اقوال وايات
الرئيسية - صلوات - تساعية القديسة ريتا

تساعية القديسة ريتا

هلم يا روحا معين:

هلم يا روحا معين – واشرح صدور المؤمنين
واسكب عليهم اجمعين – شعاع نعمة المبين
للآب مجد لا يزول – والابن مولود البتول
والروح مرشد العقول – مدى دهور الداهرين.

اليوم الاول ( القديسة ريتا الطفلة المباركة ):

ان الـطـفـلَ فـي الـعـائـلـة بـركــة مـن الـلـه وهِـبـة نـفـيـســـة لا يـعـرف قـيـمـتـهـا إلا الـذيـن حَـرمـوا مـنـهـــا. ولـديـنـا أمـثـلـة عـديـدة لأنـاس اشــــــتـاقـوا إلـــــــى هـذه الـبـركـة والـتـمـســـوهـا مـن الـلـه وتـقـبـلـوهـا مـنـهُ بـكـل شـــكـر وإمـتـنـان. فـأن حـنـة والـدة صـمـوئـيـل تـضـرعـت إلـى الـرب بـدمـوع غـزيـرة لـكـي يـمـنَّ عـلـيـهـا بـطـفـل، وأســــــتـجـابَ لـهـا الـرب. كـذا الـشـــــأن مـع حـنـة ويـواقـيـم والـدَي الـعـذراء مـريـم ، ومـع زكـريـا والـيـصابـات والـدَي يـوحـنـا الـمـعـمـدان . فـعـاش أنـطـونـيـو مـدة طـويـلـة مـع زوجـتـه أمـاتـا دون طـفـل يُـدخِـلُ الـبـهـجـةَ إلـى بـيـتـهـمـا الـصـغـيـر. لـكـن، إيـمـانـَهـمـا كـان عـمـيـقــاً بـالـلـه وثـقـتـهـمـــــا كـبـيـرة بـه ، فـلـم يـســـتـســـلـمـا إلـى الـيـأس، بـالـرغـم مـن تـقـدم ســـنـهـمــــا، إلـى أن مـنَّ الـلـهُ عـلـيـهـمـا بـطـفـلـة جـمـيـلـة ســـــمـيـاهـا بـالـعـمـاد مـاركـريـتـا ودُعـيـت ” ريـتـا ” تـحـبـنـا . فـيـا لـلـفـرح الـعـظـيـم والـشــــكـر الـعـمـيـق عـلـى هـذه الـهـبـة الـكـريـمـة ! وتـعـبـيـراً عـن شـــكـرهـمـا ، عـكـفـاً مـنـذ الـبـدء عـلـى تـوجـيـه هــــذه الـطـفـلـة نـحـو الـخـيـر والـصـلاح ، وأســــــهـمـــــا فـي تـطـويـر الـنـعـم والـمـواهـب الـتـي زرَعَـهـا الـلـهُ فـي قـلـبـهـا الـصـغـيـر. فـعـســـى جـمـيـع الأســــــر الـمـســـيـحـيـة تـنـظـر إلـى الأطـفـال نـظـرةَ الإيـمـان والـفـرح وتـهـتـم بـتـوفـيـر تـربـيـةٍ مـســــــــيـحيـة أصـيـلـة لـهـم مـثـل أبـنـاءِ الـلـه حـقـاً.
– ثلاث مرات أبانا والسلام والمجد.
صلاة تعاد بعد صلاة كل يوم:
الـلـهـم، يـا مـن تـنـازلـتَ، ومـنـحـتَ الـقـديـســـــة ريـتـا نـعـمـــاً وافـرة، جـعـلـتـهـا تـحـب أعـدائـهـا، وتـحـمـل فـي قـلـبـهـا وعـلـى جـبـيـنـهـا عـلامـــاتِ حـبـكَ وآلامِـكَ ، نـتـوســـل إلـيـكَ ، بـأســـتـحـقـاقـات وشــفـاعـتـهـا، ان تـمـنـحـنـا الـنـعـمـة لـكـي نـغـفـرَ لأعـدائـنـا، ونـتـأمـلَ فـي آلامـكَ، وفـي حـبـكَ الـعـظـيـم لـنـا، لـكـي نـتـجـاوب مـعــــهُ كـلَ يـوم ، فـنـســـيـر إلـيـكَ بـالـرغـم مـن ضـعـفـنـا وأخـطـائـنـا، لـنـحـظـى بـما وعـدتَ بـه الـمـتـألـمـيـن والـمـسـاكـيـن، بـشـفـاعـة الـقـديـســـة ريـتـا، انـتَ الـحـي والـمـالـك إلـى دهـــر الـدهـــور. آمــــيـن.

اليوم الثاني (القديسة ريتا الشابة اللطيفة):

يـحـتـاج الـطـفـل إلـى رعـايـة كـبـيـرة فـي ســـنـي حـيـاتـه الأولـى وإلـى مـواكـبـه مـســـتـمـرة فـي صـبـاه وشـــبـابـه لـكـي يـتـمـرس عـلـى الـحـيـــاة الـمـســـيـحـيـة تـحـت أنـظـار والـديــــه وحـبـهـمـا وحـنـانـهـمـا ، لـكـي تـتـفـتـح فـيـــه الـمـواهـب الأنـســـانـيـة والـمـســـيـحـة ويـتـقـدم بـأمـان نـحـو مـرحـلـة الـنـضـج. ومـا أشـــد الـحـنـان الـذي أحـاط بـه أبـوا ريـتـا ابـنـتـهـمـا الـوحـيـدة الـحـبـيـبــــة. انـهـمـا لـم يـهـمـلا وســــــيـلـة دون أن يـســــــتـخـدمـاهـا فـي ســـبـيـل تـربـيـة هـذه الأبـنـة. وقـد غـرس الـوالـدان خـاصـة حـب الـســـلام فـي نـفـس ريـتـا… وكـانـت ريـتـا تـبـادل والـديـهـا حـبـاً بـحـب وتـســـاعـدهـمـا فـي شــــؤون الـبـيـت ثـم فـي رعـي الأغـنـام أو فـي أشـــغـال الـحـقـل. فـلـم تـتـراجـع يـومـاً أو تـتـذمـر مـن الأتـعـاب والـصـعـوبـات والـمـســـــؤولـيـات الـتـي وقـعـت عـلـى عـاتـقـهـا بــــالـنـظـر إلـى ســــــن الـوالـديـن الـمـتـقـدمـة وقـوتـهـمــــــــا الـمـتـراجـعـة. وهـي بـذلـك مـثـال لـلـشـــــــبـاب فـي لـطـفـهـا وخـدمـتـهـا الـســــــــخـيـة واحـتـرامـهـــــــا الـعـمـيـق لـوالـديـهـا فـعـســـى جـمـيـع الـصـبـيـان والـصـبـايـا يـســـيـرون عـلـى خـطـاهـا فـي طـريـق الـحـب والأحـتـرام وبـذل الـذات فـي خـدمـة الـجـمـيـع.

– ثلاث مرات أبانا والسلام والمجد. / ( والبقية مثل اليوم الاول

اليوم الثالث (القديسة ريتا الزوجة الوديعة):

أصـبـحـت ريـتـا شـــــــابـة تـســـــــتـرعـي الأنـظـار وقـد صـقـلـتـهـا الأعـمــــال وقـوتـهـا الأتـعـاب وهـي مـا تـزال فـي الـثـانـيـة عـشــــرة مـن ســـنـهـا. فـفـيـهـا تـتـجـلـى صـفـات الأنـوثـة فـي أســــــــــمى مـعـانـيـهـا مـن الـلـطـف والـوداعـــة والـرقـة والـحـشـــمـة ، بـالأضـافـة إلـى الـســـخـاء فـي الـخـدمـة والـســـرعـة فـي الـتـســامـح. ذات يـوم، تـقـدم أحـد شـــبـان الـقـريـة يـدعـي بـاولـو لـيـخـطـبـهـا ، وكـان يـعـمـل لـحـســـاب أحـد الأقـطـاعـيـيـن فـي الـمـنـطـقـة. وكـان الـشــــاب ذا طـبـع خـشـــن يـمـيـل إلـى الـعـنـف والأنـتـقـام ويـحـمـل الـســـلاح دومـاً. وقـد خـلـق لـه طـبـعـه أعـداء كـثـيـريـن كـانـوا يـنـتـظـرون فـرصـة للأنـتـقـام مـنـه… وتـم الـزواج بـعـد خـمـســــــة أعـوام وكـانـت ريـتـا فـي الـســـابـعـة عـشـــرة مـن ســـنـهـا. هـا هـي ذي مـع انـســـان يـخـتـلـف طـبـعـه كـلـيـاً عـن طـبـعـهـا. انـهـا فـي جـحـيـم يـومـي ، ولـكـنـهـا لـم تـفـكـر فـي تـرك دارهـــــا قـط ولافـي الـتـذمـر مـن وضـعـهـا أو أظـهـار مـأســــاة الـعـائـلـة أمـام الآخـريـن. ولـم يـخـطـر عـلـى بـالـهـا قـط أن تـنـفـصـل عـن زوجـهـا لـســــوء طـبـعـه طـبـعـه، بـل لـجـأت إلـى الـصـبـر والأحـتـمـال مـع الـصـلات الـحـارة لأجـل زوجـهـا. وكـان لـصـلاتـهـــا وصـبـرهــــــــــا تـأثــيــر عـمـيـق فـي نـفـس زوجـهــــا الـذي أخـذ طـبـعـه يـلـيـن ويـتـخـلـى عـن الـعـنـف شــــــــــيـئـاً فـشــــــــــيـئـاً، خـاصـة بـعـد مـيـلاد ولـديـه الـتـوأمـيـن. تـقـدم ريـتـا لـجـمـيـع الـنـســــــاء مـثـالاً رائـعـاً فـي الـصـبـر وســـــط الـخـلافـات والـصـعـوبـات الـعـائـلـيـة. لأنـه بـالـحـب والـصـبـر تـحـل الـمـشـــــــــــــــــاكـل الـعـائـلـيـة ولـيـس بـالـكـبـريـاء والـخـصـام.

– ثلاث مرات أبانا والسلام والمجد / (والبقية مثل اليوم الاول)

اليوم الرابع ( القديسة ريتا تغفر لأعدائها ):

فـي أحـدى الـلـيـالـي، بـيـنـمـا كـان زوج ريـتـا عــائـداً مـن الـبـلـدة الـمـجـاورة، اغـتـالـه انـاس كـانـوا يـضـمـرون لـه الـكـراهـيـة والـعـداء. فـيـالـه مـن مـصـاب فــــادح، أن تـفـقـد أمـرأة شـــابـة زوجـهـا الـحـبـيـب، ومـا يـزال ولـداهــــــــــا صـغـيـريـن يـحـتـــاجـــان إلـى عـطـف الأب ورعـايـتـه ! ولـكـن ريـتـا لـم تـكـن مـن الـنـفـوس الـتـي تـســـــتـســـــلـم بـســـــــهـولـة الـيـأس ، ولا إلـى الأحـقــــاد والـضـغـائـن. وســـرعـان مـا تـغـلـب إيـمـانـهـا عـلـى هـذه الـمـحـنـة، وغـفـرت لـلـجـنـاة ، كـمـا غـفـر لـهـم زوجـهـا ، وهـو يـلـفـظ أنـفـاســـــه الأخـيـرة. أجـل، غـفـرت لـهـم ريـتـا مـن كـل قـلـبـهـــــــا وحـاولـت أن تـتـعـرف إلـيـهـم وتـلـتـقـي بـهـم لـكـي تـظـهـر لـهـم هـــــذا الـغـفـران ، عـلـى مـثـال يـســـــــوع الـذي غـفـر لـصـالـبـيـه الـيـســـت لـنـا الـقـديـســــة ريـتـا مـثـلاً فـي الـغـفـران والـمـســـــــامـحـة، نـحـن الـذيـن غـالـبـاً مـا لأمـور بـســـــــيـطـة وإســـاءآت طـفـيـفـة نـحـفـظ الـكـراهـيـة والـحـقـد للآخــــريـن، ونـحــــــاول الأنـتـقـــام مـنـهـم والـحـط مـن كـــــرامـتـهـم بـتـصـرفـاتـنـا وكـلامـنـا. فـلـنـفـتـح قـلـبـنـا، عـلـى مـثـال الـقـديـســـــــــة ريـتـا، لـكـي تـغـزوه مـحـبـة الـمـســـيـح وتـبـدد عـنـه كـل ظـلام و ضـغـيـنـة.

– ثلاث مرات أبانا والسلام والمجد. / ( والبقية مثل اليوم الاول )

اليوم الخامس (القديسة ريتا الام البطلة):

قـال الـرب: ” ـن أحـب أبـنـاً أو ابـنـة أكـثـر مـنـي فـمـا يـســـتـحـقـنـي ! “لـقـد فـهـمـت الـقـديـســـــة ريـتـا مـعـنـى هـذا الـقـول وأبـعـاده. الـلـه وحـده يـجـب أن يـكـون مـحـور حـيـاتـنـا والـمـوضـوع الأول لـحـبـنـا. وإذا كـانـت الـقـديـســــــة ريـتـا تـحـب ولـديـهـا حـبـاً جـمـاً ، فـأنـهـا تـفـضـل الـلـه وإرادتـه عـلـيـهـمــــــا. وبالـرغـم مـن الـتـربـيـة الـحـســــــنـة الـتـي حـظـى بـهــــا هـذان الـولـدان ، فـقـد لاحـظـت ريـتـا انـهـمــــا مـتـأثـران جـــــداً بـالـتـقـالـيـد الـمـحـلـيـة ويـمـيـلان إلـى الـنـقـمـة والـثـأر لـوالـدهـمـا، ويـتـهـيـآن كـل يـوم ويـتـدربـان عـلـى الـســـلاح فـي ســـــــبـيـل تـحـقـيـق هـذا الـهـدف. وكـم صـلـت ريـتـا واذرفـت الـدمـوع الـســـخـيـة ونـاشـــــدتـهـمـا للأمـتـنـاع عـن هــذه الـنـقـمـة ، ولـكـن دون جـدوى. وإذ ذاك ، بـبـطـولـة رائـعـة الـتـمـســـــــت مـن الـرب أن يـأخـذهـمـا قـبـل أن يـقـتـرفـا تـلـك الـجـريـمـة. واســــــتـجـاب الـرب لـدعـاهــــــــا. فـمـات ولـدتهـا الـــــواحــــــد تــلـــــو الآخــــــــــــر فـــــي الـســـــــــــــنـة نــفــســــــــــــــهـــا. تـعـلـمـنـا الـقـديـســـة ريـتـا أن نـفـضـل الـلـه عـلـى كـل شـــيء. ولـكـن مـا أكـثـر الـذيـن يـفـضـلـون ذواتــهـــــم أو أولادهـــــم عـلـى الـلـه ، ولا يـعـطـون لـلـه الا الـمـكـان الأخـيـر فـي حـيـاتـهـم، ويـا للأســـف ‍‍‍‍‍‍‍‍‍

– ثلاث مرات أبانا والسلام والمجد. / ( والبقية مثل اليوم الاول )

اليوم السادس (القديسة ريتا المتجردة):

قـال يـســـوع لـلـشـــاب الـغـنـي: “ان اردتَ أن تـكـون كـامـلاً، أذهـبْ وبـعْ كـلَ مـا تـمـلـك، واعـطِــه لـلـفـقـراء… وتـعـالَ فـأتـبـعـني ” ( مـرقـس 10 : 21 ). رَنـَت هـذه الـكـلـمـات فـي أعـمـاق الـقـديـسـة ريـتـا. فـهـا هـي ذي الآن وحـيـدة، لا زوجَ لـهـا ولا أولاد. والـشــــــوق إلـى الـقـداســـة يـضـطـرم فـي قـلـبـهـا مـنـذ عـهـد بـعـيـد، فـلِـمَ لا تـتـرك كـلَ شـــيء وتـتـبـع الـمـســـيـح؟ كـيـف وأيـن ؟ فـي الـحـيـاة الـرهـبـانـيـة الـمـكـرســـــــة لـــــه. وتـقـتــضـي الـحـيـاة الـرهـبـانـيـة أن يـتـخـلـى الأنـســـان عـن كـل شـــيء وأن يـهـب ذاتـه كـلـهـا لـلـه. ومـا أن قـــــر رأي الـقـديـســـــة ريـتـا عـلـى أعـتـنـاق الـحـيـاة الـرهـبـانـيـة ، حـتـى نـفـذت هـذا الـقـرار وبــاعـت كــــل مـا كـانــــت تـمـلـك وأعـطـت أثـمـانــــه لـلـمـشـــاريــــع الـخـيـريـة ولـلـفـقـراء. وذهـبـت إلـى ديــــــر الـراهـبـات الأوغـســـــطـيـنـيـات، وقـرعــت الـبـاب والـتـمـســـــــت مـن الـرئـيـســـة أن تـقـبـلـهـا بـيـن راهـبـاتـهـا. وبـعـد رفـض مـتـكـرر، قـبـلـت ريـتـا بـتـدخـل مـن عـنـايـة الـرب. نـتـعـلـم مـن الـقـديـســـة ريـتـا الا نـكـتـفـي بـأشـــواق عـقـيـمـة إلـى الـخـيـر، بـل أن نـســـعـى فـي تـحـقـيـقـهـا دون مـمـاطـلـة ، حـتـى إذا كـلـفـنـا ذلـك تـضـحـيـــاة جـســـيـمـة وتـجـرداً تـامـاً عـن كـل شـــيء فـي ســـبـيـل الـلـه.

– ثلاث مرات أبانا والسلام والمجد. / ( والبقية مثل اليوم الاول )

اليوم السابع (القديسة ريتا الراهبة المطيعة):

دخـلـت الـقـديـســـة ريـتـا إلـى الـديـر، بـرغـبـة شـــديـدة فـي تـكـريـس ذاتـهــــا لـلـه، والـســـــــيـر فـي طـريـق الـقداســـــة بـروح الـتـجـرد الـتـام. وأعـتـبـرت الـنـذور الـمـقـدســـــــة تـعـبـيـراً عـن حـبـهـا الـعـمـيـق لـلـه وعـن الـتـزامـهـــــا بـإرادتـه الـمـقـدســـة فـي كـل شـــيء. فـكـانـت كـل يـوم تـحـاول أن تـدخـل إلـى أعـمـق فـي مـفـهـوم الـحـيـاة الـرهـبـانـيـة ، وتـبـذل ذاتـهـا فـي ســــــبـيـل الـقـيـام بالـرســـــــالـة الـتـي تـكـلـفـهـا بـهـا الـمـســـــــؤولات ، مـن خـدمـة الـمـرضـى ، والـســـــعـي فـي خـلـق جـو مـن الـمـحـبـة والـمـصـالـحـة فـي تـلـك الأواســـــــط الـمـشـــــحـونـة بـروح الأنـانـيـة والـعـنـف والأســـــــتـغـلال. وكـانـت تـســـعـي دومـــاً لـكـي تـرى فـي رئـيـســـتـهـا ومـســـــــؤولاتـهـا حـضـور الـلـه، مـا وراءَ الـنـقـائص الـبـشــــــريـة، وتـطـيـعـهـنَّ بـكـل بـســـــــاطـة وســـخـاء. والـكـرمـة الـتـي مـا تـزال مـوجـودة فـي ديـرهـا تـشـــــــهـد لـهـذه الـطـاعـة الـمـقـدســـــــة.الا تـقـول لـنـا الـقـديـســـة ريـتـا بـمـثـالـهـا ان طـريـق إلـى الـلـه يـجـب أن يـمــــر مـن خـلال وصـايـاه الـمـقـدســـة ومـن خـلال الـرؤســـاء الـذيـن يـمـثـلـونـه عـلـى الأرض؟ عـلـى ان تــكــــون طـاعـتـنـا بـســـــــيـطـة وصـادرة عـن قـلـب مـحـب بـعـيـد عـن الـخـوف والـرهـبـة والأعـتـبـارات الـمـصـلـحـيـة.

– ثلاث مرات أبانا والسلام والمجد. / ( والبقية مثل اليوم الاول )

اليوم الثامن (القديسة ريتا والالم):

رافـقـت الآلام الـقـديـســـة ريـتـا فـي مـراحـل حـيـاتـهـا كـلِـهـا. إلا ان الآلام لــم تـســـــــحـقـهـا، بـل صـهـرت نـفـســـــــهـا ووفـــــرتْ لـهـــــا مـجـالاً للأقـتـداء بـالـمـســـيـح الـمـتـألـم ، والأشـــتـراك مـعـه فـي عـمـل الـخـلاص. وكـانـت آلآم جـديـدة عـلـى مـوعـد مـنـهـا يـوم الـجـمـعـــة الـعـظـيـمـة ســـــنـة 1432. فـفـي تـلـك الـجـمـعــــة، تـأمـلـت الـراهـبـة الـقـديـســـــــة فـي آلآم الـمـخـلـص تـأمُـلاً عـمـيـقـاً جـعـلـهـا فـي نـوع مـن الأنـخـطـاف الـروحـي. وإذا بـهـا تـشـــعـر بـأن اكـلـيـل الـشـــوك الــذي كـُـلِـلَ بـِــه رأسُ يـســـــــوع يـوضـع عـلـى رأســـــــهـا وتـنـغـرس أشـــواكـهُ الـحـادة فـي هـا مـتـهـا. ومـن جـراء ذلـك أحـتـفـظـت ريـتـا بـجـرح فـي جـبـيـنـهـا لازمـهـا حـتـى الـمـوت ، دلـيـلاً عـلـى حـبـهـا الـمـضـطـرم لـلـمـســـــــيــح الـمـتـألـم الـذي أحـــب الـبـشـــــــريـة وخـلـصـهـا بـالـمـوت عـلـى الـصـلـيـب. وكـان هـذا الـجـرح يـنـزف ويـســـــــبـب لـهـا آلآمـــــــاً شـــــــديـدة وصُـداعـاً قـويـاً ومُـســـــــتـمـراً. وكـانـت تـحـمـل ذلـك بـصـبـر ومـحـبـة ، دون ضـجـر أو تـذمـر، وهـي تـتـذكـر أقـوال الـرســول: “إن مُـتـنـا مـع الـمـســيـح، فـأنـنـا نـؤمـن بـأنـنـا ســـنـحـيـا مـعـه” ( رومـيـة 6 : 7 ). “أن آلآم الــزمــن الـحـاضـر لا تــعــادل الـمـجـدَ الــذي ســـــــــيـتـجـلـي فـيـنـا” ( رومـيـة 8 : 18 ). نـحـن أيـضـاً، مــهـمــــا كـثـرت آلآمـنـــــا ومـصـائـبـنـا، فـأنـنـا نـؤمـن بـأنـهـا طـريـق لـنـا إلـى شــــــــــركـة الـمـســـــــيـح فـي آلآمـه ثـم فـي مـجـده.

– ثلاث مرات أبانا والسلام والمجد. / ( والبقية مثل اليوم الاول )

اليوم التاسع (القديسة ريتا في المجد):

تـوفـيـت الـقـديـســـــــة ريـتـا فـي 22 ايـار 1447 بـعـد أن أمـضـتْ أربـعـيـن ســـنـة فـي حـيـاة الـرهـبـانـيـة وأعـلـنـت طـوبـاويـة ســـنـة 1628 وأعــلــنــهـا الـبـــابـــا لاون الـثـالـث عــشـــــــر قـديـســـــــة ســـــــنـة 1900.لـقـد اخـتـبـرتْ ريـتـا الـحـيـاة الأرضـيـة بـحُـلـوهـا ومـرّهـا، واجـتـازت كـــــلَ الـظـروف عـلـى هـدى إيـمـانـهـا الـعـمـيـق بـالـلـه وثـقـتـهـا الـكـبـيـرة بـعـنـايــــة الأبـويـة. وقـدمـت بـحـيـاتـهـا مـثـالاً لـلـقـداســـة لـكـل شـــابـة وأمـرأة، ولـكــــل راهـبـة مـكـرســـــــة لـخـدمـة الـرب. ومــــا أكـثـرَ الـنـاس الـذيـن انـجـذبـوا إلـى قـداســـــــتـهـا وحـاولـوا الـســـــــيـر فـي أثـــرهـــــا ، وطـلـبـوا مـســـــــاعـدتـهـا وشـــفـاعـتـهـا . وفـي يـوم عـيـدِهـــــا هـذا، يـوم نـهـايـةِ تـســـــــاعـيـتـهـا، نـســـــــألـهـا نـــحـــن الـحـاضـريـن هـنـا والـمـشـــــتـركـيـن فـي هـذه الـتـســـاعـيـة، أن تـتـلـتـمـسَ لـنـا مـن الـلـه نـعـمـة إيـمـان عــمــيــق ورجــــاءٍ حـيّ ومـحـبـةٍ مـضـطـرمــــة، وان يـســـــــاعـدنـا لـنـكـونَ دومـــــاً مــتــجــاوبـيـن كـلـيـاً مـع نـعـمـتـه، وأن يـصـونَ أسَــــرَنـا ووطـَنـنـا مـن كـلِ ســـوء ومـن كـل مـا يـعـيـقُ مـســـيـرَتـنـا إلـيـه، وأن يـمـنـحـنـا كــــل مـــــــا نـحـتـاج مـن الـنـعـم والـبـركـات، بـشـــــــفـاعـة ابــنــتــه الـحـبـيـبـة الـقـديـســـة ريـتـا . آمـــــــيــــن.
– ثلاث مرات أبانا والسلام والمجد. / ( والبقية مثل اليوم الاول )

طلبة القديسة ريتا

كـــيـريــــــــا لــــيـــســـــــــــــــــون كـريــســتـيـا لـيــســـون
يـا ربـنـا يـســـوع الـمـســــــــــــيـــح
انــصــت إلــــيــــــنـــــا
يـا ربـنـا يـســـوع الـمـســــــــــــيـــح
أســـــــتــــجــــب لــنـــا
يـا الـلـه الآب الـــســــــــــــــمــــاوي
أرحــــــــــمـــــنــــــــــا
يـا الـلـه الأبـن مـخـلـص الـعــــالـــــم
أرحــــــــــمـــــنــــــــــا
يـا الـلـه الـــــــــروح الـــــــقـــــــدس
أرحــــــــــمـــــنــــــــــا
أيـهـا الـثـالوث الـقـدوس الإلـه الواحد
أرحــــــــــمـــــنــــــــــا
يـا مـــريــــم الــــقـديــســـــــــــــــــة
صــلــي لأجـــلـــنــــــــا
أيـتـهـا الـعـذراء الـطــاهـــــــــــــــرة
صــلــي لأجـــلـــنــــــــا
يـاســـــلـطـانـة الـســـــمـاء والأرض
صــلــي لأجـــلـــنــــــــا
يـاقـديـســة ريـتـا الـطـفـلة المـبـاركـة
صــلــي لأجـــلـــنــــــــا
يـاقـديـســة ريـتـا الـشـابة المتواضعـة
صــلــي لأجـــلـــنــــــــا
يـاقـديـســة ريـتـا الـزوجــة الأمـيـنــة
صــلــي لأجـــلـــنــــــــا
يـاقـديـســة ريـتـا الـمـرأة الـصـبــورة
صــلــي لأجـــلـــنــــــــا
يـاقـديـســة ريـتـا مثال الحبِ المتفاني
صــلــي لأجـــلـــنــــــــا
يـاقـديـســة ريـتـا الـمـرأة الـغـفــــورة
صــلــي لأجـــلـــنــــــــا
يـاقـديـســة ريـتـا الـمـرأة الـمـتـجـردة
صــلــي لأجـــلـــنــــــــا
يـاقـديـســة ريـتـا الأمُ الــــبـــــطـــلــة
صــلــي لأجـــلـــنــــــــا
يـاقـديـســة ريـتـا النفسُ المُكرســـة لله
صــلــي لأجـــلـــنــــــــا
يـاقـديـســة ريـتـا الـراهـبـة الـمـطـيعة
صــلــي لأجـــلـــنــــــــا
يـاقـديـســة ريـتـا الراهـبـة الـمـتـألـمـة
صــلــي لأجـــلـــنــــــــا
يـاقـديـســة ريـتـا المستسلمة بكليتها إلى الله
صــلــي لأجـــلـــنــــــــا
يـاقـديـســة ريـتـا المنتبهة إلى خدمة البشـر
صــلــي لأجـــلـــنــــــــا
يـاقـديـســة ريـتـا الــواثــقـــة بــقــــدرة الله
صــلــي لأجـــلـــنــــــــا
يـاقـديـســة ريـتـا المصيغة إلى تضرعات أخوتها البشر
صــلــي لأجـــلـــنـــــــا
يـاقـديـســة ريـتـا شـــــــفـيـعـتـنـا عـنـد الله
صــلــي لأجـــلـــنـــــــا
يـاقـديـســة ريـتـا المُسـرعـة إلى إغـاثـتـنـا
صــلــي لأجـــلـــنـــــــا
يـاقـديـســة ريـتـا التي تـرافـقـنـا في مـســـيـرتـنا إلى الله
صــلــي لأجـــلـــنـــــــا
يـاقـديـســة ريـتـا التي تـســـــتـمـد لـنـا نـعـمـة الـثـبـات
صــلــي لأجـــلـــنـــــــا
يـاقـديـســة ريـتـا التي تـسـاعـدنا للعـبـور إلى الـمـجـــد
صــلــي لأجـــلـــنـــــــا
يـا حــمــل الله الــمـــــاحـي خـطــــايــــا الــــعــــالــــم
أنـــصــُــــت إلـيـنــــــــا
يـا حــمــل الله الــمـــــاحـي خـطــــايــــا الــــعــــالــــم
أســـــتـجــب لــــــنــــــا
يـا حــمــل الله الــمـــــاحـي خـطــــايــــا الــــعــــالــــم
أرحـــــــــمـــــنـــــــــــا
صلي لأجـلـنـا أيـتـهـا الـقـديـسـة ريـتـا لـكـي نـسـتـحـق مواعـيـد الـمـسـيح

صـلاة بـعـد الـطـلـبـة

هــــــــــــا نـحـن أتـيـنـاكِ، أيـتـهـا الـقـديـســـــــة ريـتـا الـحـبـيـبـة، لـكـي نـتـأمـلَ الأفـضـالَ الـتـي غــمــركِ اللهُ بـهـا، والـنـعـمَ الـتـي أفـاضَـهـــــا عـلـيـكِ، والـتـي تـريـديـن أن تـنـشـــــــــريـهـا عـلـى الـعـالـم الـمـســـكـيـن، الـذي هـــــــو بـأمَـسِّ الـحـاجـة إلـى شــــــــفـاعـتـكِ . أنـتِ الـتـي عـشـــتِ فـي خـضـوع دائـم لله وفــــي الـثـقـة بــــه، أبـعـدي عـنـا الـيـأسَ فـي الأزمـــنـــة الـمـظـلـمـة وفـي الـمـصـائـب الألـيـمـة ، وأســـتـمـدي لـنـا فـضـيـلـةَ الـصـبـر فـي وســـط الـمـحـن والـشــدائـد. وإذ كـان خـيـرُ تـكـريـم نـقـدمُـه لـكِ هـو أن نـحـاول الأقـتـداءَ بـكِ، فـســـاعـديـنـا لـكـي نـُصـبـِحَ مـثـلـكِ ودعـاءَ ومـتـواضـعـيـن ، أطـهـاراً وصـبـوريـن ، أتـقـيــاءَ وصـالـحـيـن ، ومـحـبـيـن صـادقــيــن ، ومــلـتــزمــيــن بـواجـبـاتـنـا الـيـومـيـة ، وأمـنـاء مـخـلـصـيـن لـلـرب فـي كـــل شـــيء . فـألـتـمـســـي لـنـا مـن يـســــــوع الـمـصـلـوب الـذي تـحـمـلـيـنـه بـيـن يـديـكِ غـفـرانَ خـطـايـا والـثـبـاتَ فـي حـبـهِ إلـى الـنـفـس الأخـيـر مـن حـيـاتـنـا . آمـــــيـــن.

صلاة الختام:

لـقـد آمَـنـتُ بـكَ يـــاربــي فـزدنـي إيـمـانـاً ، وعـلـيـكَ أتـكـلـتُ يــــا إلـهـي فـزدنـي اتـكـالاً وإنـي أحِـبُـكَ يـــارب فـزد حـبـي اضـطـرامـاً ، وهــــا أن نـفـســـي نـادمـة عـلـى آثـامـنـهـا فـزدهـا نـدامــــــــة .أرشـــــــدنـي يـــارب بـحـكـمـتـك، اضـبـطـنـي بـعـدلـكَ، عـزنـي بـرحـمــتـــكَ، اســـــــتـرنـي بــقــدرتــك. إنـي أريـد يـــارب كـلَ مـاتـريـدهُ، ومـا دُمـتَ تـُريـدهُ ، ولأنـكَ تـُريـدهُ . أجـعـلـنـي يـــارب حـــاراً فـي صـلاتـي ، قــنــوعــــاً فـي مـأكـلـي، أمـيـنـاً فـي وظـيـفـتـي، ثــــابـــتــــاً فـي مـقـاصـدي . صـيّـرنـي يـــارب أنـيـســـاً فـي مـعـاشـــــــرتـي مـؤدبـاً فـي تـصـرفـي ، عـفـيـفـاً فـي حـديـثـي ، مـســـتـقـيـمـاً فـي ســـيـرتـي . فـهـا أنـا يـارب أقـدمُ لـكَ أفـكـاري ، وأقـوالـي ، وأفـعـالـي . فأمـلأ يـــارب قــلــبــي مــن الـمـحـبـــة لـكَ ، ومـن الـبـغـض لـذاتـي ولـرذائـلـي ، ومـن الـمـحـبـــة لـقـريـبـي ومـن الأزدراء لـكـل شــــــيء دنـيـوي . أجـعـلـنـي يـــارب أنـتـصـر عـلـى الـلـذة بـالأمـاتـــة، وعـلـى الـبـخـل بـالـصـدقـة وعـلـى الـغـضـب بـالـوداعـة وعـلـى الـفـتـور بـالـحـرارة. صـّيـرنـي يـــارب رصـيـنـاً فـي أمـوري، شـُــجـاعـاً فـي مـخـاطـري، صـبـوراً فـي شـــــــدائـدي، مُـتـَضـعــاً فـي نـجـاحـي. أنـــــرْ يـــارب عـقـلـي، وأضـرم إرادتـي، وطـهِّـر جـســـدي، وقـدِّس نـفـســـي . أنـزعْ عـنـي يـــارب الــكــبــريــــاء وحُـبَّ الـظـهـور، وأمـنـحـنـي الـتـواضـع الـعـمـيـق ونـكـران الـذات والـمـحـبـة الـحـقـيـقـيـة الـدائـمـة لـيـســـوع. عـّرفـنـي يـــارب مـا أحــقــرَ الأرض ، ومـا أعـظـمَ الـســـــــمـاء ، ومـا أقـصـرَ الـــزمـان، ومـــــا أطـولَ الأبـديـــــــة. انـعـمْ عـلـيَّ يـــارب أن أســــتـعِـدَّ لـلـمـوت ، وأخــــاف مـن الـديـنـونـة، وأنـجـوَ مـن الـجـحـيـم آمــــــــــــــيـنــــأجـعـلـنـي أفــكـــر وأتــكــلـم عـنـكَ، وأشـــــتـغـل لـكَ، وأتـعـب مـن أجـلـكَ

عن ادارة الموقع