اقوال وايات

*لننقذ اطفالنا من فكر داعش*

*لننقذ اطفالنا من فكر داعش*

*سمير اسطيفو شبلا*

*خطورة داعش لا تكمن في قطع الرؤوس والقتل بالجملة والمفرد/ خطف البنات
والنساء وبيعهن كسبايا/ فرض الجزية واسلم تسلم او اترك الديار، انه فرض واقع
حال ليس على العراق وحكومته فقط لا بل على العالم اجمع! لماذا؟ لان هذا العراق
منقسم على نفسه الى اربعة اقسام ليس كما اكدنا في مؤتمرنا الحقوقي المنعقد في
18 / 10 / 2014:” *
لم يبقى في قلبي إلا هموم شعبي لأقول: ان قطعتموني إلى عدة قطع اطلب ان
تقطعوني إلى أربع قطع فقط!! هي
ع – ر – ا – ق
ومعناها = عمل رائع امان قانوني
اي = عمل قانوني رائع بأمان
شكرا لإصغائكم”
*هكذا خاطبنا شعبنا وزميلاتنا وزملائنا في نهاية كلمتنا داخل المؤتمر،لكن
داعش واشقائها وشقيقاتها (انها مؤنث وليس مذكر لسبب علاقتها بالجنس) تلتقي مع
بعض رجال ديننا وقسم من احزابنا بالنتائج! نتائج الاقصاء وعدم قبول الاخر،
نتائج الانقسام والتشرذم بين كنائسنا، نتائج عدم الاتفاق بين احزابنا من جهة
وشعبنا من جهة اخرى حتى حول المأساة والكارثة الانسانية التي نعيشها اليوم،
لقد ظهر معدن بعض احزابنا الكارتونية الورقية (احزاب ومنظمات الصور والتنظير
فقط) *

*سؤالنا الاساسي هنا هو: مالفرق بين اعمال داعش ومن يعمل من اجل تفلايق وتشرذم**
شعبنا الاصيل؟ *

*ما هو الفرق بين داعش وافعالها وبين تجار الألم؟ بين سراق وحرامية حق المليون
لا بل حق 32 مليون لكل نازح وليس لكل عائلة؟ اين اصبحت ملايين الدولارات التي
تبرع بها الغرب ومنظماته؟ اين ملايين الدولارات التي تبرعوا بها منظماتنا
لصالح نازحي سهل نينوى حصرا؟ واخيرا وليس اخرا اين اصبحت 25 مليون التي تبرعت
بها عائلة امريكية مؤخرا؟ النتائج تلتقي مع داعش لا بل اكثر قوة وتاثيرا على
نفسية النازح / على المهجر قسرا*

*لنأتي الى عنوان مساهمتنا هذه وهي وجوب انقاذ الاطفال من براثن فكر داعش! نعم
داعش تعمل لها معسكرات خاصة للاطفال في جميع المناطق التي تسيطر عليها ان كان
في العراق او سوريا! غسل الدماغ – تدريب على السلاح – اجبار على التطوع
الانتحاري – تثقيف بفكر القتل والموت والثأر والجنة والنار ،،، الخ ونحن نيام
نعم نيام*

*اذن ان لم نستفيق من غفوتنا وقيلولتنا الطويلة سنجد انفسنا ان وحل الامطار
الذي يعيش نازحينا به وحوله وكأنهم غرباء في وطنهم! لا بل هم فعلا عملنا على
ان يصبحوا غرباء في بلدهم كي نتاجر بألمهم وكارثتهم الانسانية ونصل الى اعمال
داعش واكثر، نعم سنجد الكثير منا متجهين نحو وحل ومزبلة التاريخ العميقة،
وبالتالي لا نعرف اليوم عدد الذين سيقعون بها ولكن حتما سنعرفه غدا*

*عليه ندائنا هو انقاذ اطفالنا من فكر داعش الذي هو مثلث موت المجتمعات (القتل
– اقصاء الاخر – الجنس المتجنن ) وذلك عن طريق : تدريس مادة حقوق الانسان
كمادة اساسية في المدارس الابتدائية والمتوسطة صعودا الى الجامعات العراقية،
ودعوة خاصة لوزارتي التربية والتعليم والتعليم العالي في كوردستان العراق
ليكونتا السباقة في تطبيق الفكرة منهجيا وعلميا وشبكتنا الحقوقية لها استعداد
وامكانيات للتعاون في هذا المجال و من اجل تعزيز التوجه الديمقراطي في
كوردستان العراق! ويدا بيد مع رئيس الوزراء الدكتور حيدر العبادي في يد تحمل
السلاح واليد الاخرى تبني جيل جديد بفكر الخير والحق والامان الذي يؤمن ويقبل
الاخر كل الاخر مهما كان دينه ولونه وشكله منطلقين من الاعلان العالمي 1948
مرورا بالعهدين 1966 وصولا الى مفتاح باب الديمقراطية العملية وليست ديمقراطية
مجرات المكاتب*

*اربيل في 26/11/2014*

*—— —– —–*

*مركز بغداد لشبكتنا الحقوقية تتبنى حملة تربوية / تعليمية / حقوقية*

*باشراف انتضار مالك الشمري / م العراق وصباح العزاوي نائب رئيس الشبكة تحت
عنوان (حملة حقي في التعليم) *الله على العراق ما ذا يحدث تربي اﻻمهات اﻻوﻻد
بشق اﻻنفس وهذا يذبح برمشه عين الله يصبر امهاتكم…هكذا يذبح ابناء العراق
والدولة غير قادرة على حمايتهم لكن الحكومه قادرة على حرمانهم من حقهم في
التعليم حمله حقي في التعليم! مع صورة ذبح الاطفال من قبل داعش المجرم!
للتفاصيل تابع الرابط

*انها بعض من شكاوى المواطنون*

وردت لدينا شكوى من المواطنيين المظلوميين الذين ادو الامتحانات الخارجية
للوقاف الدينية والمشموليين بقانون رقم 3 لسنه 1993 المادة 37ىالنافذ
ان حرمان شريحة محرومه ومهمشمة من فرصه التعليم حيث كفل الدستور العراقي في
اغلب فقراته حق التعلم ووردة في المادة 15 من الدستور التي تنص علىلكل فرد
الحق في الحياة والامن والحرية ولايجوز الحرمان من هذه الحقوق او تقيدها الا
وفقا للقانون وبناء على قرار صاجدر من جهة قضائية مختصه والمدة 16 تكافؤ الفرص
حق مكفول لجميع العراقيين وتكفل الدولة اتخاذ الاجراءات اللازمة لتحقيق ذلك
والمادة 34 من الدستور التي تنص على ان التعليم عامل اساس لتقدم المجتمع وحق
تكفله الدوله وهو الزامي في المراحلة الابتدائية وتكفل الدوله مكافحة الامية
لذا نحن نطالب السلطات ىالتنفيذية بما فيها الامانه العامه لمجلس الوزراء
والاوقاف الدينية الثلاث على اعطاء المواطنيين من الطلبه وثائقهم الدراسية
والسماح بتأدية الامتحانات في السنوات القادمة
*حملة حقي في التعليم*

*لا يكفي ان تضموا صوتكم الى اصواتنا بل نطالب بثورة تعليمية / قضائية /
تربوية من اجل تطبيق قرارات محكمتنا الحقوقية التي صدرت من مؤتمرنا الحقوقي في
18/11/2014 وخاصة من اجل انقاذ اطفالنا من براثن داعش في حملتنا هذه وذلك في
تعليم وتربية ثقافة حقوق الانسان من العائلة الى المدرسة بكافة مراحلها *

*دمتم للحق والخير والامان*

*رئاسة شبكة ومحكمة حقوق الانسان في الشرق الاوسط*

*اربيل في 26/11/2014*

عن سمير اسطيفو شبلا

سمير اسطيفو شبلا