والسؤال المطروح هنا هو:

لماذا لم يظهر مفكر عربي أو مسلم كبير واحد منذ القرن الثاني عشر ولحد اليوم؟ آخر فيلسوف ظهر كان ابن رشد الذي مات في أواخر القرن الثاني عشر عام 1198.  

وقد كان فقيهاً لاهوتياً بقدر ما كان فيلسوفاً وربما أكثر. ينتمي إلى الفضاء العقلي للقرون الوسطى وليس الفضاء الذي دشنته الحداثة. وهذا يعني أن الحداثة التنويرية من صُنع فلاسفة الغرب لا الشرق ولا علاقة للعالم العربي بها. على مدار 400 أو 500 سنة كانت أوروبا موطن الفلسفة ومرتعها، وكذلك العلم بالمعنى الفيزيائي الرياضي البيولوجي للكلمة. ولهذا السبب تفوقت أوروبا على العالم الإسلامي وتركته يزحف وراءها بسنوات ضوئية.
لنتوقف عند بعض المحطات الفلسفية الكبرى وأولها كانط، مؤسس الحداثة الفلسفية بامتياز بعد ديكارت. فكتابه «نقد العقل الخالص» الذي ظهر عام 1781.  

يقسم تاريخ الفلسفة إلى قسمين؛ ما قبله وما بعده.  

وعندما ظهر الكتاب لأول مرة كان مليئاً بالمصطلحات العويصة، والغموض، والعسر العسير. ولم تظهر أهمية الكتاب وعظمته إلا بشكل تدريجي.  

في الواقع إن كانط كان يريد أن يضع حداً لتيارين فلسفيين سائدين في عصره: التيار الدوغمائي الميتافيزيقي ذي اليقينيات القطعية النهائية التي لا تقبل النقاش، والتيار الارتيابي الشكوكي الذي لا يثق بأي شيء.  

فهذان التياران أثبتا فشلهما بعد أن انخرطا في مناقشات عقيمة حول أسئلة ميتافيزيقية غيبية لا طائل من ورائها. في هذه اللحظة بالذات ظهر كانط لكي يفتح للفلسفة أفقاً جديداً، ولكي يجعلها مفيدة لتقدم الجنس البشري.  

وهنا تكمن عظمة هذا الفيلسوف وأهميتها.  

فهو يرى أن الشيء الأساسي الذي حصل في عصره هو ازدهار العلم الطبيعي الفيزيائي الرياضي: أي علم نيوتن القائم على التجريب واكتشاف القوانين التي تمسك الكون وبالأخص قانون الجاذبية.  

وبالتالي فلم نعد قادرين على التفلسف بشكل ميتافيزيقي –أي غيبي ما ورائي- بعد ظهور علم نيوتن. فالفلسفة منذ الآن فصاعداً ينبغي أن تكون تفكيراً حول العلم ونتائجه ومناهجه، وليست تهويماً في فراغات الميتافيزيقا والثرثرات المجانية الفارغة التي لا ترتكز على أي شيء محسوس أو ملموس.  

وهذا يعني أننا لم نعد قادرين على قول أي شيء كما كان يفعل الخطاب الفلسفي العمومي السابق، وإنما ينبغي أن يتوافق كلام الفلسفة مع كلام العلم الذي هو وحده الموثوق واليقيني والتجريبي.  

بمعنى آخر، لقد انتهى العهد الذي كنا نقول فيه كل شيء عن اللاشيء، أو اللاشيء عن كل شيء. لقد أحدث كانط (1724 – 1804) ثورة كوبرنيكية في مجال الفلسفة تشبه الثورة التي أحدثها كوبرنيكوس في مجال علم الفلك.  

فكما أن كوبرنيكوس قال بدوران الأرض حول الشمس وليس العكس، فإن كانط قال بضرورة دوران الفلسفة حول العلم التجريبي وليس العكس. فالعلم الفيزيائي – الرياضي الذي يكتشف قوانين الطبيعة هو أساس المعرفة وهو القادر على استكشاف أسرار الكون.
أما المحطة الكبيرة الثانية في تاريخ الفلسفة فهي بالطبع: هيغل الذي جاء بعد كانط مباشرةً (1770 – 1830)، فهو الذي قال لنا إن الفلسفة تعني القبض على الواقع من خلال الفكر.  

إنها تعني حل مشكلة الواقع العويصة. ولكن ما علاقة اللاهوت (أو علم الدين) بالفلسفة. وكيف يمكن أن نصالح بينهما؟  

كان اللاهوتيون المسيحيون والمسلمون في القرون الوسطى يقولون إن الحقيقة المطلقة للدين تتعارض مع الحقائق المصغَّرة أو اللايقينية للعقل.  

بل يستسخفون حقائق هذه الحياة الدنيا العابرة والزائلة.  

كان رجال الدين يقولون:ان كل علوم الدنيا لا تساوي قشرة بصلة أمام العلم الإلهي أو علم التوحيد.  

وبالتالي فلا داعي للسفر إلى باريس والركض وراء الأوهام والضلالات، ناهيك بالحسناوات والغاويات…  

كان يعتقد أنه يمتلك الحقيقة المطلقة التي لا حقيقة بعدها. كل الشيوخ يعتقدون ذلك. ولهذا السبب استسخف شيوخ السلطنة العثمانية، الذين تحكّموا برقابنا طيلة 400 سنة متواصلة، كل العلوم الوضعية الدنيوية التجريبية وعدّوها غير ذات قيمة؛ بل تطاولاً على القدرة الإلهية، ومنعوا ترجمتها ما عدا كتاباً واحداً في الطب لأن السلطان كان مصاباً بمرض جنسي. لماذا الاهتمام بكل هذه السخافات التي تُبعده عن الله؟ ثم استفقنا  

فجأة على التأخر المريع الذي يفصلنا عن أوروبا. صحِّ النوم يا عرب!
كما أنه يمكن للفيلسوف أن يستشرف حركة التاريخ في المستقبل، أي إنه يتنبأ بما سيحصل بعد عشرين أو خمسين أو مائة سنة أو حتى أكثر. جان جاك روسو تنبأ باندلاع الثورة الفرنسية قبل اندلاعها بثلاثين سنة على الأقل. والمدهش أنه تنبأ بها بعبارات دقيقة جداً.  

وكانط تنبأ في كتابه «السلام الدائم بين الأمم» بظهور منظمة الأمم المتحدة قبل ظهورها الفعلي ـ  بسنوات طويله حوالي القرن والنصف على الأقل. كان ذلك على يد تلميذه المعجب به جداً الرئيس الأميركي المحترم وودرو ويلسون.  

ونيتشه تنبأ بالحروب العالمية في أوروبا قبل اندلاعها بنصف قرن على الأقل في وقت كانت فيه أوروبا مزدهرة جداً ومستقرة ولا شيء ينبئ بأنها ستشهد انفجار الزلازل والبراكين. وهذا يعني أن الفلاسفة الكبار يمتلكون حاسة سادسة فعاله جدا ترى ما لا يُرى بالعين المجردة. لهذا السبب يصعب أن يظهر مفكر حقيقي في التاريخ. ليس في كل يوم يظهر فيلسوف كبير! فلتة من فلتات الزمان.
كان هيغل يقول: التاريخ عقلاني بالكامل على الرغم من المظاهر الخادعة التي تقول العكس، وكل الظواهر اللاعقلانية الهائجة والتجليات الفوضوية والأحداث الإجرامية التي قد تحدث فيه.  

حتى «داعش» كان هيغل قادراً على تفسيرها عقلانياً!  

عندما طرحت عليه السؤال شخصياً قال لي بالحرف الواحد:  

«داعش» سوف تسرع من حركة التاريخ عندكم.  

«داعش» قدمت أكبر خدمة للتنوير العربي الإسلامي دون أن تدري ودون أن تريد بالطبع. الظلمات الداعشية والوحشيات الداعشية والمجازر الداعشية سوف تُحدث رد فعل عكسياً هائلاً يؤدي إلى استئصال «داعش» وأخواتها جميعاً.  

بل ليس فقط استئصال «داعش» وإنما استئصال كل الفكر الأصولي الظلامي المهيمن عليكم منذ ألف سنة تقريباً والذي أدى إليها وفرَّخها.  

ثم أردف قائلاً هذه الكلمات الجوهرية: أعلم أنه لا يمكن تجاوز الفهم الظلامي للدين قبل المرور به والاحتراق بحر ناره.  

هذا ما حصل عندنا في أوروبا أيضاً. وهذا ما هو حاصل عندكم الآن مع اللحظة الداعشية. وبالتالي فـ«داعش» تمثل أكبر حظ للفكر العربي.  

«داعش» قدمت لكم أكبر خدمة أيها العرب دون أن تدروا، فلولا فظائعها غير المسبوقة لما استطعتم أن تطرحوا سؤالاً واحداً على تراثكم الديني. ولما استطاع التنوير العربي أن يتقدم خطوة واحدة إلى الأمام. وهذا ما دعوته بمصطلح شهير دوَّخ العقول:  

مكر العقل في التاريخ! ولكنه مكر من أجل الخير لا من أجل الشر.  


نقطة أخيرة: الفلاسفة الكبار من وزن ديكارت أو روسو أو كانط أو هيغل أو نيتشه، إلخ، هم عبارة عن ظهورات في التاريخ. ولذلك فهم نادرون جداً ويعدّون على أصابع اليد الواحدة في كل قرن أو قرنين من الزمن.  

وما إن يظهر الفيلسوف الكبير حتى يشعر الناس بأن شيئاً ما قد حصل، الأفق المسدود قد انفتح، وعقدة التاريخ قد حُلّت، وأساريره قد انفرجت.  

وهكذا يتنفس التاريخ الصعداء بعد طول تأزم واحتقان.  

فمثلاً الألمان عندما ظهر كانط بين ظهرانيهم شعروا بذلك وهدأ روعهم واطمأنوا. عرفوا أنهم وصلوا إلى الحقيقة الغائبة والمنهج الفلسفي الرصين المؤدي إلى درب الخلاص.  

ما عادوا خائفين على مستقبلهم.  

وقُلْ الأمر ذاته عن ديكارت عند الفرنسيين الذي قدم لهم الكتاب المنقذ: «مقال في المنهج». إنه بطل حقيقي أنقذ ليس فقط فرنسا وإنما كل أوروبا. نفس الشيء يمكن أن يقال عن هيغل. وأما العرب فلا ظهورات ولا من يحزنون..  

. لا يوجد مفكر عربي واحد قادر على أن يفهم ما الذي يحصل الآن بالضبط:  

أي في عمق العمق.  

كلنا نلفّ على أنفسنا وندور في حلقة مفرغة تائهة.  

لولا هيغل لما فهمنا شيئاً.  

كلنا نتخبط في عصر هائج مائج…  

وذلك لأنه تنقصنا شخصيات فكرية لا أقول في حجم ديكارت أو جان جاك روسو أو كانط أو هيغل أو نيتشه، إلخ، فهذا مستحيل، وإنما في حجم تلامذتهم أو على الأقل تلامذة تلامذتهم!

بقلم: الدكتور خالد اندريا عيسى

عن د خالد عيسى

Avatar

شاهد أيضاً

(“الشّيخوخة ليست حكمًا، بل بركة!” “ما زالوا في المَشيبِ يُثمِرون”). هذه هي الفكرة الأساسية لرسالة قداسة البابا فرنسيس الموجهة نحو الأجداد وكبار السن، في 07/24/ 2022 بمناسبة الاحتفاء السنوي بهم…

“وَأَمَّا أَنْتَ فَتَكَلَّمْ بِمَا يَلِيقُ بِالتَّعْلِيمِ الصَّحِيحِ: أَنْ يَكُونَ الأَشْيَاخُ صَاحِينَ، ذَوِي وَقَارٍ، مُتَعَقِّلِينَ، أَصِحَّاءَ …