لقاء عند مفترق..بقلم فواز غازي

لقاء عند مفترق

اتريدين الانفصال

وكل شئ يشدني اليكِ

يجذبني وياخذني اليكِ

اتريدين الانقصال بذلك المعنى

ومن اكون انا

بعد حبك

اذا لم تكوني انتِ انا

وأي شئ يشيئني …

اذا كنتِ انتِ لاشئ .

وأي طيف يملئ ذلك الفضاء السرمدي

اذا لم تكن عبقات روحكِ .

ومن انا بلا لمستكِ السحرية البلورية

واي حضور في غيابكِ.

 

هذا المساء ماهو بمسائيُ

فالياسمينة ….

قرب بيتي لازالت وحيدة .

لاتقولي شيئا …

يذكرني بما جرى وغدا !

ولاتقولي شيئاُ…!

يذكرني بالامس القريب !

دعينا نرتدي عُري الليل

ونقتسم الصمت لوحدنا .

 

اتريدين الانفصال ؟؟؟؟

وكل ماحولي يذكرني فيكِ .ِ

من أنا في مرآتكِ…

فكلما أُحدق في الماء …

أمتلئ وجهي بنرجسيتكِ

وعندما أغضض طرف لساني بذلك الماء

لا أتنفس الا هواكِ!

 

اتريدين الانفصال ؟؟؟؟

في خطوة للوراء

بعدما كُنتِ ذلك النهر …

وانا ذلك الامتداد .

كنا …..  

حلم يعانق حلم …

لاجل ولادة حلم

فامتد… كابوس طويل

كنا ظلان منفصلان لشخص واحد

ولاينفصلان الواحد عن الواحد .

كنا كلما تنام اليقظة …

تستيقظ الغيبوبة.

غيمة ……تدخل المدى

تشق صدر الهوى

تصاحب غيمة…..

عند مرتفع جبل ؟

وفي مفترق ملتقى

تذوب كمطر .

 كنا نصرخ ونضحك في كركرة

تدوي في ذلك المدى

واي حضور يقتاد الصدى

كنتُ المكان

وانتَ ذلك الزمان

ولا آزمنة التقت بامكنتها ؟

دعيني افتح النافذة على ماتبقى

ودعيني اتمدد على مساء

منتشي من طعم الهوى

ولاتذهبي مع ماتبقى

وفي غفلة زمن وتاريخ…

سقط الخاتم مع سميكول

من جبل الموردور

في بحيرة سارومان

فالتقى لاول مرة زمنيين

وتعشق الواحد بالحلم

ودونت كتابات اسخيلوس

واستنصب الحلم النرجسي

والصنوبرة قرب بيتي صارت ياسمينة

وبعد القبلة…

تسأليني الانشلاح

روح من جسد

راهب من وعد

اختلال النهاية قبل البداية ،

لحد من مهد !

لماذا تطلبين  اليقظة…

من قلب الغيبوبة؟؟!

و المنفى في تشظظ

وعند ذلك التردد المهووس

وان نكون اثنين

وأثنان !!!!!!!!!!!!!!

وأن اتشرد فيك في ذلك المنفى …

على يد احتضار زمان آخر

وان اصبح ذلك الغصن المقطوع من شجرك.

ومن ظلك ؟

ونغدو ظلان منفصلان ؟؟!!

بعدما……..

كنا مع بعض نأتي

ومع بعض نذهب

والان تطلبين الا نلتقي ؟

بعد ان كنا الواحد المتوحد ؟

تطلبين الواحد المنفصل ؟؟؟؟؟

وان ينهار برجان

ولكن اذا سقط الخاتم!!!!

صدقيني  ….

ليست هناك عودة لملك ؟

بل صراعات و ظلمة حالكة

فانا لم أطلب  سوى الصيرورة والتشكل

في حجر او خاتم…. حالما

الارتماء في شاطئك او بحيرة نارك .

فدعينا نلتقي في فراقنا ؟

 

حبيبـــــــــــــــــــــــــتي .

                                  فواز غازي يوسف

عن ادارة الموقع