اقوال وايات

سمعان بطرس ..الجزء الأخير

سمعان بطرس ..الجزء الأخير
بطرس الرسول سال مرة يسوع والمذكورة في انجيل متى الاصحاح 14 / 30 – 31 ان
ياتي اليه ماشيا على الماء فاجابه يسوع تعال لكن بطرس لما مشى قليلا على الماء
خاف ان يغرق بسبب الرياح التي كانت تقريبا شديدة لكن يسوع له المجد في الحال
امسكه وصعدا به الى السفينة ويسوع يقول لبطرس يا قليل الايمان لماذا شككت
الدرس من تشكيك في الايمان هو اننا كثيرا نقع في الضيق الشداد مباشرة نلتجىء
الى يسوع حامينا ومخلصنا من الضيقات وان نؤمن به ايمان كامل وبثق كاملة لكن في
الوقت نفسه نشكك في ايماننا وننسى ان الله هو الذي يخلصنا . بطرس التلميذ
اختاره المسيح من بين الاثني عشر تلميذا كما ورد في انجيل متى الاصحاح 10 / 2
وفي انجيل مرقس الاصحاح 3 / 16 – 18 وفي انجيل لوقا 6 / 13 – 16 في ترتيب
اسماء التلاميذ نجد ان سمعان بطرس هو اول التلاميذ الذين يختارهم يسوع وياتي
بعده اخوه اندراوس وبعدهم يعقوب ويوحنا ابني زبدي هذا الترتيب موجود في متى
ولوقا اما الترتيب في انجيل مرقس ياتي بعد بطرس يعقوب واخوه يوحنا ابني زبدي
ورابعا ياتي اندراوس . سمعان بطرس سال مرة يسوع عن الطاهر والنجس في انجيل متى
الاصحاح 15 / 15 وطلب من يسوع ان يفسر له وللتلاميذ عندما قال لهم ليس ما يدخل
الفم ينجس الانسان بل ما يخرج من الفم هو الذي ينجس الانسان ومعناها ان كل
كلام غير لائق يخرج من الفم اي من القلب هو الذي ينجس الانسان اما ما يدخل فمه
لا ينجس الانسان . القديس بطرس شهد للاهوت المسيح في انجيل متى الاصحاح 16 /
16 عندما سالهم يسوع من اين ابن الانسان فاجابه سمعان بطرس انت المسيح ابن
الله الحي وبمعنى اخر انت المخلص انت محي الاموات انت الملكوت السماوي انت
الطريق والحق والحياة في انجيل مرقس سالهم يسوع من انا في قول الناس اجابه
بطرس انت المسيح بمعنى انت المشيح الذي انبا به الانبياء ومهدوا له الطريق .
في انجيل لوقا شهد بطرس الرسول تجلي يسوع على الجبل عندما ظهرا موسى وايليا مع
يسوع وفي انجيل يوحنا عندما ارتد كثير من تلاميذ يسوع وسالهم يسوع للاثني عشر
افلا تريدون انتم ايضا ان تذهبوا فاجاب سمعان بطرس يا رب الى من نذهب وكلام
الحياة الابدية عندك ونحن امنا وعرفنا انك قدوس الله اي ان الايمان الحقيقي هو
ان نؤمن بيسوع من اقوال ومعجزات وافعال التي عملها في حياته العلنية والانظمام
اليه وبلا تحفظ فيسوع هو فعلا المرسل الذي كرسه الله للبشر . في انجيل متى
يسوع يجعل من بطرس رئيس الكنيسة الاصحاح 16 / 18 ويلقبه بالصخر والمسيح يبني
كنيسته على هذا الصخر ومعنى صخر هي من الترجمة العربية للاسم الارامي كيفا اي
صخر . في انجيل متى الرسول بطرس عاتب يسوع لما انبىء بالامه وصلبه وقيامته
وقال ليسوع حاش لك يا رب ان يصيبك هذا الاذى ولكن يسوع مباشرة يرفض ما عرض
عليه سمعان بطرس وايضا في انجيل مرقس ذكر عتاب بطرس ليسوع من انباه بالامه
وصلبه وقيامته وقال له يسوع ابعد عني يا شيطان وانسحب ورائي لان افكارك ليست
افكار الله بل افكار البشر . سمعان بطرس شهد تجلي الرب على الجبل فطلب من يسوع
ان ينصب ثلاث مظال واحدة يسوع وواحدة لموسى وواحدة لايليا وفي انجيل مرقس
ينادي بطرس يسوع رابي اي يا معلم من الاصحاح 9 / 5 وفي انجيل متى الاصحاح 17 /
4 وفي انجيل لوقا ذكرت ايضا تجلي الرب يسوع على الجبل الاصحاح 9 / 33 بظهور
موسى وايليا مع يسوع اللذان اشركا مع عمل الله في العهد القديم . سمعان بطرس
ساله يسوع عن دفع الجزية للهيكل والتي وردت في انجيل متى الاصحاح 17 / 24 – 27
عندما سال جباة الضرائب الدرهمين بطرس هل يؤدي معلمكم دفع الجزية فاجاب بطرس
لهم بلى ولما دخل البيت قال له يسوع فورا يا سمعان ما هو رايك ممن ياخذ ملوك
الارض الخراج او الجزية من بنيهم ام من الغرباء قال له سمعان من الغرباء اجابه
يسوع اذن البنون معفون ولكن لا اريد ان نكون لهم حجر عثرة اذهب الى البحر والق
الشص وامسك اول سمكة تخرج وافتح فاها تجد فيه استارا اخذه واده عني وعنك هذه
المعجزة ذكرت فقط في انجل متى يذكر هنا الدرهمان كانت ضربية تفرض كل مرة في
السنة للانفاق على الهيكل فعلى جميع الاسرائيليين الذكور فقط دفع الجزية حتى
الساكنين خارج فلسطين والاستار كانت تساوي اربعة دراهم وهي ضربية عن شخصين
ولكن يسوع بصفته ابن الله وهو عضوا من اعضاء شعب اسرائيل وهو سيد الهيكل فيحق
له ان لا يؤدي الجزية ولكن يسوع سؤديها مع بطرس للسبب في الاية 27 . التلميذ
بطرس في انجيل متى الاصحاح 18 / 21 سال يسوع عن الصفح للقريب كم مرة يخطا الاخ
ويغفر له اسبع مرات اجابه يسوع لا سبع مرات بل سبعين مرة سبعة مرات بمعنى اذا
ضربت 70 في 7 يساوي 449 مرة فقصد يسوع الى ما نهاية . سمعان بطرس قال ليسوع
مرة في انجيل متى الاصحاح 19 / 27 انه هو والتلاميذ قد تركا كل شيء من اجل
يسوع ولكن ما هو مصيرنا من تركنا كل شيء من اجلك فاجابه يسوع انتم الاثنى عشر
تجلسون على اثني عشر عرشا وتدينون اسباط اسرائيل الاثني عشر . وقال له ايضا في
انجيل مرقس الاصحاح 10 / 28 ما من احد ترك كل شيء في حياته من اجلي مع
الاضطهادات الا ونال في الاخرة الحياة الابدية لان السير مع يسوع معناه التعرض
دائما للاضطهادات والعذابات كما اضطهد معلمنا يسوع نفسه وفي انجيل لوقا
الاصحاح 18 / 28 قال يسوع للتلاميذ الحق اقول لكم من من احدا ترك كل شيء في
حياته من اجلي ومن اجل ملكوت الله الا ونال في هذه الدينا اضعافا ونال في
الاخرة الحياة الابدية . وسال بطرس يسوع عن التينة التي يبست والمذكورة في
انجيل الاصحاح 11 / 20 وايضا سال بطرس يسوع عن خراب الهيكل كما جاء في انجيل
متى 24 / 1 وفي انجيل مرقس 13 / 3 وفي انجيل لوقا 21 / 7 .
في الاجزاء الثلاثة ذكرنا كل ما جاء من اسئلة بطرس الى يسوع والتي وردت في
الاناجيل الاربعة وكلها حدثت قبل الالام المسيح وقبل ارسال بطرس ليعد عشاء
الفصح له وللتلاميذ وانشاء الله سوف نكمل ما هي الاحداث التي جرت بين يسوع
وبطرس والمحادثات الاخرى .
والمجد لله امين
الشماس سمير كاكوز

عن الشماس سمير كاكوز

الشماس سمير كاكوز