الصلاة هي صوت الايمان

الصلاة هي صوت الايمان
م – اسماعيل ميرزا
ان العمق في الصلاة مبني على الادراك الروحي لكلمة الله ، ولا يكن ادراكا روحيا الا من شخص ممتلئ بالروح القدس ، وله حياة النمو الروحي وحياة الملء المستمر ، وله حياة الثقة والايمان الدائم ولان كل ما تطلبونه في الصلاة مؤمنين تنالونه
ان المؤمن يحتاج في حياته اليوميّة والمسيحيّة، إلى اللقاء بالربّ يسوع، من خلال الصلاة والذهاب الى الكنيسة فهما التواصل المستمرّ، مع الخالق والدخول في حياة السيّد المسيح، من خلال الحوار المباشر معه، المُعبَّر عنها بالتأمّل، والصمت والتراتيل، والمناجاة والعبارات، والألحان والسجود، والطلب والشكر والتمجيد. فالصلاة تعبير عن الإيمان والمحبّة والرجاء، أي أن نقبل عطيّة الله.كما ان الصلاة تساعد المؤمن، على التعبير عن حياته، برغباتها وصعوباتها وأفراحها، كما على شكره لحضور الله في داخله. ان الصلاة ليست في الأساس تمرينًا، بل هي روح، وديناميّة حياة أساسيّة، ومناخ معيّن ففي التأمّل، وفي كلّ صلاة أخرى، نحن مدعوّون إلى أن ندع الله يحبّنا .
  ان السير الحقيقي مع المسيح يتطلب من المؤمن بأن يكون دوما جاهزا ولابسا ثياب الإيمان ومتكلّ على دعم الروح القدس، فهذه العدّة الروحية ضرورية للسلوك بالروح، ففي سلاح الله نعمة وقوّة ودفع ليقف فيها المؤمن راسخ وسط هجمات إبليس المتلاحقة. فلنجعل الروح القدس يعمل فينا لكي نتمسك بالأمانة والخضوع و نكون أشخاص نسلك بالروح على ضوء كلمة الله فلذالك عندما تزرع حسب مشيئه الله وعينيك تمتلأ بالحصاد وقلبك يمتلأ بالإيمان سيفيض قلبك بالفرح ولم تشعر بحزن أو إضطرار، لن تشعر إنك تفقد اي شي أو أنك تعطيها بسبب ضغوط أو إلحاح بل ستعطي وأنت فرح إن العطاء هو أحد مصادر الفرح التي يريدك الرب أن تمتلأ بها فلذالك فان الصلاة هي صوت الايمان .
والصلاة اتصال بالله . الصلاة هي التخاطب مع الله . هي محادثة بين الله والإنسان الصلاة علاقة مع الله ، الصلاة هي الخضوع لإرادة الله . هي كل حياة المؤمن وطموحه . وهي الخط المباشر للاتصال بين الإنسان والله
كما ان الإيمان إذاً هو الواسطة الكبرى لاستجابة الصلاة ولكن بدون إيمان لا يمكن إرضاؤه لأنه يجب أن الذي يأتي إلى الله يؤمن بأنه موجود وأنه يجازي الذين يطلبونه عب 11: 6
إن الإيمان القوي فى قدرة الله وحمايته ورعايته لنا هو ترس يصد سهام العدو وسهام الخوف والشك التى يوجها إبليس لإضعاف إيماننا حاملين فوق الكل ترس الايمان الذي به تقدرون ان تطفئوا جميع سهام الشرير الملتهبة (اف6: 16) ويكون لنا إيمان أننا متنصرون على إبليس فهو عدو مهزوم (اصحوا واسهروا لان إبليس خصمكم كاسد زائر يجول ملتمسا
علمنا يا رب ان الصلاة تعني وثوب القلب، علمنا انها نظرة بسيطة نحو السماء، صرخة تقدير وحب تشمل كل ظروف حياتنا في الحزن والفرح، في الشدة والضيق والفشل، كما في لحظات الفرج والنجاح والانتصار.آمين
م – اسماعيل ميرزا

عن اسماعيل ميرزا

Avatar

شاهد أيضاً

الأباء الكهنة مع أبناء العراق في مذبح التحرير

الأباء الكهنة مع أبناء العراق في مذبح التحرير طوبى لِلسَّاعينَ إِلى السَّلام فإِنَّهم أَبناءَ اللهِ …