حتى شرب الماء يجب ان يكون بنظام كالادويه

تُقدَّرحاجة جسم الشخص الطبيعي البالغ لشرب الماء بين ليتر أو إثنين أو على الأكثر ثلاث ليترات، أي بمعدل يقارب 8 اكواب يوميا، علماً ان الجسم البشري يحتاج لكميات اضافية مع تقدم العمر لأنه جلده يُصبِح أكثر رقة ما يفقده كمية أكبر من المياه. لكن الدراسات الحديثة تُحذِّر من الإفراط بشرب المياه منعاً لحدوث مضاعفات سنشرحها تباعاً.
يرشدكم للتوقيت الصحيح لشرب الماء للحصول على الفائدة المرجوة منه. مع الإشارة إلى أن المرأة الحامل والمرضعة تحتاجان حكماً لشرب كميات إضافية، فيما يحذّركم من تناوله بإفراط.

فوائد شرب المياه
أولاً، بالحفاظ على رطوبة الجسم، وبالتالي ليونة الجلد
ثانياً، تخليص الجسم من السموم والشوائب العالقة به
ثالثاً، تنشيط الخلايا وزيادة حيويتها
رابعاً، تسهيل عملية الهضم والتبوّل
خامساً، تعديل حرارة الجسم بمستواها الطبيعي
سادساً، تعويض السوائل التي يفقدها الجسم بسبب التعرّق والتبوّل
سابعاً، الحفاظ على مرونة المفاصل وحمايتها من أذى الكدمات
ثامناً، ينشط عمل الكبد ويساعده على القيام بوظائفه
تاسعاً، يساعد على تنحيف الجسم عند اتباع الحم
عاشراً، يساعد الأم المرضعة بإدرار الحليب وتعويض ما تفقده من سوائل.الحادي عشر، يجب الإكثار من شرب الماء أثناء الطقس الحار.، وخلال فترة الحمل.

مخاطر الإفراط بشرب المياه:
لقد حذّر العديد من خبراء التغذية من”تسمم المياه”. وهو عملياً الافراط بشرب المياه الذي قد يؤدي للوفاةمع انعدام التوازن الطبيعى للأملاح فى الجسم. فشرب المياه بكثرة بقتراتٍ غير متباعدة يرهق الكلى ويجعلها غير قادرة على إزالة السائل الفائض من الجسم بشكل سريع.
الإكثار من شرب المياه يخفف كثافة الدم والمواد الالكتروليتيه بالجسم، وربما يتسبب ذلك بتورم في خلايا المخ ما يزيد الضغط على الجمجمةويتسبب بالصداع، وربما تصل الخطورة أكبر معنقص صوديوم الدم وهو ما يسمى بتسمم المياه الذي قد يؤدي للوفاة.

وعليه، فإن الخبراء ينصحون بشرب الماء وفقا لحاجة الجسم فقط، لأنكمية الحاجة للمياه تختلف من جسمٍ لآخر وبحسبالبيئة المحيطة به. ويقول بعضهم أن المرء يجب أن يتناول الماء عند الشعور بالعطش، كما أن الجسم يحصل على الماءأيضامن مصادر أخرى كالمشروبات الساخنة وعصير الفواكه.
هذا ويُعتبَر لون البول دليلاً لمعرفة مستوى السوائل المطلولة للجسم. فإذا كان لون البول أصفر غامق أو داكن، فهذا يعني أن الجسم يحتاج للمزيد من المياه. فالبول الطبيعي يجب أن يكون باللون الأصفر الفاتح.

أما إذا ظهر فاتحاً جداً عن لونه الطبيعي، فتوقفوا عنشرب الماء بإفراط.

أما الأوقات الصحيحة لشرب الماء، فهي كما يلي

1- اشربوا كوباً من الماء على الريق، أي صباحاً قبل أن تتناولوا أي اكل لتنبيه الأمعاء وتنظيفها من الترسبات. كما أنه يساعد الكلى على تنظيف نفسها من السموم العالقة ويخفف خطر تكتل الحصى، ويساعد الكبد لإفراز العصارة الصفراء وتجهيز المعدة لاستقبال الطعام.

2- قبل ساعة من تناول الوجبات الرئيسية وبعد ساعة من تناولها، وذلك للحفاظ على وظيفة العصارات الهاضمة وزيادة مفعولها.

3- من الضروري أن تاخذوا كوباً من الماء البارد بشكلٍ متقطع أثناء الأكل لتسهيل عمل الجهاز الهضمي. خاصةً مع تناول الأطعمة الجافة كاللحوم والخبز

4- يجب الحصول على قسط من الراحة قبل أن تتناولوا الماء بصورةٍ تدريجية، وعلى مهل بعد ممارسة الرياضه.

5- من الضروري أن تشربوا كوب من الماء مع المشروبات التي تُدررّ البول وتحتوي على الكافيين؛ كالشاي والقهوة أو عند تناول المشروبات من الضروري شرب كوب من الماء قبل الخلود للنوم.

بقلم : د.خالد اندريا عيسى

عن د خالد عيسى

Avatar

شاهد أيضاً

أنتشار الكثلكة في قرى الموصل.. الحلقة الرابعة والثلاثون

أما عن أنتشار الكثلكة في قرى سهل نينوى، فقد جاء في مذكرات تشارلس واطسون برات …