اقوال وايات

أفتتاح كنيسة في هولندا

إن لم يبنِ الرب البيت فباطلاً يتعب البناؤون.. إن لم يحفظ الرب المدينة فباطلاً يسهر الحارس

م- اسماعيل ميرزا

 

ان افتتاح الكنيسة في هولندا وفي مدينة هنكلو  بأنها تمثل ولادة جديدة برموزها وكلماتها وحركاتها وكأنها معمودية جديدة ينبغي ان ينمو المسيحيون فيها فتكريس كنيسة وحده لايكفي فالمكان يشير الى من يسكنه ويتقدس فيه بالمسيح الذي يسكنه وبالمسيحيين الذين يسبحون الله ويسجدون له بمحبة وتواضع ويعيشون ايمانهم بوحدة وأندماج مستمر بالمسيح حتى يتحول بناء الحجر الى بناء حي ويكبر من خلال توظيف الكنيسة كل طاقاتها لتنشئة قلوب الناس حتى تكون هيكلا لله حباً طاهراً حتى يتحول الى هيكل لائق ومقدس لذا فعلينا ان نتجذر في الانجيل وليس في الشكليات أو التعصب فنخسر هويتنا الكنسية الرسولية المنفتحة والشاملة وقدرتنا على تلبية دعوة الله لنا لنتقدس بالروحانية المتجددة بقدر مانترك الروح القدس يهيمن على الكنيسة بقدر ذلك تكون الهية قوية وحاضرة ومبشرة كما كانت كنيسة الرسل تعيش العلاقة بالحوار والغفران والمحبة , ان اصلاح الذات فأنا اصلح ذاتي وابنيها حتى أبني الكنيسة فاذا قدر للفرد أن يتقدس فليتقدس الكل فالانفتاح في التربية والتعليم دون تهكم والانفتاح على الاخر وقبوله كما هو فيجب ان تربوا اولادكم على أيمانكم واخلاقكم وتقاليدكم الاصيلة من خلال الالتزام بالكنيسة ومن خلال عمل جماعي منسق يشترك فيه الجميع بقلب واحد ونفس واحدة فهذه شراكة حقيقية وشراكة محبة وهي التي تقربنا من بعضنا البعض وتوحدنا , كما يجب ان تصلوا من اجل وحدة الكنيسة   فوحدتنا هي التحدي الاكبر لمستقبلنا, كما نطلب يعم السلام في أرجاء العالم كافة , العراق وسوريا خاصة وكنيستها الممتحنة   وان افتتاح الكنيسه في هولندا ستقتح مزيد الأبواب المغلقة لتوحيد القلوب المؤمنة في الأيمان الواحد

إن افتتاح هذه الكنيسة في مدينة هنكلو، يأتي من منطلق حرص الرئاسة الكنسية على تقديم وتوفير الخدمة الروحية والطقسية والإدارية لأبناء كنيستنا الشرقية القديمة أينما تواجدوا

وفضلا عن السعي المتواصل لرئاسة الكنيسة على طريق تطور وتقدم الكنيسة برسالتها السامية القائمة على المحبة والسلام والتآخي وترسيخ الإيمان القومي وتعزيز ارتباط أبناء الكنيسة بإيمانهم ووطنهم وأرض الآباء والأجداد المباركة.

ولا يسعنا بهذه المناسبة المباركة.. إلا أن نتقدم بكل الشكر والامتنان.. لجميع الجهود المبذولة لشراء هذه الكنيسة، وكل من قدم دعما لهذا المشروع الإيماني المبارك من خورتنا الكرام واعضاء اللجان اللذين بذلوا جهدا كبيرا لشراء هذه الكنيسه تنمياتنا لهم بالصحه والعافيه والى المزيد لخدمة الرب والكنيسه وشعبها

كما نشكر  الاب العزيز فراس الذي كانت له المساهمة الأكبر في تحقيق هذه الخطوة الطيبة التي نسجلها لسيادته مجددا بكل تقدير واعتزاز.. ضمن دعمه الكريم والمتواصل لمختلف كنائس ومؤسسات شعبنا.. داعين له بالصحة والعمر المديد والمزيد من فيض نعمة الرب المقدسة لخدمة أبناء شعبنا.  باركهم الرب جميعا

م-اسماعيل ميرزا

عن اسماعيل ميرزا