قداسين عيد رأس السنة 2024 في كنيستين أوتريخت، هنكلوا

قداسين عيد رأس السنة 2024 في كنيستين أوتريخت، هنكلوا

تقرير وصور خاص بالخورنة:

أحتفلت خورنة مار توما الرسول الكلدانية في هولندا يوم الأثنين الموافق 1 كانون الثاني 2024. وقد أحتفل بالقداسين الألهية الأب أيدن ايليا، القداس الأول في كنيسة هنكلوا بتمام الساعة الثانية عشر ظهراً، والقداس الثاني بتمام الساعة الرابعة عصراً في كنيسة اوتريخت.

 

موعظة الأب ايدن أيليا من أنجيل لوقا13: 6-9.

في احدى الايام كنتٌ اتمشى بالقرب من الكروم واذا بي اسمع حديثآ هادئآ، فاخذني الفضول في ان اتقرب اكثر واسمع الحديث عن كثب فعندما وصلتُ، اومأ الليَّ الكرام لاكونَ طرفآ في النقاش فقبلتٌ الدعوة وصرتٌ كلي اذان صاغية قال صاحب الكرم للكرام عن شجرة التينة: لما تعطل الأرض بسبب هذه التينة؟ هوذا ثلاث سنوات اطلبُ ثمرآ منها ولا اجد، اقطعها. أجاب الكرام وقال لصاحب الكرم: اتركها هذه السنة ايضآ، وفي هذه اللحظة دخلتٌ طرفآ في النقاش وقلتُ للكرام: له كل الحق صاحب الكرم في هذا. لماذا لا تقطعها كونها شجرة غير مثمرة؟ اجابني الكرام والأبتسامة مرسومة على محياه وقال لي: اترى هذه التينة يا صاحب، انها ابنتي، لقد زرعتٌها بيديَّ الحانيتين وكنتُ كل يوم اسقيها وأٌغذيها وانقب حوليها واضعآ السماد لها لكي تكبر وتصبح شجرة جميلة تشبه بقية الاشجار الجميلات، والان تريدني ان اقطعها لانها لم تأتي بثمر؟ لا يا عزيزي فأنا لدي الثقة والرجاء بهذه الشجرة بأنها سوف تثمر وهنا توجهتُ الى الشجرة وسألتُها: ما رأيكِ بهذا الكلام: فقالت لي: أنا لازلتُ صغيرة وليس وقتي الان ان اعطي ثمر فالوقت الان هو وقت اللعب والمرح هذا من جهة، ومن جهة اخرى فأن الاشجار الموجودة في الكرم هي تعطي ثمر وتقوم بالواجب ولهذا فليس عليَّ انا ايضآ ان اتعب لكي أُثمِرْ اغاضني كلام الشجرة وحولتٌ وجهتي للكرام لأسأله ثانية: أيرضيكَ هذا الكلام؟ انظر جيدآ كم كنتَ انت لطيفآ وكيف قوبِلَ كلامك باستخفاف وبعدم اهتمام؟ ربتَ وطبطبَ الكرام على كتفي وهو يبتسم كعادته وقال: هي صغيرة كما قالت لكنها سوف تتعلم وتعمل بجهد وتأتي بثمر مضاعف لاني كما سبق وقلتٌ، لي رجاء فيها ولن تخذلني ابدآ لانها تٌحبني استغربتٌ جدآ من كلام الكرام وقلتٌ لشجرة التين وبنبرة عصبية: الا تخجلين. هل سمعتي كلام الحُب والنعمة التي خرجت من فم الكرام وكم صنعَ ولا يزال يصنع معكِ الرحمة بل ويعطيكِ عذرا؟

لم تشأ التينة ان ترفع رأسها خجلآ والدموع تتساقط من عينيها وقالت بصوت متقطع: نعم اخطأتٌ في حق السيد واعوجتُ المستقيم ولا استحق هذه المحبة والعطف، لكنني سوف لن اخذٌل واخيب ضن السيد بي، بل سوف اتعلم من الاشجار صديقاتي والتصق بالكرام لاني بدونه لا اقدر ان اعمل شئ وسوف اعمل انا ايضآ لكي أعطي ثمرآ وثمرآ جيدآ فرحتٌ جدآ بسماع هذه الكلمات الرائعة من التينة كما وفرحتٌ من اجل الكرام لانه يستحق كل الحُب والاصغاء لأنه امين بالرغم من عدم امانتنا وهو يعمل ولا يزال يعمل وبكل حُب ورأفة لكي يأتي اولاده بثمر، نظر الكرام الليَ بنظرة مليئة بالحُب والحنان وحضنني وهمسَ بأٌذني وقال: كن انتَ ايضآ رحومآ وعطوفآ وتعلم ان تعطي اعذارآ للذين يعاملونك بقسوة لأنهم لا يعرفون ماذا يفعلون شكرتٌ الكرام على محبته وكلماته الرقيقة واستأذنتٌ منه ان امضي بطريقي، فأومأ بابتسامته المعهودة الليَّ بالايجاب، خرجتٌ من الكرم وما ان ابتعدتٌ قليلآ حتى نظرتٌ ثانيةً الى الكرم فلم اجد شجرة التينة، بل وجدتٌ انا نفسي في مكانها، فأدركتٌ بأنني انا التينة الناكرة الجميل والعنيدة والتي لم تقبل وتستقبل حُب السيد في قلبها بالرغم من عطفه ورقته وطول اناته، فأخذتٌ قراري وقلتْ له: يا رب سامحني واعطني القوة لكي اثبت فيك واعمل ما في مشيئتك.

 

رسالة يسوع لك: ان كنتَ عشتَ هذه السنين بعيد عن محبة الرب يسوع، والرب يسوع قد تركَ لك هذه السنين الطوال راجيآ منك ان تعود الى ذاتك وتقرر العودة الى احضانه السماوية فلا تؤجل ولا تسمح لعدو الخير ان يسلب منك فرحك

خٌذ قرارك اليوم ولتكن هذه السنة الجديدة بداية علاقة حُب مع عريسك السماوي شخص المسيح لكيما تأتي بثمر ثلاثين وستين ومية وللمسيح يسوع كل المجد وكرامه مع أبيه الصالح والروح القدس امين.

 

Hieronder volgt een Nieuwjaar spreek: Evangelie volgens Lucas13: 6-9.

 

Op een dag liep ik in de buurt van de wijngaarden en hoorde ik een rustig gesprek. Nieuwsgierig naderde ik om het gesprek beter te horen. Toen ik arriveerde, wenkten de edelen mij om deel te nemen aan het gesprek. Ik accepteerde de uitnodiging en luisterde aandachtig. De eigenaar van de wijngaard sprak over de vijgenboom: “Waarom put deze vijgenboom de grond uit? Drie jaar lang vraag ik vrucht van hem, maar vind niets. Hak hem om!” De edelen antwoordden: “Laat hem dit jaar ook staan.” Op dat moment mengde ik me in het gesprek en zei tegen de edelen: “De eigenaar heeft gelijk… waarom zou je een onvruchtbare boom niet omhakken?” De edelen antwoordden met een glimlach en zeiden: “Zie je deze vijgenboom, mijn vriend? Het is mijn dochter. Ik heb haar met mijn eigen handen geplant, dagelijks bewaterd, verzorgd en bemest, in de hoop dat ze zou groeien en een mooie boom zou worden zoals de andere prachtige bomen. Nu wil je dat ik haar omhak omdat ze geen vruchten draagt? Nee, mijn beste, ik vertrouw op deze boom, ik hoop dat ze vrucht zal dragen.”

Ik richtte me tot de vijgenboom en vroeg: “Wat denk jij van dit alles?” Ze antwoordde: “Ik ben nog klein, het is nog niet mijn tijd om vrucht te dragen. Nu is het speeltijd en plezier, enerzijds. Anderzijds, de bomen in de wijngaard geven vrucht en vervullen hun plicht. Dus ik hoef ook niet hard te werken om vrucht te dragen.” Het gesprek van de vijgenboom raakte me, en ik draaide me naar de edelen en vroeg opnieuw: “Bevalt je dit? Kijk goed hoe vriendelijk je was en hoe jouw woorden werden ontvangen met minachting en onverschilligheid?” De edelen klopten me op de schouder en glimlachten, zeggende: “Ze is nog jong, zoals ze je vertelde, maar ze zal leren en zich inspannen en overvloedige vruchten voortbrengen. Ik heb hoop en ze zal me niet teleurstellen, want ze houdt van me.”

Verbijsterd door de woorden van de edelen, zei ik tegen de vijgenboom met enige irritatie: “Schaam je je niet? Heb je de woorden van liefde en genade gehoord die uit de mond van de edelen kwamen? Hoeveel ze voor je hebben gedaan en blijven doen met liefde en genade?!” De vijgenboom durfde haar hoofd niet op te heffen, tranen vielen uit haar ogen, en ze zei met haperende stem: “Ja, ik heb gefaald tegen de heer en mijn rechte lijn verdraaid, en ik verdien deze liefde en genade niet. Maar ik zal hem niet teleurstellen en zal leren van mijn vriendelijke bomen en me hechten aan de edelen, want zonder hen kan ik niets doen. Ik zal ook werken om goede vruchten voort te brengen.” Blij verrast door deze prachtige woorden van de vijgenboom en blij voor de edelen omdat ze alle liefde en zorg verdienen, bedankte ik de edelen voor hun liefde en vriendelijke woorden en vroeg ik om hun zegen om verder te gaan. Met een vertrouwde positieve glimlach knikten ze, en toen ik een beetje wegliep, keek ik nogmaals naar de wijngaard en ontdekte dat de vijgenboom verdwenen was, maar ik stond op haar plek. Ik realiseerde me dat ik de mooie, eigenwijze, ondankbare vijgenboom was die ondanks alle zorg en genade van de Heer zijn liefde niet accepteerde. Dus nam ik mijn besluit en zei: “Heer, vergeef me en geef me de kracht om standvastig in U te blijven en te doen wat volgens Uw wil is.”

De boodschap van Jezus aan jou: Als je deze jaren ver van de liefde van de Heer Jezus hebt geleefd, en de Heer Jezus heeft je al die tijd deze genadige jaren gegeven, smeek ik je om terug te keren naar Hem en naar Zijn hemelse armen. Stel het niet uit en laat de vijand van het goede niet toe om je vreugde te stelen. Neem vandaag je beslissing en laat dit nieuwe jaar het begin zijn van een liefdevolle relatie met je hemelse bruidegom, Jezus Christus, zodat je overvloedige vruchten voortbrengt.

Aan Jezus Christus zij alle eer en heerlijkheid, samen met Zijn goede Vader en de Heilige Geest. Amen.

 

في ختام القداسين تمنى الأب المحتفل للشعب المؤمن الحاضر في الكنيستين في بداية السنة الميلادية الجديدة أن تحل نعمة وبركة ربنا ومخلصنا يسوع المسيح عليهم بالحُب والخير والسلام والسرور الدائم بشفاعة أمنا مريم العذراء، بعدها تبادل الحاضرين التهاني والتبريكات لأشراقة شمس العام الجديد. وقدم الأب شكرهُ وتقديرهُ الى المرتلين والمرتيلات لجوقة الكنيستي والشمامسة وخدام المذبح وكافة الأخوة والأخوات الذي قدموا بكل سخاء وعطاء للأحياء القداسين والأحتفال بمناسبة بداية السنة الميلادية الجديدة 2024.

 

عيد مجيد وعام سعيد والرب يبارك الجميع.

 

اللجنة الأعلامية للخورنة

1 كانون االثاني 2024

هذه جانب من صور قداسين كنيستين أوتريخت، هنكلوا.

عن ادارة الموقع

شاهد أيضاً

تعلن خورنة مار توما الرسول عن اقامة دورة تعليمية تثقيفية للذين يرغبون الخدمة في الكنيسة كشماس او شماسة من عمر ١٢ سنة فما فوق

سوف تبدأ خورنتا – خورنة مار توما الرسول بدورة تعليمية تثقيفية للذين يرغبون الخدمة في …