رساله من اُمّ …ألى خالقها

رساله من اُمّ …ألى خالقها

ربي والهي..

أنا اسفه جدا لما سأطلبه منك

ولكن ظروف الحياه اللتي نعيشها

فَرَضت عليّ طِلبتي

فأنا أمٌّ لاتبغي شيئا

سوى رضاكَ ياسيدي

فأنت من وهبني الحياه

والبنين رَزقني

على خدمتهم وتربيتهم أأتمنتني

كنتُ معك دوماً وأنت معي

لكي نتمّم ما أليه أوْكَلتني

عَملتُ جاهده لأكون كما أردتني

فهل لي من رجاء عندكَ ياسيدي؟

ليتكَ يارب ,,,

قبلَ أن يضعفَ بصري تَفتَكرُني

لِكي لاأحتاجُ لمن يقودني

قبلَ ان تخذلني قدماي

فلا أقوى على قضاء حاجتي

قبل ان يَهُن جسدي

ورعشه اليدين تتملّكني

قبلَ ان يتمكّن النسيان مني

وتخونني ذاكرتي

فلا أودّ ان أسبّبَ أيّ ضجر

لكلّ من كنتُ سبباً في سعادتهِ

ولِمَن تحمّلتُ الالم بدلهِ

ولكلّ من سهرتُ الليالي لأجلهِ

ليتكَ يارب تفتكرني…

قبلَ ان أصبحَ عِبئاً

على مَن تسلّقني لِيحقّقَ نجاحاتهِ

قبلَ ان يخجلَ مني

مَن كُنتُ أفخِرُ به بالرغم من كثره أخطائهِ

قبلَ أن ينكرني مَن

كُنتُ سبباً في أثبات هويّته

لَعَلّك يارب تَفتكرني…

قبلَ أن يتخلّى عني مَن كانو بقربي

لأنّهم ليسو بعد بحاجتي

فياليتك يارب تفتكرني

قبلَ أن يُزدَرى بشيبي وعجزي

لأنك لاترضى بمهانتي
ابتهال افوالبنا/18/3/2015

عن ابتهال افو البنا

ابتهال افو البنا