قراءات الاحد الثالث موسم تقديس الكنيسة

الفكرة الطقسية
تدعونا صلوات هذا الاحد الى التامل في المسيح هيكل الله الجديد والى تجديد
فكرنا وقلبنا بحيث نغدو هيكلاً لائقاً له.

تقديم القراءات
القراءة الاولى سفر العدد 7 : 1 – 9 تكريس اللاويين وتقادمهم
القراءة الثانية سفر اشعيا 54 : 11 – 17 رؤية رمزية لاورشليم الجديدة
القراءة الثالثة رسالة العبرانيين 9 : 3 – 14 تشير الى ان المسيح هو الكاهن
والذبيحة وبذلك حقق لنا الخلاص بدمه
القراءة الرابعة انجيل يوحنا 2 : 13 – 22 تروي لنا خبر دخول المسيح الى الهيكل
وقيامه بتطهيره من كل المظاهر المادية.

اجلسوا وانصتوا الى قراءة من سفر العدد بارخمار
ولما فرغ موسى من نصب المسكن والمذبح ومسحهما وتقديسهما مع جميع أمتعتهما قرب
زعماء إسرائيل أي أرباب بيوت آبائهم وهم زعماء الأسباط الذين أشرفوا على
الإحصاء قربوا قربانهم فأتوا به إلى أمام الرب ست عربات مغطاة واثني عشر ثورا
من كل زعيمين عربة ومن كل زعيم ثور فقربوها أمام المسكن فكلم الرب موسى قائلا
خذها منهم فتكون لخدمة خيمة الموعد وسلمها إلى اللاويين إلى كل واحد بحسب
خدمته فأخذ موسى العربات والثيران وسلمها إلى اللاويين سلم عربتين منها وأربعة
ثيران إلى بني جرشون بحسب خدمتهم وسلم أربع عربات وثمانية ثيران إلى بني مراري
بحسب خدمتهم تحت إشراف إيثامار بن هارون الكاهن وأما بنو قهات فلم يسلمهم شيئا
لأن عليهم أن يحملوا على أكتافهم القدس الذي هم في خدمته هذا كلام الرب.

اجلسوا وانصتوا الى قراءة من سفر اشعيا بارخمار
وقال يا أورشليم أيتها العانية المنفية التي لا عزاء لها سأبني أسوارك بحجارة
كريمة وأؤسسك بالأزورد وأجعل شرفاتك ياقوتا وأبوابك حجارة بهرمان وجميع حدودك
حجارة ثمينة وسيكون كل بنيك تلامذة لي أنا الرب ويكون سلامهم عميما تتثبتين في
العدل فيبعد عنك الظلم ولا تخافين الرعب فلا يدنو منك وقال ها هم يتآمرون لا
برضاي فمن تآمر عليك يسقط أمامك أنا خلقت الحداد لينفخ الجمر في النار ويصنع
سلاحا لغرضه وأنا خلقت المقاتل ليستعمل السلاح للقتل كل سلاح يشهر عليك لا
يصلح وكل لسان يشهد عليك في القضاء لا يصدق هذا ميراث عبادي وتبريرهم الذي
ينالونه مني نقوم لصلواثا شورايا.

قراءة من رسالة بولس الرسول الى العبرانيين بارخمار
وكان وراء الحجاب الثاني مسكن يقال له قدس الأقداس وفيه المبخرة الذهبية
وتابوت العهد وكله مغشى بالذهب وفيه وعاء ذهبي يحتوي المن وفيه عصا هارون التي
أورقت ولوحا وصايا العهد وكان فوق التابوت كروبا المجد يظللان الغطاء ولا مجال
الآن للكلام على هذا كله بالتفصيل كان كل شيء على هذا الترتيب فيدخل الكهنة
إلى المسكن الأول في كل وقت ويقومون بشعائر العبادة ولكن رئيس الكهنة وحده
يدخل إلى المسكن الثاني مرة في السنة ولا يدخلها إلا ومعه الدم الذي يقدمه
كفارة لخطاياه وللخطايا التي ارتكبها الشعب عن جهل منهم وبهذا يشير الروح
القدس إلى أن الطريق إلى قدس الأقداس غير مفتوح ما دام المسكن الأول قائما
وهذا الترتيب رمز إلى الزمن الحاضر وكان يتم فيه تقديم قرابين وذبائح لا تقدر
أن تجعل الكاهن كامل الضمير فهي أحكام تخص الجسد وتقتصر على المأكل والمشرب
ومختلف أساليب الغسل وكانت مفروضة إلى الوقت الذي يصلح الله فيه كل شيءولكن
المسيح جاء رئيس كهنة للخيرات المستقبلة واجتاز خيمة أعظم وأكمل من تلك الخيمة
الأولى غير مصنوعة بأيدي البشر أي أنها لا تنتمي إلى هذه الخليقة فدخل قدس
الأقداس مرة واحدة لا بدم التيوس والعجول بل بدمه فكسب لنا الخلاص الأبدي فإذا
كان رش دم التيوس والثيران ورماد العجلة يقدس المنجسين ويطهر جسدهم فما أولى
دم المسيح الذي قدم نفسه إلى الله بالروح الأزلي قربانا لا عيب فيه أن يطهر
ضمائرنا من الأعمال الميتة لنعبد الله الحي والنعمة والسلام مع جميعكم يا اخوة
امين

من انجيل ربنا يسوع المسيح بحسب كرازة يوحنا
ونزل يسوع بعد ذلك إلى كفرناحوم ومعه أمه وإخوته وتلاميذه فأقاموا فيها أياما
قليلة واقترب عيد الفصح عند اليهود فصعد يسوع إلى أورشليم ورأى في الهيكل باعة
البقر والغنم والحمام والصيارفة جالسين إلى مناضدهم فجدل سوطا من حبال وطردهم
كلهم من الهيكل مع الغنم والبقر وبعثر نقود الصيارفة وقلب مناضدهم وقال لباعة
الحمام إرفعوا هذا من هنا ولا تجعلوا من بيت أبـي بيتا للتجارة فتذكر تلاميذه
هذه الآية الغيرة على بيتك يا الله ستأكلني فقال له اليهود أرنا آية تجيز عملك
هذا؟فأجابهم يسوع إهدموا هذا الهيكل وأنا أبنـيه في ثلاثة أيام فقال اليهود
بنـي هذا الهيكل في ست وأربعين سنة فكيف تبنيه أنت في ثلاثة أيام؟وكان يسوع
يعني بالهيكل جسده فلما قام من بين الأموات تذكر تلاميذه هذا الكلام فآمنوا
بالكتاب والكلام الذي قاله يسوع والمجد لله دائما.

افكار للوعظ والتامل
الهيكل هو المكان الاول والاهم في العبادة لليهود والكنيسة للمسيحيين انه مكان
مقدس ومكرس للصلاة والتامل وعلى المؤمنين ان يتصرفوا باحترام وخشوع وتقوى وحشمة.

الطلبات
لنقف كلنا بفرح وابتهاج ولنصل بثقة قائلين استجب يا رب
يا رب من اجل ان تمنحنا القدرة الدائمة على الانفتاح بكل ما اعطيتنا من نعم
لنغدو رسل محبة وسلام واحوة بين البشر نطلب منك
يا رب من اجل ان تساعدنا على تجاوز عزلتنا وانانيتنا فننطلق الى الاخرين ونخفف
من محنتهم ونغرس فيهم الامل والفرح نطلب منك
يا رب من اجل ان نزيل عنا كافة انواع الشكليات والمظاهر ونعيش علاقات مباشرة
تنبع كياننا نطلب منك
يا رب من اجل عودة السلام والاستقرار الى بلدنا والعالم اجمع ليتمكن الجميع من
العيش بعز وكرامة نطلب منك

اعداد الشماس سمير كاكوز

عن الشماس سمير كاكوز

الشماس سمير كاكوز

شاهد أيضاً

قراءات الاحد الاول من موسم تقديس الكنيسة

الفكرة الطقسيةنتأمل في هذا الاحد الاول من موسم تقديس الكنيسة في معنى الكنيسة انها الجماعةالجديدة …