د. طلال فرج كيلانو

Avatar

“فِي الْعَالَمِ سَيَكُونُ لَكُمْ ضِيقٌ، وَلكِنْ ثِقُوا: أَنَا قَدْ غَلَبْتُ الْعَالَمَ”… كيف عالج الكتاب المقدس الضغوط النفسية:

ماذا نعلم عن الضغوط النفسية. الضغط النفسي “إجهاد أو توتر جسدي أو ذهني”. تنعكس اثاره سلبا على السلوك والأداء العام للفرد مما يؤدي الى مواجهات انفعالية مع البيئة المحيطة به، ربما كرد فعل لمواجهة فعل سلبي يخالفه في الاتجاه ويحتاج الى متطلبات لسلوك ازائه، ولكن عندما نتحدث عن الضغط النفسي والمشاعر المصاحبة له علينا ان نتناوله من عدة جوانب والتي …

أكمل القراءة »

الرسالة التي أصدرها قداسة البابا فرنسيس في 25 /8/ 2021… لإنهاء الوباء، فلنصلّي مع عائلاتنا:

هذه الرسالة هي تاكيد على ما تفضل بة قداسته في دعوة سابقة لتلقي اللقاح الخاص بالوباء* covid19 في 18/ 8/ 2021 الصلاة : فلنتوقف عما نفعله ، ونحني رؤوسنا ولنردد هذه الصلاة: أيها الآب الأزلي ، لقد جعلت العالم كله يتوقف عن السير لفترة من الوقت. لقد قمت بإسكات الضوضاء التي أحدثناها من حولنا بالقوة. لقد جعلتنا نثني ركبنا ونطلب …

أكمل القراءة »

“لَا تَتْرُكْ صَدِيقَكَ وَصَدِيقَ أَبِيكَ”*… “قَدْ سَمَّيْتُكُمْ أَحِبَّاءَ لأَنِّي أَعْلَمْتُكُمْ بِكُلِّ مَا سَمِعْتُهُ مِنْ أَبِي”…..كيف عالج الكتاب المقدس موضوع الصديق والصداقة:

وَلَا تَدْخُلْ بَيْتَ أَخِيكَ فِي يَوْمِ بَلِيَّتِكَ. ٱلْجَارُ ٱلْقَرِيبُ خَيْرٌ مِنَ ٱلْأَخِ ٱلْبَعِيدِ. (أَمْثَالٌ ٢٧: ١٠) الصداقة تؤدي وظيفتين أساسيتين : الأولى هي خفض مشاعر الوحدة ودعم المشاعر الإيجابية السارة من خلال توسعة الحياة الاجتماعية والإفصاح عن الذات فيها والمشاركة في الميول والاهتمامات مع الاخرين فضلا عن المساندة المادية . الثانية هي اسهامها في عمليات التنشئة الاجتماعية، فالصداقة تيسر اكتساب …

أكمل القراءة »

“وَتَكُونُ زَلَازِلُ فِي أَمَاكِنَ، وَتَكُونُ مَجَاعَاتٌ وَٱضْطِرَابَاتٌ. هَذِهِ مُبْتَدَأُ ٱلْأَوْجَاعِ”*….. الكوارث الطبيعية كما وردت في الكتاب المقدس:

“اَلذَّكِيُّ يُبْصِرُ الشَّرَّ فَيَتَوَارَى، وَالْحَمْقَى يَعْبُرُونَ فَيُعَاقَبُونَ”(‏ام ٢٢:‏٣‏). ‏وما حدث في بعض الدول لاوربية والعالم مؤخرا كنموذج(1). قداسة البابا فرنسيس يصلى من أجل ضحايا الكوارث الطبيعية كفيضانات ألمانيا و في العالم ويوجه رسالة يعرب فيها عن مشاركته العميقة لألام الذين فقدوا أحباءهم أو الذين يبحثون عنهم لأنهم مفقودون، فلم يغب عن فكر البابا قربه من ألمانيا التي تعرضت في الأيام …

أكمل القراءة »

أَكْرِمْ أَبَاكَ وَأُمَّكَ لِكَيْ تَطُولَ أَيَّامُكَ عَلَى الأَرْضِ الَّتِي يُعْطِيكَ الرَّبُّ إِلهُكَ، هل هو رد للجميل ام انه حق مكتسب وما يقدمه لنا الكتاب المقدس من تعليم .

جميعنا ولد خالياً من الخبرات والمعارف والسلوكيات الاجتماعية، الأسرة هي التي تسهم في تكوين وتشكيل الوعي والإدراك لمحيطنا الاجتماعي بما يكفل التواصل الإيجابي الاسري أولا والتربوي وفق منظومة القيم القوانين ثانيا ومثيراتها الإيجابية أو السلبية ثالثا، والتي تسهم في تكوين ملامح دور الوالدين في تكوين هذه الشخصية الاجتماعية الجديدة للأبناء اذآ نحن امام رعاية وعناية وتربية وتعليم وتأمين مادي ومعنوي …

أكمل القراءة »

لاَ تَرْفُضْنِي فِي زَمَنِ الشَّيْخُوخَةِ. لاَ تَتْرُكْنِي عِنْدَ فَنَاءِ قُوَّتِي”* …. كيف عالج الكتاب المقدس رعاية المسنين:

تضعف القدرات الجسدية وربما العقلية للإنسان كلما تقدم بالسّن ما يؤدي لتغيرات جذرية في نمط حياته واحتياجاته، والبعض قد يمسي عاجزاً كلياً أو جزئياً عن الحركة و العمل و عن كسب قوته، وإذا لم يكن له أبناء يساعدونه، قد يضطر إلي مد يده لطلب المعونة؟ هذا فضلاً عما يدركه من ألم نفسي واحباط عندما يجد نفسه قد غادر القدرة على …

أكمل القراءة »

“وَهَا أَنَا مَعَكُمْ كُلَّ الأَيَّامِ إِلَى انْقِضَاءِ الدَّهْرِ آمِينَ”….. رسالة قداسة البابا فرنسيس بمناسبة اليوم العالمي الأول للأجداد وكبار السن” في 25 تموز 2021″

أنا معك كلّ يوم” قدمها لنا قداسة البابا فرنسيس كجزء من عنوان لرسالته الى الاجداد وكبار السن انها تضيف الى هذه الرسالة روح المعاصرة بالاستخدام الحديث لها ولجني الفوائد منها كتعليم للرب يسوع، وتمثل اهتمام خاص وتذكير رمزي بأهمية وجود الأجداد وكبار السن معنا، وفي قراءة تحليلية لمحتوى الرسالة فالعنوان يشير الى ألا يوجد عمر للتقاعد لكم ومن الآن واجبكم …

أكمل القراءة »

“مِنْ أَمَامِ الأَشْيَبِ تَقُومُ وَتَحْتَرِمُ وَجْهَ الشَّيْخِ، وَتَخْشَى إِلهَكَ….” لقد اجاب الكتاب المقدس على كل الاسئلة نحو كبار السن:

بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي الاول للاجداد وكبار السن*: ليس مستغرَبا ان يكون احترام المسنين أحد المطالب الاساسية التي اعطاها الله للبشر “مِنْ أَمَامِ الأَشْيَبِ تَقُومُ وَتَحْتَرِمُ وَجْهَ الشَّيْخِ، وَتَخْشَى إِلهَكَ. أَنَا الرَّبُّ،” (لا 19: 32)، ويقصد من ذلك ان علاقة الفرد بالله لا تكون بالقول ان يحب الله ويسيء معاملة المسن، والذي يجب ان يلتزم به الإفراد نحو كبار السن …

أكمل القراءة »

“فَلَمَّا رَآهَا يَسُوعُ تَبْكِي”…”بَكَى يَسُوعُ”….. أقامة لعازر كنموذج … الدموع والبكاء كما وردت في الكتاب المقدس:

“وَيَطْرَحُونَهُمْ فِي أَتُونِ النَّارِ. هُنَاكَ يَكُونُ الْبُكَاءُ وَصَرِيرُ الأَسْنَانِ“(مت 13: 42) البكاء يعتبر أحد ردود الفعل الطبيعية للبشر، جميعنا يبكي من حين لآخر، كما قد تنساب دموعنا لا إراديا أحيانا، ونشعر بالراحة في أغلب الأحيان بعد الانتهاء من البكاء، إلا أننا ربما نشعر بالخجل من إظهار حاجتنا إلى البكاء، ودائما نحاول ان نمنع دموعنا من التساقط، وخاصة أمام الاخرين وفي …

أكمل القراءة »

“فَأَجَابَ وَقَالَ: تُحِبُّ الرَّبَّ إِلهَكَ مِنْ كُلِّ قَلْبِكَ”، ….. رمزية المعنى لكلمة القلب كما وردت في الكتاب المقدس

“فَإِنَّهُ مِنْ فَضْلَةِ الْقَلْب يَتَكَلَّمُ الْفَمُ”.. “وَأُعْطِيهِمْ قَلْبًا وَاحِدًا” ” يَا ابْنِي أَعْطِنِي قَلْبَكَ” …… رمزية وجود القلب في الإرث المعرفي الانساني والحديث عنه: وُصف القلب عبر التّاريخ كمركز للمشاعر والنّفس والرّوح، وهذه الظاهرة مشتركة في ثقافات كثيرة، كما وعُرف القلب كمركز للجسم كله ومستقرِّ الحياة والإرادة، و العقل، واعتبر العديد من المفكرين والادباء مجازا القلب كمقرّ للتفكير أو المنطق …

أكمل القراءة »