الصلاة في حياتنا اليوميه

الصلاة في حياتنا اليوميه

د-بشرى بيوض

الصلاة موضوع حيوي يمس حياتنا اليومية

الصلاة ليست للرهبان فقط بل لكل مسيحي وكل مؤمن وكل نفسٍ مصلية

الصلاة وسيلة مقدسة نقية بها نتقرب الى الله

من لا يصلي ليس بمسيحي

تمر على قلب الإنسان فترات يمتلأ قلبه بالأسى والألم والحزن والاكتئاب

بهذه الصلاة يصبح قلبه ينبوعاً للفرح والراحة في الرب يسوع

الذي يفيض رحمته ونعمه وغفرانه لكل الذين يدعون باسمه

هذه الصلاة سيفاً روحياً نحارب به عدونا الشيطان

حين نستدعي اسم إلهنا ومخلصنا يسوع المسيح ضارعين إليه ملتمسين

رحمته كلما قلنا “ربي يسوع المسيح ابن الله ارحمني أنا الخاطىء”

ضروري جدا أن نحدد اوقاتا منتظمة للصلاة

في الصباح يكون الوقت جيدا كي نبدأ يومنا الجديد بالصلاة

أو بعد الظهر أو في المساء

وأيضا قبل النوم حيث يكون الوقت مناسبا

ومن المهم أن نُنهي يومنا بالصلاة

وحسن أن تخصص ساعة من اليوم فيها يستطيع الفرد

تجميع الذهن للركون والهدوء

يجب اتخاذ الصلاة كقانون لحياتنا وليس كحالة استثنائية البعض يصلي ويطلب

وقت المرض ووقت الحرب ووقت الشدة يصلي فقط عندما يحتاج لعون إلهي

 

الصلاة ضرورة وحاجة إنسانية فيها نستعيد اتزاننا الروحيه

يجب أن يكون لنا وقتا محددا ليومنا مخصصا لله لعبادته والصلاة إليه

بهذه الصلاة نعطي لحياتنا طعماً وفرحاً وسلاماً

وأيضا من أجل سلامة صحتنا النفسية

وللتغلب على حالات القلق والأرق الذي يتعرض لها إنسان اليوم

لنسعى لتهئية هذا الوقت القصير ونملئه بكنوز النعمة النازلة من الاعالي

ركز ذهنك وقلبك وعقلك في كلمات الصلاة عندما تتلفظها

وأنت تردد صلاة يسوع

البعض يمارس هذه الصلاة وقوفا والبعض جلوسا والبعض ركوعا

أو السجود بانحناء الرأس حتى تلامس الجبهة الأرض هذا

يساعد على تركيز الذهن

المهم أن تبقى بلا حراك وتركز الذهن على كلمات الصلاة وأنت ترددها

ولا تحاول الإسراع في ترديدها بل بكل هدوء

خصص زمنا محددا للصلاة أن حركة الجسم تُساعد في جعل الصلاة

أكثر حرارة

وتُقدم تعبيرا خارجيا عن خضوعنا وتواضعنا أمام الله

كثير من الأشخاص يصلون عندما يستلقون على فراشهم قبل النوم

مرددين الصلاة وبهدوء حتى يخلدوا للنوم وهذا مهم جدا ومُفيد أيضا وهي طريقة نافعة ومجدية كي نبعد التفكير والهموم فيما حصل معنا

من أمور اليوم

وأيضا ما سيحصل في أمور الغد لئلا يستولي القلق ويبعد النوم

وأيضا أن يُنهي الإنسان يومه بصلاة هادئة كي نكون في حالة

استعداد إذا ما أتانا نوم الموت في تلك الليلة

هذه الصلاة ممكن أن نصليها في الخفاء دون أن تجلب انتباه الآخرين

الشيء الأساسي هو أن نركز الذهن في كلمات الصلاة

وأن نقدم تضرعات من كل قلبنا الى يسوع ربنا وإلهنا

هذه الصلاة تربطك أكثر بالرب وتجعلك أقرب الى المسيح وتقربك الى الملكوت

 

إنسان اليوم مبعثر مشتت يعاني من تسارع الأحداث

ولا يكاد يجد الوقت الكافي للاختلاء بروحه

فمن الضروري الالتجاء الى هذه الصلاة التي لن تأخذ الوقت الكثير

فقط دقائق معدودة ندخل في جو من الصلاة والخشوع

ذاكرين اسم الرب بحب ورجاء كي يرحمنا

بقلم د- بشرى بهنام بيوض

عن د. بشرى بيوض

د. بشرى بيوض