الرئيسية - مشاركات و مقالات - مشاركات و مقالات دينية - يسوع المسيح يطرد باعة الهيكل

يسوع المسيح يطرد باعة الهيكل

يسوع المسيح يطرد باعة الهيكل
الشماس سمير كاكوز
في العهد الجديد وفي الاناجيل الاربعة تذكر ان يسوع له المجد يطرد الباعة من
هيكل اورشليم ففي انجيل متى الاصحاح 21 / 13 – 13 وفي انجيل مرقس الاصحاح 11 /
15 – 17 وفي انجيل لوقا الاصحاح 19 / 45 – 46 وفي انجيل يوحنا 2 / 13 – 17
فنبدا من انجيل متى يقول القديس متى ان يسوع دخل هيكل اورشليم وعندما راى باعة
جالسين في باحة الهيكل والناس كانوا يشترون ويبيعون في الحال ومباشرة طردهم من
الهيكل وقلب موائدهم الصيارفة على الارض وبدون اي اعتراض من احد وهؤلاء الباعة
الذين كانوا يبيعون الحمام ويصرفون النقود من عملة الى عملة اخرى وكانوا
يبيعون الطيور والحمام والحيوانات الاخرى في الهيكل وقال لهؤلاء وحسب ما جاء
في سفر اشعيا الاصحاح 56 / 7 بيتي بيت صلاة يدعى وفي سفر ارميا 7 / 11 وانتم
جعلتموه مغارة لصوص وبمعنى اخر ان بيت الرب هو بيت صلاة وليس بيت بيع وشراء
وربح وتوفير المال فيه بل هو فقط للعبادة والصلاة وكما قال بعض المفسرين ان
الصلاة هي افضل من كل الذبائح واعظمها وان جميع الشعوب وبدون استثناء هو مدعون
اليها اي الى الصلاة هذا ما جاء في انجيل متى اما ما ورد في انجيل مرقس يقول
ان يسوع لم يدع احد من ان يحمل متاعه اي الحاجات او المواد التي قلبها يسوع
والتي كانت على طاولاتهم من اخذها بل ظلت في مكانها مبعثرة ومنتشرة في كل مكان
في ساحة الهيكل وان عمل يسوع هذا انه يقول لليهود ان فناء الوثنيين هو ايضا
مقدس كما فناء اسرائيل مقدس فبيتي بيت صلاة يدعى لجميع الامم وانتم جعلتموه
مغارة لصوص هذه الاية وردت في سفر ارميا كما ذكرناها اعلاه من ان اليهود عندما
ياتون للسجود في الهيكل لم ينفعهم بشيء للخلاص الا بتغير سلوكهم من اجل البر
والسير باحكام الشريعة هذا ما جاء في انجيل مرقس اما ما ورد في انجيل لوقا ان
طرد يسوع للباعة والصيارفة حدثت في دخول المسيح الى اورشليم وايضا في انجيل
متى ذكرها يوم دخول المسيح الى اورشليم لكن في انجيل مرقس ذكر طرد الباعة
والصيارفة في اليوم الثاني يوم دخول المسيح الى اورشليم وفي نظر يسوع كما ايضا
في نظر النبي اشعيا ان الهيكل هو فقط للصلاة وليس مكان بيع وشراء وفي انجيل
القديس يوحنا ان يسوع عمل مجلدا من الحبال فطرد باعة الحمام والصيارفة والبقر
والغنم من هذا العمل معناه ان مجيء المسيح اصبحت هذه لا تنفع لخلاص البشر الا
بخلاص المسيح وفي انجيل يوحنا ايضا مذكورة اية ليست موجودة في الاناجيل الاخرى
وهي ان التلاميذ تذكروا انه مكتوب في مزمور 69 / 10 الغيرة على بيتك ستاكلني
وبحسب تفسير الكنيسة رات في هذا النص انباء بالالام ومن طابع مشيحي وفي صيغة
مستقبل في اطار ما ورد في الكتاب المقدس ومن الاية بعدها والتي تقول اي اية
ترينا حتى تعمل هذه الاعمال اجابهم يسوع اقضوا هذا الهيكل اقمه في ثلاثة ايام
ومع العلم ان اليهود هم الذين ينقضون هذا الهيكل اي جسد المسيح والمسيح هو
القادر على اعادة بناء هذا الهيكل في فترة قصيرة من الزمن هذا ما جاء وما ورد
في الاناجيل عن طرد يسوع باعة الحمام والصيارفة من الهيكل .
في لقاء يسوع مع احد رؤساء اليهود وكان اسمه نيقوديمس هذا جاء الى يسوع ليلا
لانه كان يخاف لكي لا يراه احد انه جاء الى يسوع فيوصل الخبر الى رؤساءه فيطرد
من المجمع لانه كان قرار انه من يؤمن بيسوع يطرد من المجمع فسال يسوع سؤالا
وقال له انك جئت من لدن الله معلما والى اخر الاية من الاصحاح 3 / 2 فاجابه
يسوع الحق الحق اقول لك ما من احد يمكنه ان يرى ملكوت الله الا اذا ولد من عل
وبمعنى اخر ان لا نسير في خطى المسيح وان لا يكون لنا معمودية وان لا نؤمن به
ايمان كامل واذا لم نرجع مثل الاطفال لن نرى ملكوت الله كما قال له المجد اي
ان يكون مولود روحي لا جسدي وان يسير في خطىء المسيح وهناك ايات اخرى على
الولادة الثانية مثلا في رسالة طيطس الاصحاح 3 / 5 تقول الاية لم ينظر الى
اعمال بر عملناه نحن اي الله بل على قدر رحمته خلصنا بغسل الميلاد الثاني وفي
هذه الاية هو تلميح الى معمودية المسيح وفي رسالة بطرس الاولى الاصحاح 1 / 23
تقول فانكم ولدتم ولادة ثانية لا من زرع فاسد بل من غير فاسد من كلمة الله
الحية الباقية وبمعنى اخر ان كلمة الله عندما نزرعها فينا تجعلنا انسانا جديدا
روحيا مولودا ولادة ثانية بالمسيح ربنا وفي رسالة يوحنا الاولى الاصحاح 2 / 29
جاء فيها فاذا كنتم تعملون انه بار فاعرفوا ان كل من يعمل البر كان له مولودا
اي ما علينا فقط هو ان نسير في خطى وتعاليم ووصايا المسيح لكي نولد ثانية
بالروح وفي نفس الرسالة التي ذكرناها الاصحاح 3 / 9 تقول كل مولود لله لا
يرتكب الخطيئة لان زرعه باق فيه فهذا الزرح هو زرع الروح القدس الساكن فينا
لان الروح القدس هو الذي يولدنا ثانية عن طريق سمعنا وتطبيقنا لكلمة الله وهو
يخلقنا من جديد بالمسيح يسوع وجاء في رسالة يوحنا الاولى الاصحاح 4 / 7 ايها
الاحباء فليحب بعضنا بعضنا لان المحبة من الله وكل محب مولود لله وعارف بالله
وبمعنى اخر ان المؤمن الجديد بالمسيح اذا مارس المحبة وعمل ما تريده كلمة
المسيح يعرف الله ويصبح انسانا جديدا وكل من امن بان يسوع هو المسيح فهو مولود
من الله كما قال القديس يوحنا في رسالته التي ذكرناه اعلاه لان الايمان بيسوع
معناه انه يصبح ابن الله والى كثير من الايات الاخرى نيقوديمس الذي جاء ليلا
الى يسوع هو الذي دافع عن يسوع باسلوبه الخاص كما ورد في انجيل يوحنا الاصحاح
7 / 50 لما اجاب وقال لرؤساء اليهود اتحكم على شريعتنا على احد قبل ان نستمع
اليه ويعرف ما فعل ؟ اجابه اوانت ايضا من الجليل تر انه لا يقوم من الجليل نبي
اي ان اليهود كانوا قد رفضوا اي دور يقوم فيه اهل الجليليون وكانت عداوة بينهم
وكان المسيحيون يلقبون ايضا جليليين ومعهم الغيورون ايضا ومع العلم والاطلاع
ان كثيرا من رؤساء اليهود امنوا بيسوع ولكن في الخفاء لئلا يطردون من المجمع
اي الفصل من جماعة اليهود كما فعل نيقودميس عندما اتى ليلا الى يسوع لانه خاف
من رؤساء اليهود لكن نيقودميس امن ايمانا كاملا عندما شارك يوسف الرامي بدفن
يسوع وحملاه الى القبر . يسوع له المجد كشف لنيقوديمس سر الروح سر الولادة
الثانية سر الولادة الجسدية والولادة الروحية سر ارتفاع يسوع الى السماء سر ان
كل من يؤمن بابن الله ينال الحياة الابدية سر ان المسيح جاء ليخلص العالم سر
ان الذي يؤمن بابن الله لا يرى الموت للابد سر ان المسيح لم ياتي ليدين العالم
بل ليخلص العالم سر ان الذي يعمل السيئات يبغض النور وان الذي يعمل الحق يقبل
الى النور سر ان الريح تهب حيث تشاء فتسمع صوتها ولكنك لا تدري الى اين تذهب
والمجد لله امين
الشماس سمير كاكوز
المانيا ميونخ

عن الشماس سمير كاكوز

الشماس سمير كاكوز