اقوال وايات

يـكـاد ا لـمـلـح أ ن يـفـسـد

يـكـاد ا لـمـلـح  أ ن يـفـسـد

* د . فـَـا ئـز عـَـزيـز أ سـعـد

قـضـا يَـا صَـغـِيــرة :

مـا ذ ا يَـجـري فـي عـَـا لـمِـنـَا ا لأرضـي ؟ أ ُمـَّـة ٌ تـقــومُ عـلـى أ ُمـَّــة ، وَشـَـعـبٌ

يـنـقـلـبُ عـلـى ذ ا تـِـهِ ، وَد ول تـتـهـَا وى كـا لـنـجـُـوم ِ ا لـسـا قـطـَـة ِ ، وَحـُكـّـا م ٌ

فـَـا سـِـد ون ْ وَآ خـَـرون َ يُـطـْـرَد ون ، وَمُـجـْـتـَمـَعـَا ت ٌ تـَـتـَحـَلـَّل ْ ، وَأ ُسَــرٌ تـتـَفَـكـَـكْ،

وَقِـيَـم ٌ تـُـدَ ا س ُ تـَحْـت َ ا لأ َقــد َا م ِ .

أ لا تـُـذ َكـّـرُنـَـا هـّـذِ هِ ا لـوقـَـا ئـع ُ بـِعـَـلا مـَا ت ِ ا لأ زمـِنـَـة ِ ا لأ خـِيـرة ِ ؟ وَلـَكـِنـَّهـَـا

لـَيسَـت ْ ا لـمـُنـتهـى ، كَـمـَا يَـقـول ُ ا لـرَب ُّ. إ نـَّهـَا عـلامـَا ت ُ أ َخـطـا ئـنـَا وَخَـطـَا يَـا نـَا،

شـعـوبَـا ً وَحُـكـّـا مَـا ً . وَهـيَ ثـَمـَرَةُ ا بْـتـِعـَـا دِ نَـا عَـن ْ ا لله مـصـدَ رِ ا لـوجـُـودِ ، إ مـَّـا

بـِسَـبَـب ْ غـرورِ بَـعْـضِ مَــن ْ أ َمْـسَـكـُـوا نَـاصِـيـة ِا لـعـلـوم ِ فَـحَـسَـبُـوا أ َنـَّهـُم ْ آ لـَهـة ُ

ا لـزمـَا نِ وَنَـسُـوا أ َنَّ الله َ، بِـمَـنـحـِه ِ ا لـعـقـل َ لـلأنـسـا نِ، هـُـو مُـلـهـَم ٌ هَــذِهِ ا لـعـلـوم ِ وَهـوَ قـَا دِ رٌ أ َنْ يَـبـِيـدَهـَـا بـلـَمـحِ ا لـبَـصـَرِ وَبِـطـَرفـة ِ عـيـن لا تـُـدرَكْ ، فـأحـَـلـُّـوا مَـا

حَـرَّم َ الله ُ وَعـَا نـَـد وا ا لـطـبـيـعــة ، وَإ مـَّا بـجـهـل ٍ مَـن ْ أ َمـسَـكـُوا بـِظـَواهـرِ شــرعـة ِ

الله وَأ َعـطـوا لأَنـفـسِـهــم ْ سـلـطـة ً مَـا أ َرادهـَـا  لـهـم ، فـضـاع َ جَـوهـَـرُ الأيـمـان ِ ،

وَضـاعـَـت ْ ثـَـوابـِتـَـهُ  مـن صـدقٍ وَمـحـبـة ٍ وَنـوا يَـا طـيـبـةٍ وَتـعـامـل ٍ أ َمـيـن ْ . إ ن َّ

ا لـعـا لـِم َ ا لـمـغـرورَ وَا لـجـا هـل َ ذ ا ا لـشـرور يـعـمـلان ِ مـعـا ً عـلـى إ فـسـا د

ا لـعـا لـم ْ .

فـقـا د ة ُ  ا لـعـا لـَـم ِ ا لـيَـوم َ هـُـم ْ حـكـّا مـُـهُ وعـلـمـا ؤه ُ ومـفـكـروه، وَهـمْ فـِي

غـا لـبـيـتـهـم ْ بَـعـِيـد ون َ عـن الله  وَوصـا يَـا هُ  ا لـتـي أ َرا د هـَـا لـخـيـرِ ا لإنـسـا ن .

وا لـحـكـا مُ جـا ء مـعـظـمـهـم عـن طـريـق ا لـد يـمـقـرا طـيـة ا لأ نـتـخـا بـيـة ، ا لـتـي

نـؤيـدُهـَا كـمـبـد أ ولـكـن َّ ا سـتـعـمـا لـَهـا قــد أ ُسـئ ، فـَأ وصـَلـَت  ا لـكـثـيـرَ مـن ْ

ا لـفـا سـديـن َ وا لـجـا هـلـيـن َ وَا لأنـتـهـا زيـيـن َ ا لـى قـمـّـة ِ ا لـسـلـطـة ِ ا لـسـيـا سـيـة ِ

بـد فـع ٍ مـن ْ أ صـحـا ب ِ ا لأفـكـار ِ وَا لـمـصـا لـِح ِ ا لـفـا سـد ة ِ ا لـحـا لـمـيـن َ

بـلـهـيـمـنـة عـلـى ا لـعـا لـَم ِ لـيـكـونـوا ا لـحـكـَّا م َ ا لـفـعـلـيـيـن َمــن ْ ورا ءِ ا لـسـتـا ر،

أ مـَّا ا لـحـكـّا م ُ ا لـظا هـريـون َ ” ا لأسـتـعـراضـيـون َ ” فـهـُم ا لـمـنـفـذ ون َ لـلـمـقـا صـدِ

ا لـفـا سـد ةِ وَلـَن ْ تـكـون َ قـرارا تـُهــم إلآ إ فـسـَا د اً فـي ا لـمـجـتـمـع ِ ، وهـذِه ِ بـد ا يـة ُ

سـقـوط ا لأمـم ، وا لـتـأ ريـخ ُ شـَـا هـد ٌ عـلـى ذ لك َ ، حـيـث ُ كـا ن َ ا لـفـسـا دُ

ا لـمـجـتـمـعـي وَتـحـلـّـلـُـه ُمـن ا لـقـيـم ا لـعـلـيـا وتـفـكـكـَـه ُ ا لأ ُسَــري مــن ا لـمسـبَـبـات ِ

ا لأسـا سـيـة ِ لـسـقـوطِ ا لأمـَـم ْ ، وهـَـا هـي أ َمـَـم ُ هـَـذ ا ا لـزمـا نِ عـلـى ا لـطـريــق ِ

ذ ا تـِـهِ ، أ َمَّـا ا لـمـا لـكـون َلـنـا صـيـة ِ ا لـعـلـوم ِ فـهـُم فـي غـا لـبـيـتـهـم ْ لا يـعـيـرونَ

ا لـقـيَـم َ ا لأنـسـا نـيـة َ وا لأخـلاقـيـة َ أ ي ا عـتـبـا ر بـرغـم إ نَّ ا لـهـد ف َ مـن تـقـدّ م ِ

ا لـعـلـوم ِ هـو ا لأنـسـا نُ وسـلامـتـُـهُ ، واـكـن حـيـن َ لا يـتـَقـيـد ُ ا لـعـلـمـا ءُ بـا لـقـيـم ِ

ا لأنـسـا نـيـة ِ وا لأخـلاقـيـة ِ فـا لـثـمـرة ُ لـن تـكـون َ إ لآ فـا سـد ة ، فـا لـمـشـكـلـة ُ هـي

فـي سـيـطـرة َ ا لـفـكـر ِا لـفـا سـدِ عـنـدَ ا لـكـثـيـر مـن ا لـعـلـمـاء عـلى ا لـعـلـم ِا لـنـا فـعِ

بـا حـتـقـا رهـم آ و إ هـمـا لـهـم قـيـم َ ا لأ نـسـا ن ِ ا لـعـلـيـا وَقـوا نـيـن َ ا لـطـبـيـعـة ِ

فـيـعـمـلـون َ وكـأ نـهـم  هـم ْ مـَـن ْ ” يـَخـلـق ” وَيـتـجـا هـلـون َ أ نـهـم “مـُكـتـشـفـون ”

ولـيـسـوا خـا لـقـيـن . لـقـد حـد ثَ ا نـفـصـا م ٌ بـيـن َ ا لـعـلـم ِ ا لـنـا جـع ِ وبـيـن

اسـتـخـد امـه ِ ا لـسـلـيـم ، وهـذِ هِ خـطـيـئـة ٌ ا خـرى . وتـأ تـي بـعـض ُا لـمـؤسـسـا تِ

وا لـجـمـا عـا ت ِ ا لـروحـيـة ِ لـتـزيـدَ ا لـطـيـن َ بـلـَّـة ً حـيـن َ تـتـهـا ون ُ فـي مـواقفها

ضـعـفـا ً أ و مـسـا يـرة ً . فـتـتـرا كـم ُ ا لأخـطـا رُ عـلـى مـسـتـقـبـل ِ ا لـعـا لـم ِ

وا لأنـسـان . وحـيـن تـَنـبـري ا لـمـؤسـسـا ت ُ ا لـقـويـةُ مـنـهـا لـبـيـا ن ِ خـطـورة ِ مـا

يـجـري ، إ ن مـن جـهـة ِ سـيـَا سـَا ت ِ ا لـحـكـّا م ِ ا لـمـد مـرة ِ أ و مـن جـهـة ِ

ا لأ سـتـخـد ا م ا لـمـشـيـن ِ لـبـعـضِ ا لأنـجـا زا ت ِ ا لـعـلـمـيـة ِ ، نـجـد ُ أ بـوا بَ

ا لـجـحـيـم ِ

عن د.فائز عزيز