الصوم المقبول

الصوم المقبول

د-بشرى بهنام بيوض

الصوم المقبول من الله هو الصادر من القلب الخاضع والمطيع لمشيئة الله. فالله ينظر إلى القلب وليس إلى الشكل، فان كان القلب نقياً بنعمة المسيح فيقبل الرب صوم الإنسان وصلاته وعبادته، كذلك أضاف المسيح صفة هامة لهذا الصوم المقبول كما قال في انجيل متى “وأما انت فمتى صمت فادهن رأسك واغسل وجهك لكي لا تظهر للناس صائماً بل لأبيك الذي في الخفاء الذي هو يجازيك علانية وهنا نرى انه المسيح يقول لنا ان مايؤكد صدق وأمانة الإنسان الصائم هو الذي لا يريد أن يظهر للناس انه صائماً بل يتذلل في الخفاء أمام أبيه السماوي فاحص القلوب ، نلاحظ قول المسيح كلمة أبيك تشير إلى العلاقة الحقيقية الوثيقة بين الله والصائم فهي علاقة الاب بالابن، وكما تقودنا هذه العلاقة بالصلاة والصوم حينئذ يكافئنا الله علانية مثل ما أكمل اشعيا النبي كلامه عن هذه المكافئات: حينئذ ينفجر مثل الصبح نورك وتنبت صحتك سريعاً ويسير برّك أمامك فعندما تدعو يستجيب الرب وعندما تستغيث يقول هانذا”. الآيات هذه تعبر عن سلام الله الذي يفوق كل عقل، الذي يحفظ قلوبنا وافكارنا بالمسيح يسوع  للرب في السلوك والعبادة والصلاة والصوم . ربنا يقبل أصوامنا وصلواتنا جميعنا . وكل عام والجميع بالف خير . في حلول عيد ميلاد المجيد

د-بشرى بهنام بيوض

 

عن د. بشرى بيوض

د. بشرى بيوض