اقوال وايات
الرئيسية - مشاركات و مقالات - مشاركات و مقالات دينية - برنامج صلاة فرق الوردیة لشھر آذار 2019 العدد 440

برنامج صلاة فرق الوردیة لشھر آذار 2019 العدد 440

1
تأمل في نصوص الإنجیل برفقة العذراء مریم
برنامج صلاة فرق الوردیة لشھر آذار 2019 العدد 440
موضوع تأملنا السنوي اعتبارا من شھر أیلول 2018 ولغایة شھر آب 2019 ھو:
“ھل لنا كل الجرأة …”
الإفتتاحیة الخاصة بفرق صلاة الوردیة ـ التنظیم الدولي
ّ ھل لنا الجرأة والشجاعة لنقول للرب إلھنا: صنا”
ّنا وخلـ
“یا ر ّب نجـ
“صرخ فقیٌر راجًیا رحمة الله فسمع الله صراخھ: وخلـ راجع المزمور 32 و 33 غالًبا ما ننشد ھذا المزمور في أثناء إقامة الذبیحة الإلھیة في ّصھ ونجـاه من كل شدائده”
ّ داھمنا بعض أیام الآحاد. لنتذكر حركات جسمنا كلھا. عندئٍذ قد
ُ الیأس والقنوط اللذین یملآن كیاننا كلھ عندما نغرق في لجج الضیقات أو نرتعش من شدة الآلام التي تشل
یـ
أحیاًنا بعض الشك ونتسأل: “كیف یمكننا الحفاظ على ثقتنا في الله ونستمر في استسلامنا التام لإرادتھ تعالى ؟”.
ُ أننا ننتظر من ا عـتبر أمو ٌر
ا َّ أن منغصات الحیاة وازعاجاتھا تـ
لر ّب الھنا ْ ان یحفظنا من الشّر والسوء والامراض المختلفة والحوادث الطارئة، علمـ حیاتیة طبیعة وملازمة ً
بتلى بالشقاء و
لمسیرتنا. فعلینا مواجھتھا رغم اننا لا نرضاھا، وعلینا ْ ان لا ننسى َّ ان الله حاض ُر معنا عندما نـ التعاسة. ُ
كشف لنا الر ّب الإلھ محبتھ العـظیمة للجنس البشري بتضحیتھ بابنھ الوحید والحبیب الذي مات على الصلیب لیغفر خطایانا. كما أَّنھ أكـد لنا بذلك أَّنھ ھو ذاتھ قبل بكل رضى واقتناع ان ّ
َّ یتنازل ویتخذ لھ جسدً ا كجسدنا وطبیعة بشریة كطبیعتنا فیشعر بالألم والعذاب ك ھ بذلك أظھر لنا رحمتھ ورأفتھ ومحبتھ الجزیلة لنا. یا للمساعدة والتعزیة العظیمة
شعورنا نحن البشر، إنـ
التي یقدمھا لنا یسوع بتجسده الذي لا یمكننا ادراك كنھھ. مساعدة یسوع المسیح لنا وتعزیتھ عظیمتان لأنھ یقدمھما لنا مجاًنا بعد ان ذاق ھو نفسھ طعم الالم والموت الزؤام.
ّف ثقلھا من جھة و
نجیني من تلاطم الانفعالات الكثیرة في أعماقي، فیخفـ
ّ یتحمل الرب الآمي عندما اطلب منھ ان یشاركني فیھا. إَّنھ یـ ن لي الأمور ُ
یشد ف َّي العزم من جھة ثانیة. إَّنھ یــبـیـ
برؤیة مختلفة عن رؤیتي، إنھ یو ّسع طاقاتي في باطني ویـ ایة النفق. ُریني النور في نھ
ھذا الواقع، ھو الواقع الفعلي الذي نعیشھ في محیط تنظیمنا ـ فرق صلاة الوردیة ـ المؤسس على التعاون التام ومساندة الاعضاء بعضھم البعض. ت ّحمل المسؤولیات وتقدیم الخدمات
اًنا واجبات مفروضة على جمیع الا
ّ والقیام بمھام حمل رسالة التبشیر بیسوع مخل ًصا ودیـ دة ّ
عضاء. ھكذا ستكون كل فرقة من فرقنا حاضنة لأعضاء شجعان یرتبطون بأخوة حقیقیة مولـ
ّصنا”. بذلك سنستطیع ْ ان نؤكد لھ ثقتنا التامة بھ وبق
في باطننا الجرأة لنصرخ بأعلى صوتنا عند مواجھتنا الاخطار “یار ّب نجـ درتھ واستسلامنا الكامل لإرادتھ ولمحبتھ الوالدیة. ّنا وخلـ

شانتال كورتن، المنسقة الدولیة
نظرة یسوع لقائد المئة
2
ً ثـ َّم ل لندرك
نؤمن أولا
یجب ا ْن تكون لنا الجرأة لنـ “نعـم”، أي، قبول تح ّمل المسؤولیة. ُجیب بــ
“في ذلك الیوم، كانت استجابة “جاكلین” للدعوة الموجھة لھا للانخراط في صفوف اعضاء فرق صلاة الوردیة كافیة!”
ّرت الموازین في باطنھا رغم جھلھ
استجابتھا بثقة تامـ ا انظمة ّة وقولھا: “نعم، ھا أنا مستعدة لت ّحمل مسؤولیة تنفیذ المھام الموكلة لي”، غیـ
تنظیم الحركة آنذاك. أخبرتنا بذلك وھي تحاول ْ ان تتذكر تفاصیل الأحداث ث اء وردي أ ْي بلون الازھار التي َّم أردفت: “في ذلك الیوم كان لون السم
نسمیھا أی ًضا ورود والتي ترمز في غالب الأحیان إلى “المحبة” الشبیھة بمحبة العذراء مریم للكون كلھ … عندئٍذ كن ُت بحاجة لشجاعة تمكنني من تطبیق ما ُیعرف في علوم اللغة بــ
“جناس تصحیفي” أي كـلـمـة ُیـبـدل فـي حـروفـھـا لـتـكـون كـلـمـة جـدیـدة: عـلى سبل المثال نذكر كـلـمةٌ E S O R / وردة فـتـصـبـح E R I A S O R) / الـ) وردیة. وصولي في
ّل مسؤولیة. في حینھ لم أ ْكن أعلم َّ ان المسیرة برفقة العذراء مر
تفكیري إلى تنظیم فرق الوردیة كان معناه بالنسبة لي ارتبا یم ستفتح السبل أمامي وباستمراري لأسیر علیھا ٌط وتحمـ
ُدعى لأكون مسؤول
باطمئنان. بذلك ستتھیأ لي الفرص لأتدّرب على الذھاب ق ًدما: ابتدأ من العضویة البسیطة في فرقة ما من الفرق، ث ة الفرقة التي كن ُت عضوة فیھا، فمسؤولة َّم أ
ّ “قطـ نة الحدود، فمسؤولة إیباریشیة وأخی ًرا مسؤولة قطریة. ّاع” مجموعة من الفرق المتح
دة مع بعضھا في منطقة معـیـ
“نعم” أنا مستعدة للخدمة
ذ ھا خدمة ّل المسؤولیة ھو الاستعداد التام للخدمة ضمن نشاطات التنظیم وتقدیم كل الخدمات التي یحتاجھ
َّ معنى الجرأة في قول “نـعـم” وقبول تحـمـ ا الاعضاء عندما یطلبونھا. إً
ا إنـ
للعذراء وفي نھایة الامر ھي خدمة للرب یسوع المسیح. َّ إن العذراء مریم ُتح ًسن قیادة الخدم نحو ابنھا. عرس قانا الجلیل خیر دلیل لذلك. في اثنائھ جاء إلیھا الخدم وأعلموھا وھم
قلقون بنفاذ الخمر. حالة خدم عرس قانا الجلیل تشبھ حالنا عند حاجتنا لمعونة العذراء في الكثیر من الأحیان. بعد مناقشة قصیرة للموضوع مع یسوع الحاضر مع المدعوین، قالت مریم
للخدم، واثقة من استجابة یسوع لطلبھا المبطن: “افعلوا كل ما یأمركم بھ”. قولھا ذاك ھو نفس ما نسمعھ منھا نحن ای ًضا عندما نرجو شفاعتھا. یسوع ھو الصائغ الذي یصوغ كیاننا
ً ّره من خلال الــ “نعم”، اي
ویغـیـ موافقتنا التي نعلنھا أمامھ ونبقى أمینین للحفاظ علیھا مدى أیام حیاتنا استجابة لدعواتھ. عندما الرب یسوع المسیح یحدثنا ویتكلم معنا، فكلامھ غالًبا
ما یجد لھ الوسائل المجدیة للوصول إلى باطننا رغم تبریراتنا الماكرة وحیلنا للتملـص من مسؤولیاتنا والتزاماتنا الموكلة لنا.
نعم نحن مستعـدون لنحب قریبنا
ّفون بتأدیتھا، سیصبح لتلك الخدمة دور مھم لانھا ستعني وتؤكد
عندما تكون لنا الجرأة لتحمـ محبتنا للقریب. الآن لنتذكر ّل المسؤولیة وانجاز الخدمة التي نحن مكلـ
ً الجناس التصحیفي القائم بین كلم ا معنى
ال لخلق الله للإنسان وھي في الوقت ذاتھ الھدف من ذلك الخلق. إذ
ّ
تي “مریم” و “محبة”. فالمحبة كانت المؤثر الفعـ
الموافقة على تحمـ اط في صفوف ّل المسؤولیة ضمن نشاط التنظیم لیس سوى البحث عن محبة القریب التي ستتحقق ممارستھا من خلال دعوتنا للقریب للإنخر
مدرستنا الصغیرة التي فیھا نصلي صلاة برنامجنا الشھري سویة. وصلاتنا الیومیة على انفراد. صلاتنا ھذه ھي التي تقودنا ح ًتما نحو یسوع الذي ینتظرنا بفائق
الذكرى ال ٢٠ لتأسیس فرق الوردیة في رودریكوس
3
ان الصبر، بشرط ان نكون منتمین إلى فرق صلاة الوردیة. عضویتنا في فرق الوردیة ستساعدنا في المشاركة مع البابا فرنسیس في الا نجد فیھ راحتنا خلال
عتقاد الراسخ ب َّ أن خیر مك ٍ
ایام حیاتنا باطمئنان حیث یكون لنا علاقات مباشرة مع الله. فقط عندئذٍ نستطیع اظھار محبتنا لھ ویستطع ھو الأخر أنْ یؤكد محبتھ لنا.
لوضع خدمتنا تحت تصرف التنظیم معنى آخر نفھمھ لما نجعل خدماتنا وسائل تنمي فینا علاقات المحبة التي ھي في الوقت ذاتھ علاقات محبتنا !.
نعـم إننا نعمل ونبذل الجھود لتثبیت وتقویة اسس الشراكة فیما بیننا
إذا ما كان ھدف الخدمة ھو ممارسة فعل محبة القریب وإذا ما كان ھدف تلك المحبة ھو البحث والعمل بجد لبناء صرح الشراكة الذي تقوم اسسھ على الحوار
والتفاھم بین اطرافٍ مختلفة بالفكر والرأي نلتقیھا في مسیرتنا الحیاتیة فتصبح رفیقة دربنا. دخولنا میدان المسؤولیة ونحن نصارع امواج المعوقات التي تعترض
مسیرة نشاط التنظیم توفر لنا فرصة لقاءات عدیدة وكذلك اقامة علاقات مع العدید من الفرق والظـفر بثقتھا فتكون محوریة لارتباطات شراكة حقة وسلیمة في
التصرفات ووجھات النظر، بمختلف أنواعھا ودرجاتھا. َّ إن العمل ضمن اطار الشراكة ولقاءات الحوار ُیغني تجربتنا عندما نكون اسخیاء في العطاء والتضحیة، كما
الة لنیلنا خیرات من الآخر
َّ ان المسؤولیة في الكثیر من الحالات وسیلة فـعـ ین أكثر من تلك التي نعطیھا لھم. ّ
نـعـم للـثـقـة المتبادلة بین الفرق والافراد بسبب ما لھا من دور مھم عند ممارسة المسؤولیة
ٍ بعد عمل متواصل في عدة مجالات فرق صلاة الوردیة زادت فترتھ على 15 سنة؛ لاحظت أنني لا زل ُت اعتقد انني غیر مؤھلة لتحمل المسؤولیات. ی ًوما دعی أجھل موضوعھ
ُت لأمر
فاستجب ُت وذھب ُت لمواحھة من دعاني. وكان حالي لا یختلف كثی ًرا عن حال ابراھیم الذي غادر ھو الآخر موطنھ ودون ْ ان یكون لھ ھدف محدد أو معـرفة بالوجھة التي كان علیھ ان
یتجھ إلیھا. حینذاك لم أكن أنا أی ًضا أعلم ما المطلوب مني ولا وجھة توجھي بالضبط. ثقتي باA كانت كافیة لبعث الھدوء في باطني والاستمرار في سیر َي على الطریق وأنا أرفع الشكر
للعّزة الإلھیة وھدفي موعد اللقاء. ھكذا كان حالي الذي كن ُت قد تعود ُت علیھ بسبب ثقتي التامة با2 خالقي ومخلصي. أنھ یعـرفني معرفة تامة تفوق معرفتي أنا لذاتي. أنھ یعلم جیدً ا
ّ إمكاناتي وحدودي القصوى، ویحاول د ًوما ْ ان ُیعـلـ ور الفترة اللازمة لرسلھ لیصبحوا كاملي البرارة ّمني ْ أن ارضى بھا لكي ما استطیع تخطیھا. ولو كان الر ّب یسوع المسیح قد انتظر مر
ً ودون ْ أن یأتي ذ
ّ ومن ثـ ا فقط الثقة ّم یدعوھم لخدمة بشارتھ، لوجب علیھ الانتظار طویلا
ا ْ أن نصبح كاملین لیدعونا لخدمتھ وتحقیق مشاریعھ، بل ینتظر منـ
ّ
لك الیوم! َّ إن الله لا ینتظر منـ
التامة بھ، وبھا تكون الكفایة. من الأمثلة التي یمكننا ذكرھا في ھذا المجال: قبولنا تحمل مسؤولیة الخدمة في نطاق إحدى فرق صلاة الوردیة. فقبولنا لخدمة من ھذا النوع سیعني
رضانا بثقة تامة عن كل ما سیحدث لنا في المستقبل أي الاستسلام والانقیاد للقاءات مع آخرین لا یعرفوننا ولا نحن نعرفھم، فعلینا حینئٍذ ْ أن نرنم ترنیمة الاب “دوفال” التي كان ُینشدھا
د ًوما والتي تقول: یارب، یا صدیقي الوفي، طالما إَّن َ ـك قـد شبك َت یـدك مـع یـدي، فـإنـي سأواصل المشوار بـرفـقـتـك دون ذعـر أو ھـلـع وحتى نھایتھ”.
نـعـم لمسیرتي برفقة العذراء مریم
: تـ إلھي وتبتھج روحي با! ُ لنتذكر بینما نحن نحتفل خلال أیام شھرنا ھذا ـ شھر آذار ـ بعید بشارة الملاك جبرائیل للعذراء مریم بحبلھا الإلھي، نشیدھا الخالد عظم نفسي الر َّب
ِ جوابھا: “أنا أمة الرب، لیكن لي كما قلت”؛ فنرجوھا ْ أن منا وتعودنا على الموافقة على ّصي
ّ مخلـ …” عند دخولھا بیت قریبتھا إلیصابات وبعد اعلانھا موافقتھا على طلب الملاك بـ
ُعـلـ
تـ
ا الله وخاصة في لقائنا الیوم حیث سنصلي
كل ما یطلبھ منـ حسب البرنامج الشھري الخاص بذلك. ّ
إیفلین روا، المسؤولة القطریة لمنطقة
بوركونیھ ـ فرانش ـ كومیتي، اوب وأوت مارن
4
ا
ّ لنصلي معـ لتكن لنا الجرأة لندعو الله مصلین وقائلین: ” نا وخلصنا” ً
یا ر ّب نجـ
لنتأمل أی ًضا في السّر الأول من أسرار الحزن: “صلاة النزاع التي رفعھا یسوع الى أبیھ لما كان في بستان الزیتون ”
م صومنا الخمسیني، لنعود بالذاكرة إلى إحدى لحظات تعلیم الرب یسوع، عندما كان مستغٌرق أثر ھبوب عاصفة ً بینما نحن نقضي أیا ا في نومھ في مؤخرة السفینة، فصرخ الرسل على
ّصنا”. كانت ھذه الحادثة مھمة في مسیرة الرسل مع یسوع؛ لنتأملھا بھدوء متذ
ھوجاء مستنجدین بھ قائلین: “یا ر ّب نجـ كرین لحظات حیاتنا ونحن مھددین بأخطار مھلكة ولا ّنا وخل
یمكننا حتى الصراخ وكشف آلامنا وعذاباتنا امام الرب یسوع طالبین مساعدتھ. ضعف الإنسان رھیب خاصة عندما یكون الخوف مسیط ًرا علیھ بالكلیة. یسوع ذاتھ خاف وارتعب یوم
ذا علینا نحن أی ًضا ان تكون لنا الشجاعة لطلب عون الله في الساعات الحرجة
صلاتھ في بستان الزیتون مما كان مزمًعا ْ أن یتحملھ من ألآم قاسیة فطلب من ابیھ ابعاد كأس تلك الآلام. إً
رغم خوفنا وھلعنا.
– 1 إننا أتینا إلى ھذا البیت واجتمعنا في لقائنا الشھري لنصغي ونستمع لكلام الله ومناقشة موضوعھ بشراكة. العذراء مریم حاضرة بیننا لتساعدنا على الاقتراب من یسوع وعلى
التحدث مباشرة مع الله بثقة تامة.
– 2 لنرجو الله ْ ان یجعل انوار عیدي القدیس یوسف والبشارة ُینیران طریقنا ونحن نجتاز ایام الصوم المبارك و ْ ان یوفرا لنا الفرصة لنتذوق طعم بعض الفرح الذي سننالھ أیام الفصح
المجیدة.
– م لنضع نفوسنا تحت أنظار الله الكلي الرحمة والمثلث الأقانیم مؤكدین ذلك برسمنا علامة الصلیب على ذواتنا قائلین:
– م و ج “باسم الآب والابن والروح القدس آمین”.
صلاة إلى الروح القدس
ّ – 1 ھلم عندنا أُّیھا الروح القدوس الذي لا یتخلى عنا ویتركنا لرحمة الاقدار وخاصة ف ا تمر بنا. إننا نرجو رحمتك
ي ساعات حیاتنا الخطیرة لمـ
لتحفظ ایماننا بك. لحن ھلم یا رو ًحا معـین …
– م و ج ھلم یا رو ًحا معین واشرح صدور المؤمنین واسكب علیھم أجمعین شعاع نعمة مبین
ُّھا الروح القدوس واجعل قلوبنا مسكًنا لك. لا تتركنا وحیدین عند مواجھتنا المصائب. نرجوك ان تبقى معنا حتى نھایة ساعة موتنا. تتمة اللحن أعلاه
– 2 ھلم أیـ
– م و ج أن َت المعزي للكئیب ومنحة الآب الرقیب ح ُّب ونور ولھیب وروح مسحة البنین
5
ابتھال إلى العذراء مریم
– 3 یا مریم یا من تبھجینا بحضوركِ بیننا، ھبینا القوة لنبقى صامدین عندما نواجھ الضیقات واجعلینا د ًوما مسرورین كسرو ِرك بالبشارة التي حملھا الملاك ِ لك.
َّ وصفك تذكارا بالقدیس یوسف …
بمناسبة شھر آذار المخصص للقدیس یوسف ننشد لحن لذ
ً في الأنام مار یوسف ا ُ لمشّرف لك أشرف السلام
ذ وصفك طاب عـرفك یا جلیلا
– م و ج لـّ
– 2 یا مریم القدیسة نرجوكِ أنْ تجعلي حضوركِ بیننا عامل نشر المحبة بیننا وتوكید الاطمئنان كما كان حالكِ ضمن عائلتكِ المقدسة وحالك لما كنت تعیشین بین الرسل وتلامیذ ابنكِ.
تتمة اللحن أعلاه
ٍ بعد ما الله حباك بمقام لم یكن فیھ سواك ٍ – م و ج كیف یكفي َ لك وصف َي
متسام
لنصغ (فصل من إنجیل القدیس مرقس البشیر 4 :35ـ40 ٍ (لكلام الله
– 1 وقال لھم یسوع في ذلك الیوم نفسھ عند المساء: “لنعبر إلى الشاطئ المقابل”. فتركوا الجمع وساروا بھ وھو في السفینة، وكان معھ سفنٌ أخرى.
ُ – 2 فعصفت ری ٌح شدیدة وأخذت الأم بـالي أننا ن
واج تندفع على السفینة حتى كادت تمتلئ وكان ھو في مؤخرھا نا ًئما على الوسادة، فأیقظوه وقالوا لھ: “یا معلـ ھلك؟” ّم، أما تـ
– 3 فاستیـقـظ وزجر الریح وقال للبحر: “اسك ْت! اخر ْس! فسكنت الریح وحدث ھدوء تام. ثَّم قال لھم: “ما لكم خائفین ھذا الخوف؟ أإلى الان لا إیمان لكم”.
– 1 لنتأمل ھذا الفصل من الإنجیل الذي أصغینا إلیھ بھدوء وصمت.
انعكاسات وتأثیر ھذا السر
– 1 في یوم الحادث الذي اشرنا إلیھ في الن ّص الإنجیلي، نلاحظ رغبة یسوع في تعلیم الجماھیر المحتشدة أمامھ بأمثا ٍل تتحدث عن ملكوت الله. انھ شّبھ الملكوت
َّ بحصاد وفیر نمى بھدوء وسریة على مدى الایام واللیالي من بذور المساء، أصبح ٍ صغیرة الحجم حتى غـدت نباتات كبیرة الحجم وأحیاًنا اشجار عملاقة. لم
ا حل
ّ
ـ
الوقت وقت الراحة والسكینة.
لھا للعبور بھا إلى الجھة الأخرى من البحیرة. بذلك أراد
– 2 لذا نجد یسوع ینصرف ھو الآخر لیأخذ قسط من الراحة، فیطلب من تلامیذه التوجھ بالسفینة التي استقّ
یسوع ْ ان یذھب بتلامیذه إلى أفا یسوع إلى تلامیذه من ٍق أبعد من تلك التي یعیشون ضمنھا والتي یعرفون ابعادھا وطرقھا المتعرجة جیًدا. كان ھدف طلب المعلم
6
العبور إلى الجھة الثانیة ھو جعل ارتباطھ بھم أقوى وأكثر مودة. ھكذا ذھب یسوع بالتلامیذ نحو رسالة جدیدة مجھولة المواصفات والأغراض.
– 3 بقى التلامیذ یتسألون عن الغرض الذي یھدف إلیھ معلمھم واستسلموا لأمره دون سوأل أو استفسار؟ فكان حالھم شبی ًھا لحال الشعب العبراني الذي
غادر اراض مصر نحو ارا ٍض مجھولة. غادر الرسل منطقتھم التي اعتادوا التجوال في ارجائھا إلى منطقة أخرى سیحطون الرحال علیھا بعد عبورھم میاه
البحیرة. إَّنھا ارض غریبة عنھم مجھولة الاوضاع والاحوال بالنسبة لھم. أضافة على ذلك كانت البحیرة ذاتھا منطقة محفوفة بالأخطار وعدم الاستقرار
والشرور. لحن إلھي رجائي
– م و ج إلـھـي رجـائي إلـیـك التجائي علم َت شقائي فكن لي حنون
عیوب كبیرة جروحي غزیرة ذنوبي كثیرة وما لي سكون
1 غادر التلامیذ الیابسة مع غیاب الشمس، واتجھوا بسفینتھم نحو الجھة المقابلة، بینما كانوا في عرض میاه البحیرة ھبت ریاح شدیدة وأخذت الامواج الھوجاء المتلاطمة تتلاعب
بالسفینة فملأت باطن السفینة مھددة بغرقھا بمن علیھا من افراد. فخاف التلامیذ على حیاتھم وسیطرت علیھم الرھبة بسبب الظلام الدامس المخّیم علیھم والتخیلات المرعبة التي كانوا
یتخیلونھا من جھة وبسبب موقف یسوع السلبي تجاه الحالة الراھنة التي كانوا یعیشونھا من جھة اخرى. كل ھذه الأوضاع ضاعفت الخوف والرعب في نفوس التلامیذ وجعلتھم
ُھـملون ولا أحد یھتم بمصیرھم.
یشعرون انھم مـ
ٍ 2 عمیق. مؤ
كان یسوع قدّاتـ خر السفینة عادة ھو المكان الذي یجلس فیھ موجھ سكان السفینة وقائدھا. كان ّخذ لھ مؤخر السفینة مكاًنا لیتكئ على وسادة ویستغرق في غفوة نوم
رأس یسوع وھو مستغرق في نومھ یستند على الوسادة بشكل یتخیل ناظره انھ غیر عابئ بالمأساة التي یعاني منھا التلامیذ ذ وحضور معلمھم لم یستطیعا تقلیل خوف ً. ایمان التلامی
التلامیذ ورعبھم.
3 إنَّ سبب الرھبة التي تملكت التلامیذ كان شعورھم بأَّنھم اصبحوا مھملین ومتروكین لحكم الأقدار. كان شعور التلامیذ حینذاك یشبھ الخوف والرعب الذي كان لآدم الاول الذي شعر
بھ بعد سقوطھ الممیت، إنـ بیضاء. (راجع سفر التكوین 3 :10 .(كان موقف التلامیذ الحالي وھم في احضان َّھ جزع وتضایق من حالتھ المھملة وتخاذلھ التام أمام خالقھ ذي الأیادي ال
ٍ لھم ولا من مدافع، مھزوزین تسحقھم الریاح العاتیة وتذریھم كالتبن.
العاصفة البحریة الھوجاء، كرجال عراة ضعفاء لا حام
تتمة لحن إلھي رجائي
– م و ج ترك ُت الوصلیا ارتكب ُت الخطایا أثر ُت البرایا فمن لي یصون
بحق الحبیب قتیل الصلیب أعـد لي نصیبي نصیب البنین
ّم على التلامیذ اجبرھم على اتـخاذ قرار ایقاظ معلمھم یسوع ملتجئین لرحمتھ بنوع من العتاب
– 1 الوضع الحرج الذي خیـ
م ورعبھم ثـ َّم العنیف. استیقظ یسوع على الفور واستسفر عن التلامیذ عن سبب قلقھ افھمھم ان سبب ذلك ھو قلة ایمانھم.
رّد ا. كان توسل التلامیذ صیغة جدیدة من اعلان ًا على توبیخ یسوع لتلامیذه، أعاد التلامیذ طلبھم لیسوع بصیغة توس ٍل راجین نجدتھ لیخلصھم من الموت الذي كان ُیھدد حیاتھم جمیًع
ایمانھم وفي الوقت ذاتھ ن ًوعا من طلب النجدة والانقاذ.
7
– 2 بعد تدخل یسوع واستجابتھ لطلب التلامیذ، توقف ھبوب الریاح وحدث سكونٌ تام. صمت زئیر العاصفة وھدأ عویل الامواج المتلاطمة بشراسة، كما ھدأت أی ًضا نفوس التلامیذ
المرتعبة، فعّم السلام وملأ الاطمئنان القلوب.
– 3 من خلال شدة قلق وحزن یسوع اثناء صلاة نزاعھ في بستان جتسماني ـ الزیتون ـ تعرف وشعر بشدة رعب التلامیذ وخوفھم عندما واجھوا الموت الرھیب الذي كان
على وشك ان یصیبھم یوم العاصفة، لكن شدة ثقتھ بمحبة ابیھ وقراره الثابت في التضحیة بحیاتھ لخلاص البشریة قاداه إلى الھدوء والسلام. تتمة لحن إلھي رجائي
– م و ج أذقـني السرور لأبـكي الغـرور وأبقى حذو ًرا شراك اللعین
وك ْ ـن لي معیًنا على المھلكین فأضحي أمیًنا إذا ما ُتدین
انعكاسات تأثیر ھذا السر على حیاتنا
– 1 من المحتمل انْ كان حادث توجھ السفینة التي استقلھا یسوع وتلامیذه نحو الجھة المقابلة خبرة جدیدة لأنھ لم یسبق التعرف على امثالھا. فالمنطقة غیر معروفة
والارض مجھولة المعالم، حیث اللغة والثقافة غریبة. رغم كل ھذه السلبیات نجد یسوع نفسھ یرید انْ یقودنا نحو الساحل المقابل حیث سنجد عا ًلما جدیًدا ومغای ًرا. انھ یدعونا بذلك
للخروج من الروتین المریح الذي نعیش في فضاءاتھ.
ٌ
– 2 من المحتمل ْ أن نتخوف من انضمام عض ٍو جدیٍد إلى فرقتنا فیحصل خلل في عاداتنا، لكن یسوع یبعث فینا الثقة بالتجدید عند حصولھ في غـدنا القریب. ّ أما إیماننا فھو الآخر عامل
ٌ لعدم الخوف من المجھول الذي سنواجھھ. الله ذاتھ ھو رفی
ال
فعـ قنا في سفینة فرقتنا وھو في الوقت عینھ الموجھ والقائد الفعلي لمسیرة مجموع فرق صلاة الوردیة العاملة تحت خیمة ّ
تنظیمنا أو بیوتنا واماكن عملنا.
– 3 من المؤكد أنْ كل قارب من قوارب فرقنا وسفنھا معرضة لھبوب العواصف الھوجاء، وھذا ھو سبب شعورنا في بعض الأحیان بـأننا تائھون في عرض بحار مترامیة الأطراف
مجھولة المعالم فیتملكنا الرعب وتسیطر علینا الرھبة المخیفة المھددة لوجودنا. فھل لنا الجرأة لنصرخ طالبین النجدة من الله؟ لحن یا ر ّب ارحمنا
– م و ج یا ر ّب ارحمنا نحن البائسین ھا قد رجعـنا یا یسوع إلیك تائبین
انـظـر شقـانـا واشفـق علینا وامر أنْ یأتي یا یسوع عونك إلینا
ً البتة، ومھما طالت سفرتنا البحریة مدًة ومسا ًفة. علینا عدم الخوف، الله معنا. عندما سنتیھ في طرقات
– 1 بالنسبة لرأي الله، لیس الإنسان خلیقتھ المحبوبة كائًنا مھملا
ّ الحیاة الكثیرة سنجده یذھب باحث ا لأنھ راعینا الصالح. ً
ا عنـ
8
– 2 الإیمان لا یمكنھ ان یحفظنا من ضیقات وصعوبات الحیاة، ولكن طالما یسوع ھو حاضٌر بیننا في القارب او السفینة التي ركبناھا في مشوار
حیاتنا، عندئذٍ ستتوفر لنا القوة الضروریة للتغلب علیھا إذا كانت لنا الجرأة اللازمة لطلب ذلك منھ. الإیمان وسیلة بھا نتعلم الحیاة في ظروف
َّھ أی ًضا العامل المؤثر والمؤكـد َّ أن الله ھو دا ًئما برفقتنا یرعانا بمحبتھ.
ھبوب العواصف والزوابع كما انـ
– 3 علینا عدم الخوف ولتكنْ لنا الجرأة لنوجھ نحو الرب إلھنا صراخنا طالبین النجدة وأنْ یھب لنا سلامھ. علینا انْ لا یسیطر علینا القلق او الشك
ولو لحظة واحدة، وان ُنعلن خوفنا ونرجو نجدتھ ولیخلصنا من الاخطار المحیطة بنا.
– 1 لنحاول ان نكتشف ونسأل انفسنا عن الحالات التي نكون اثنائھا قلقین بسبب عدم استقرارنا والخوف المسیطر علینا كما كان حال التلامیذ یوم
ث َّم العاصفة البحریة الھوجاء وھم في السفینة مع یسوع المستغرق في نومھ! لنسأل أی ًضا كیف یمكننا ْ ان نجد الثقة والسلام؟ لنتوفف بعض الوقت متأملین اسئلتنا نتحاور في شأنھا.
لحن الیوم كن ُت راكًعا أصلي …
– م و ج الیوم كن ُت راكًعا أصلي ربي دعاني ثم قال لي
یا ولدي اعطني قلبك خذه یا خالقي وربي
یا ولدي أعطني قلبك خـذه یا مالكي وحبي
ّوا لئلا تدخلوا في تجربة” (راجع إنجیل متى 26 :
– 1 سبق ْ ان أعـطانا یسوع مفتا ًحا بواسطتھ نعثر على السلام. ذلك المفتاح ھو تعلیمھ لرسلھ وتلامیذه ونصھ ھو: “اسھروا وصلـ
ً مثی ًرا للسخریة
ّمھ یسوع لرسلھ: بطرس ویعقوب ویوحنا الذین رافقوه لیصلي صلاة نزاعھ في بستان جـتسماني ـ الزیتون ـ لیلة الامھ. قد تظھر لنا الصلاة عملا
– 41 .(ھذا التعلیم علـ
َّھ بجعل الرجاء ینبثق من خلال شقوق الاعاصیر والعواصف المنخورة. ًا لنا. كما أ
عندما نكون مواجھین اضطرابات الحیاة المؤلمة، لكنھا في الوقت عینھ تجعل الله حاضًرا بقربنا ورفیق نـ
ا ْ أن لحظٍر ما بین الله
ّ
ٍ – 2 غالًبا ما نتخیل ان الله نائ ٌم، لكنھ مع ذلك موجوٌد معنا في المركب أو السفینة او القارب. ومن المحتمل ان یكون منتظ ًرا منـ
ًا لیس ھناك ا َّي موضوع
نوقظھ! إذ
وبیننا. لا سوأ ٍل ممنوع. بإمكاننا ْ ان نطرح علیھ ا َّي سوأ ٍل یأتي على بالنا ونحن نرفع إلیھ صلاتنا الحارة بمودة.
قا على الصلیب صار ًخا وھو ُینازع: “إلھي، إلھي، لماذا تركتني؟”. علینا نحن أی ًضا ْ أن تكون لنا الجرأة لنعلن لھ
– 3 لم یخف یسوع ْ ان یقول عندما كان معل ً
ضیقنا ورعبنا وبشرط ْ أن یكونان ممزوجین بثقتنا الكاملة بھ كما كانت حالة یسوع ّلما خاطب أبیھ آخر مرة في حیاتھ الأرضیة قبل موتھ حیث قال: “أبتي بین
یدیك استودع روحي”.
ّ قاسى یسوع وتحمـ صنا من الخوف ّ – 1 ل في نزاعھ في بستان الزیتون جمیع الآلام والأحزان التي نعانیھا نحن البشر عند نزاعنا. ف
عل كل ذلك من أجل ْ ان ُیخلـ
ا نسھر معھ ونحن ننشد:
والموت الابدي، ھیـ تتمة اللخن أعلاه: ّ
9
– م و ج من یرجو مجد العالم مغرو ٌر فالمجد فیھ كـذب وغـرور
ً بــمـا یــروم
من اشتھى خدمة القدیر یـحـظـى حـالا
من اشتھى خدمة القـدیـر یــلـقــى ســعــادة تــدوم
ّد
صلاة نـ بھا الله ونطلب بھا شفاعة امنا العذراء مریم ُمجـ
لصنا من مخاوفنا ویھبنا الھدوء والاطمئنان عندما ُیھاجمنا الضیق والحزن.
1 المجد لك یا ر ّب لقوة َ كلامك الذي ُیخّ
2 المجد َ لك یا یسوع من أجل محب َ تك العـظیمة 1 اب َ یك وللبشریة جمعاء التي ابدیتھا أثناء صلاة نز َ اعك. إننا نرفع إلیك شكرنا الجزیل عن محبتك تلك
التي لا ُتقاس ولا ُیمكننا تصّورھا.
3 المجد لك أُّیھا الرب یسوع لروحك وسلامك اللذین أسستھما في قلوبنا. ھا نحن نصرخ طالبین نجدتك ومساعدتك.
ِ “اللیل والظلام ْ ان ینتصران ولا ْ ان یتیھ احد خرافـك”.
1 اُّیھا الر ّب یسوع ھا نحن نرفع صوتنا قائلین: “أُّیھا الآب أبانا” كما دعـوتھ ان َت. إننا نرج َوك ْ أن لا تسمح لــ
– م و ج أبانا الذي في السموات، لیتقدس اسمك، لیأ ِت ملكوتك، لتكن مشیئ َ تك كما في السماء كذلك على الارض، أعطنا خبزنا كفاف یومنا واغفر لنا خطایانا كما نحن نغفر لمن أخطأ
إلینا ولا تدعنا ندخل في التجربة لكن نجینا من الشریر آمین.
ّمینا الاستسلام التام لیسوع ولأرادتھ.
– 1 یا مریم نرجو مساعدتك لنؤمن بقوة الصلاة وتأثیرھا فینا عندما تھاجمنا الآلام والعذابات، كما نرج ِوك أی ًضا ْ ان ُتعـلـ
– م و ج السلام علیكِ یا مریم، یا ممتلئة نعمة، الرب معكِ ، مباركة أنتِ في النساء ویسوع الحاضر إلى جانبنا عندما نواجھ العواصف ثمرة بطنك مبار ٌك، یا قدیسة مریم، یا والدة الله
ّي لأجلنا نحن الخطأة الآن وفي ساعة موتنا آمین.
صلـ
ُرب الذین تملأ الشكوك والمخاوف
ُرب الذین یعیشون منفردین مھملین وخاصة في ساعة موتھم. و ْ أن تقفي أی ًضا ق
ُرب الصلیب بصبٍر جمیل، نرجو وقوفك الدائم ق
– 1 یا مریم الواقفة ق
قلوبھم.
– م و ج السلام علیكِ یا مریم، یا ممتلئة نعمة، الرب معكِ ، مباركة أنتِ في النساء ویسوع الحاضر إلى جانبنا عندما نواجھ العواصف ثمرة بطنك مبا ٌرك، یا
ّي لأجلنا نحن الخطأة الآن وفي ساعة موتنا آمین.
قدیسة مریم، یا والدة الله صلـ
3 یا مریم، یا أ َّم الكلمة المتجسد، نرج ِوك ْ أن تھبینا القوة والموھبة لنتذوق طعم كلام الله وطعم الصلاة اللذیذ بینما نحن نعیش أیام ھذا الصوم المبارك. كما
نرجوكِ ان تسھري خاصة على كل من یحضر دروس التعلیم المسیحي بانتظام.
10
– م و ج السلام علیكِ یا مریم، یا ممتلئة نعمة، الرب معكِ ، مباركة أنتِ في النساء ویسوع الحاضر إلى جانبنا عندما نواجھ العواصف ثمرة
بطنك مبا ٌرك، یا قدیسة مریم، یا والدة الله صلـ اعة موتنا آمین. ّي لأجلنا نحن الخطأة الآن وفي س
– 1 یا مریم، نرجوك انْ تھبي لنا موھبة بھا نھتم بآلام وعذابات اخوتنا في الإنسانیة واجعلینا قادرین على تذوق طعم لذة مشاركتنا لھم
ُرب آلام وأحزان الآخرین.
بؤسھم. نرج ِوك أی ًضا ْ أن تساعدینا لنكون حاضربنُقـ
– م و ج السلام علیكِ یا مریم، یا ممتلئة نعمة، الرب معكِ ، مباركة أنتِ في النساء ویسوع الحاضر إلى جانبنا عندما نواجھ العواصف ثمرة
ّي لأجلنا نحن الخطأة الآن وفي ساعة موتنا آمین.
بطنك مبا ٌرك، یا قدیسة مریم، یا والدة الله صلـ
ا صلاة المرات الباقیة من العشر مرات الخاصة بسِّر الوردیة على نیاتھ الخاصة وانْ یودعھا لشفاعة أمنا
ّ
– 2 الآن لیكمل كل واحد منـ
العذراء. علینا ْ ان لا ننسى واجب صلاتنا على نیات الحبر الأعظم البابا فرنسیس وأی ًضا على نیات الكنیسة جمعاء.
– م و ج المجد للآب والابن والروح القدس الإلھ الواحد آمین.
ا البابا فرنسیس أن ُن
النیات التي طلب منـ صلي من أجلھا خلال شھر آذار 2019ّ
– 1ُ یرجى الصلاة على نیة الجماعات المسیحیة عامة وخاصة منھا تلك التي ُتعاني من الاضطھاد ولكي تشعر بقربھا من الرب یسوع و ْ ان ُتمنح حقوقھا الشرعیة لممارسة طقوسھا
الدینیة بحریة.
– 2 المجد للآب والابن والروح القدس، آمین.
مھامنا الرسولیة
– 1 لتكنْ لنا الجرأة لنذھب خلال ایام صومنا ھذا إلى اخوتنا وأخواتنا وندعوھم لیصلوا معنا ویشتركوا معنا في حوار متبادل.
– 2 لنصلي من أجل ان اسكات ھبوب العواصف الشدیدة المھددة بالدمار والتي ھدفھا النیل من ایماننا. علینا انْ نطلب ان تكون تلك العـواصف
عوامل مؤثرة ومشجعة للسیر ق ًدما في حمل رسالتنا، التبشیر بتعالیم الرب یسوع المذكورة في الإنجیل المقدس.
ّ الذین یمرون بفترات الحداد فنعـ ّزیھم ببساطة وحنان ومحبة.
الة لنقترب من كل
ّ
– 3 لنطلب ْ ان یكون تأملنا في صلاة نزاع یسوع واسطة فعـ
11
م و ج ترنیمة الختام:
أبــنــاء أ كـنیسة السلام ٍّم أبــنــــــاء أ بالحب والوئام مـاجــــــــــدة ٍّم واحــــــــدة
(الردة) شعارنا ساٍم صریـح الملك للمسیح أشدو أناشید المـــدیـــح النصر للمسیح
فینا المسیح عامل ما دام في القلوب حب صحیح شامل في الیسر والخطوب (الردة)
بالحب أوصانا المسیح في لیلة العشاء سقانا من قل ٍب جریح محبة الإخاء (الردة)
إنْ فرقتنا في البلاد أحداث ذي الحیاة كل القلوب بإتحاد تبقى إلى الوفاة
لمن یرغب في مساعدة تنظیم فرق صلاة الوردیة ـ الفرع الدولي الاتصال بــ :
https://www.donnerenligne.fr/international-equpes-du-rosaire/faire-un-don
…………………………………………………………………
المجد والحمد والشكر الدائم للآب والابن والروح القدس الألھ الواحد آمین
ترجمة نافع توسا ـ ھولندا ـ فـي 23/01/2019
– عنوان دائرة التنظیم الرئیسة لمنظمة ـ فرق صلاة الوردیة ـ قسم التنسیق الدولي في فرنسا:
INTERNATIONAL ẾQUIPES DU ROSAIRE
Couvent Saint Thomas d´ Aquin
1, impasse lacordaire F – 31400 Toulouse – France
Email : international-equipesdurosaire@wanadoo.fr
نیكول كروكسو من إیبارشیة “آ ّراس”
مع الاخ الراھب الدومنیكي جان بییر بریس
مساعـد المرشد الوطني ـ فرنسا
في جزیرة براسلین ـ سیشیل
الطبعة الدولیة

عن ادارة الموقع

Avatar

شاهد أيضاً

تاملات يومية الاسبوع الثالث من الرسل

تاملات يومية الاسبوع الثالث من الرسلالاحد1 قورنتس 7: 1-7وأما من جهة ما كتبتم به إلي …