قداديس عيد القيامة المجيد لكنائس هوخفين .. هنكلو.. اوترخت .. روتردام و باوتنكاخ التابعة لخورنة مار توما الرسول الكلدانية في هولندا

تقرير وصور خاص بالخورنة:

فَأَجَابَ ٱلْمَلَاكُ وَقَالَ لِلْمَرْأَتَيْنِ: لَا تَخَافَا أَنْتُمَا، فَإِنِّي أَعْلَمُ أَنَّكُمَا تَطْلُبَانِ يَسُوعَ ٱلْمَصْلُوبَ. لَيْسَ هُوَ هَهُنَا، لِأَنَّهُ قَامَ كَمَا قَالَ! هَلُمَّا ٱنْظُرَا ٱلْمَوْضِعَ ٱلَّذِي كَانَ ٱلرَّبُّ مُضْطَجِعًا فِيهِ. وَٱذْهَبَا سَرِيعًا قُولَا لِتَلَامِيذِهِ: إِنَّهُ قَدْ قَامَ مِنَ ٱلْأَمْوَاتِ. هَا هُوَ يَسْبِقُكُمْ إِلَى ٱلْجَلِيلِ. هُنَاكَ تَرَوْنَهُ. هَا أَنَا قَدْ قُلْتُ لَكُمَا.مَرْقُس 16: 9

تدفق مؤمنوا أبناء جاليتنا المسيحية الكرام الى كنائس الخورنة للأحتفال بعيد القيامة المجيدة، حيث أقام قداس الأول في كنيسة هوخفين بتمام الساعة الواحدة، والقداس الثاني في كنيسة هنكلوا، والقداس الثالث في كنيسة اوتريخت يوم 31 أذار. ويوم أحد عيد القيامة الموافق 1 نيسان تم أقامة القداس الأول بتمام الساعة الثانية عشر ظهراً في كنيسة أرنهم، والقداس الثاني في كنيسة روتردام بتمام الساعة الواحد ظهراً، والقداس الثالث بتمام الساعة الربعة في كنيسة أمستردام. وقد حضر الشعب من مختلف وضواحيها والمدن القريبة من كافة الكنائس التي أقيمت بها القداديس.

بعد أن قرعت أجراس الكنائس لبدء القداديس صدحت أصوات وحناجر أبناء وبنات جوقات الكنائس بالتراتيل وأنشدت وبمشاركة الشعب المؤمن مرنمين ومرتيلين تراتيل العيد المجيد مع زياح مهيب داخل الكنائس يتقدمه صليب المجد ونور الأنجيل المقدس مع الشمامسة والأبوين ايدن ايليا و ديار سركيس. بعد قراءة القراءات الطقسية والمزامير وقراءة الأنجيل المقدس، كانت موعظة وكرازة الأبوين التي تمحورت عن القيامة المجيدة للرب يسوع المسيح:

+ قيامة المسيح وغلبه للموت الى الابد، يدخل السيد المسيح الى الموت بكل حريته وسلطانه ويُصرع الموت ويغلبه قاىمآ منتصرآ عليه وواهبآ حياته حياة الله للمؤمنين به اليوم سوف اتكلم في اربع محاور مركزآ على شخصية مريم المجدلية وتمتعها بالقيامة

+ المحور الاول: مريم عند القبر باكرآ والحجر المُزاح، نرى هذه المرأة العظيمة تذهب باكرا جدا عند قبر المخلص غير مكترثة لحراس القبر وغير خائفة من الظلام وغير آخذة بنظر الاعتبار وجود الحجر العظيم على قبر السيد المسيح

ولو سألنا المجدليه: ما هو دافعك من هذه الزيارة؟ سوف ترد حبي ليسوع (انا لحبيبي وحبيبي لي) حب المجدلية للرب جعلها تذهب للقبر باكرآ ما موقفك وموقعك انت اليوم من المجدلية؟.. هل تستيقظ باكرا قبل العمل لتعطي وقتك في الصلاة ولو قليلا مع الرب يسوع؟ كانت النتيجة بان المجدلية رأت الحجر مرفوع واليوم ما هو هذا الحجر الذي في حياتك الذي يجعلك اسيرآ للاحباط؟  ثق اليوم تمامآ بان مهما كانت مشكلتك صعبة (الحجر العظيم) سوف تُزاح وتُرفَع وتُحَل عندما تلتصق بشخص المسيح

+ المحور الثاني: رجاء وامانة المجدلية في الطلبة بالرغم عدم وجود يسوع (القبر الفارغ) عندما رأت المجدلية بان الحجر قد رُفِع، ذهبت مسرعة واخبرت التلاميذ وبعد ذلك عادت عند القبر الفارغ تبكي على يسوع والسؤال الذي يتبادر الذهن: ما الحاجة يا مجداية من ذهابك الى قبر وهو فارغ وما الهدف من بكائكِ على شئ ضائع؟ ترد المجدلية وتقول: رجائي وحبي للمصلوب هل تلح انت في الصلاة والطلبة عندما يسوء الامر وتنسد الابواب في وجهك؟ هل تبقى امين بالرغم من اختفاء الرب احيانآ وعدم استجابته لطلبتك؟ قول للرب اليوم مع يعقوب: لن اتركك ان لم تباركني عندما رأى المسيح محبة وامانة المجدلية اظهر لها ذاته، لانها بالحقيقة استحقت ان ترى الرب وهنا يتكلم المسيح معها وهي تظنه بانه البستاني وهو فعلا البستاني الحقيقي الذي جاء ليجدد خلقتنا في جنة نفوسنا، فأن كان البستاني الاول آدم الاول قد افسد عمل الخلقة وجلب الموت للبشر، جاء البستاني الاخير شخص المسيح ليججد ما فسده ادم الاول ويعيد خلقتنا من جديد اذن نرى بان المجدلية في المرحلة الاولى اذ زارت القبر باكرآ جدا كان الحجر قد رُفع والان نرى الرب يظهر لها في المرحلة الثانية بسبب رجائها ولجاجتها في الطلبة لكن لم تصل المجدية الى الشبع الحقيقي بالمسيح الا عندما نطق الرب اسمها ، وهذا يقودني الى المحور الثالث

+ المحور الثالث: المجدلية تميز صوت المسيح لانها من خرافه ولمس يسوع عندما نطق المسيح اسم مريم، عرفته مباشرة … لماذا؟ لان المسيح دعاها باسمها، والرب يسوع يدعونا باسمنا لان اسمائنا منقوشة على كفيه اسأل اليوم نفسك: هل انت من خرااف المسيح؟ هل عندما تسمع صوت المسيح ، تميزه وتعمل به؟ نرى المجدلية هنا من محبتها وتعلقها بالمسيح ارادت ان تلمسه، ليس الموضوع باللمس بل هو التعامل مع المسيح قبل الموت والقيامة. ولهذا راينا المسيح يقول لها لا تلمسيني لماذا يا رب قلت للمجدلية بألا تلمسك؟ لان الرب يسوع يريد ان يقول لنا: ليس المهم هو الرؤية العينية البصرية وانما الرؤية الاختبارية.. لا يريدنا المسيح ان نراه في العين المادية بقدر ما يريدنا ان نختبره في حياتنا اليومية مع الاخرين

+ المحور الرابع والاخير: المجدلية اول مبشرة بالقيامة بعدما خاضت المجدلية هذه المراحل في حياتها باحثة بجد عن عريس نفسها ووجدته وعاشته وشبعت منه واتحدت به، كانت النتيجة ذهبت وبشرت بالمسيح القائم الغالب الموت لكيما تشارك شبعها وفرحها وسلامها مع الاخرين الرب يسوع يعطينا محبة المجدلية وامانتها ورجاىئها لكيما نشبع نحن ايضا بمخلصنا وشافي خطايانا وباعث اجسادنا الميتة بقيامته المجيدة ، له كل اكرام وسجود مع ابيه الصالح والروح القدس من الان والى الأبد آمين.

De opstanding van Christus en Zijn overwinning op de dood voor eeuwig.

De Heer Jezus gaat vrijwillig en met Zijn volledige autoriteit de dood binnen, Hij verslaat de dood en overwint hem, opstaand als een triomferende Overwinnaar en schenker van het leven van God aan hen die in Hem geloven. Vandaag zal ik spreken over vier centrale punten met betrekking tot de persoonlijkheid van Maria Magdalena en haar ervaring met de opstanding.

+ Het eerste punt: Maria bij het graf in alle vroegte en de weggenomen steen. We zien deze grote vrouw heel vroeg naar het graf van de Verlosser gaan, onverschillig voor de bewakers van het graf, onbevreesd voor de duisternis en onverschillig voor de aanwezigheid van de grote steen voor het graf van de Heer Jezus. Als we Maria Magdalena zouden vragen wat haar dreef om dit bezoek te brengen, zou ze antwoorden: “Mijn liefde voor Jezus (Ik ben van mijn geliefde en mijn geliefde is van mij)”. De liefde van Maria Magdalena voor de Heer bracht haar vroeg naar het graf. Wat is jouw houding en positie vandaag ten opzichte van Maria Magdalena? Sta je vroeg op voor werk om tijd met Jezus door te brengen in gebed, al is het maar een beetje? Het resultaat was dat Maria Magdalena de steen opgetild zag. En vandaag, wat is die steen in jouw leven die je gevangen houdt in wanhoop? Vertrouw vandaag volledig op de belofte dat hoe moeilijk je probleem ook is (de grote steen), hij zal worden opgeheven en opgelost wanneer je je vastklampt aan de persoon van Christus.

+ Het tweede punt: Maria’s hoop en trouw in het zoeken, ondanks de afwezigheid van Jezus (het lege graf). Toen Maria Magdalena zag dat de steen was weggenomen, ging ze haastig naar de discipelen en keerde vervolgens terug naar het lege graf om te huilen over Jezus. De vraag die rijst is: waarom ging Maria Magdalena naar het graf dat leeg was en waarom huilde ze over iets dat verloren was? Maria Magdalena antwoordt en zegt: “Mijn hoop en liefde voor de gekruisigde.” Bid jij vurig in gebed en smeekbeden wanneer dingen moeilijk worden en deuren voor je worden gesloten? Blijf je trouw, zelfs als de Heer soms afwezig lijkt en niet reageert op je smeekbeden? Zeg vandaag tegen de Heer met Jakobus: “Ik zal u niet loslaten tenzij u mij zegent.” Toen Jezus de liefde en trouw van Maria Magdalena zag, openbaarde Hij Zich aan haar, want ze verdiende werkelijk om de Heer te zien. En hier spreekt Jezus met haar, terwijl ze Hem aanziet als de hovenier, en Hij is werkelijk de ware Hovenier die kwam om onze zielen te vernieuwen in de tuin van ons wezen. Als de eerste hovenier Adam de eerste deel van de schepping heeft bedorven en de dood naar de mensheid heeft gebracht, kwam de laatste Hovenier, de persoon van Christus, om te herstellen wat Adam bedorven heeft en ons opnieuw te creëren. Daarom zien we dat Maria Magdalena in de eerste fase, toen ze het graf heel vroeg bezocht, de steen opgeheven zag, en nu zien we de Heer aan haar verschijnen in de tweede fase vanwege haar hoop en vastberadenheid in haar zoektocht. Maar Maria Magdalena kwam pas echt tot vervulling met Christus toen de Heer haar naam uitsprak, wat me naar het derde en laatste punt leidt.

+ Het derde en laatste punt: Maria Magdalena herkent de stem van Christus omdat ze van Hem is en ze raakt Jezus aan.

Toen Jezus Maria bij haar naam noemde, herkende ze Hem meteen … Waarom? Omdat Christus haar bij haar naam riep, en de Heer Jezus roept ons bij onze naam omdat onze namen gegraveerd zijn in Zijn handen. Vraag jezelf vandaag af: behoor jij tot de schapen van Christus? Herken je Hem en gehoorzaam je Hem wanneer je Zijn stem hoort? We zien hier Maria Magdalena, vanwege haar liefde en toewijding aan Christus, wilde Hem aanraken. Het gaat niet om de aanraking zelf, maar om de omgang met Christus vóór Zijn dood en opstanding. En daarom zien we dat Jezus tegen haar zegt om Hem niet aan te raken. Waarom, Heer, zei je tegen Maria Magdalena dat ze je niet moest aanraken? Omdat de Heer Jezus ons wil vertellen: het draait niet om fysiek, zichtbaar zien, maar om het zien door het geloof .. Christus wil niet dat we Hem zien met onze fysieke ogen, maar Hij wil dat we Hem in ons dagelijks leven ervaren en omgaan met anderen.

+ Het vierde en laatste punt: Maria Magdalena is de eerste verkondiger van de opstanding.

Nadat Maria Magdalena deze stadia in haar leven heeft doorlopen, op zoek naar haar bruidegom en Hem vindend, en met Hem leeft en zich vult, ging ze en verkondigde ze Christus, de opgestane Overwinnaar die de dood versloeg, zodat ze haar vervulling, vreugde en vrede met anderen kon delen. De Heer Jezus geeft ons de liefde van Maria Magdalena, haar trouw en haar hoop, zodat ook wij verzadigd worden met onze Verlosser en onze zonden worden genezen door Zijn glorieuze opstanding. Hem zij alle eer, aanbidding, samen met Zijn goede Vader en de Heilige Geest, nu en altijd, amen.

في ختام القداديس تمنى الأبوين ايدن ايليا و ديار سركيس للشعب المؤمن الحاضر في كافة الكنائس أن تحل نعمة وبركة ربنا ومخلصنا يسوع المسيح عليهم بالحُب والخير والسعادة والسلام والفرح الدائم بشفاعة أمنا مريم العذراء، بعدها تبادل الحاضرين التهاني بهذه المناسبة العظيمة والغالية في نفوسهم وقلوبهم. وقدم الأبوين ايدن ايليا و ديار سركيس

شكرهما وتقديرهما الى المرتلين والمرتيلات لجوقة الكنيسة والشمامسة وخدام المذبح وكافة خدام كنائس الخورنة الذي قدموا بكل سخاء وعطاء للأحياء والأحتفال بهذه المناسبات والأعياد المجيدة المباركة.

هذه جانب من صور قداديس عيد القيامة المجيد.

الرب يبارك الجميع

اللجنة الأعلامية للخورنة

31 اذار و 1نيسان 2024

كنيسة هوخفين

 

 

كنيسة هنكلوا

 

 

كنيسة اوترخت

 

كنيسة روتردام

كنيسة باوتنكاخ

 

 

 

 

 

 

 

 

عن ادارة الموقع

شاهد أيضاً

تقرير وصور قداديس  خورنة مارتوما الرسول الكلدانية في هولندا.. بقداس عيد أحد الشعانين في كنائس هنكلوا- أوترخت -روتردام – أرنهم تقرير وصور خاص بالخورنة:

هُوشَعنا في العُلى، هُوشَعنا لابْنِ داوود، مُبارَكٌ الآتي بأسم الربّ. أحتفلت خورنة مار توما الرسول الكلدانية …