموعي
حزناً أم فرحاً لستُ أدري
كل ما يهمّني أني
في حضنهِ وفي حماه
لهُ وحدهُ أسجد وانحني
ولايليقُ السجود لأحد سواه
هو ربي والهي
ولن يسود على حياتي الّاه

أبتهال أفوالبنا
4/7/2018

عن ابتهال افو البنا

ابتهال افو البنا