قراءات عيد التجلي

سفر الخروج 19 : 1 – 9 ، 20 : 18 – 21

وفي الشهر الثالث لخروج بني إسرائيل من أرض مصر جاؤوا في أحد الأيام إلى برية
سيناء جاؤوا من رفيديم ونزلوا هناك في البرية تجاه الجبل وصعد موسى إلى الجبل
لملاقاة الله فناداه الرب من الجبل وقال له قل لبيت يعقوب بني إسرائيل رأيتم
ما فعلت بالمصريين وكيف حملتكم على أجنحة النسور وجئت بكم إلي والآن إن سمعتم
كلامي وحفظتم عهدي فإنكم تكونون شعبي الخاص بين جميع الشعوب فالأرض كلها لي
وأنتم تكونون لي مملكة كهنة وأمة مقدسة هذا هو الكلام الذي تقوله لبني إسرائيل
فدعا موسى شيوخ الشعب وألقى على مسامعهم جميع هذا الكلام الذي أمره الرب به
فأجابوا كلهم جميع ما تكلم به الرب نعمل به فنقل موسى إلى الرب جواب الشعب
وقال الرب لموسى أجيء إليك في سحابة كثيفة ليسمعني الشعب حين أخاطبك فيؤمنوا
بك إلى الأبد ولما نقل موسى إلى الرب جواب الشعب وكان جميع الشعب يشاهدون
الرعود والبروق وصوت البوق والجبل يصعد منه الدخان فاضطربوا ووقفوا على بعد
وقالوا لموسى كلمنا أنت فنسمع ولا يكلمنا الله لئلا نموت فقال لهم موسى لا
تخافوا جاء الله ليمتحنكم ولتكون مخافته نصب عيونكم لئلا تخطأوا فوقف الشعب
على بعد وتقدم موسى إلى الضباب الذي كان فيه الله أمين

سفر أعمال الرسل 2 : 1 – 21
ولما جاء اليوم الخمسون كانوا مجتمعين كلهم في مكان واحد فخرج من السماء فجأة
دوي كريح عاصفة فملأ البيت الذي كانوا فيه وظهرت لهم ألسنة كأنها من نار
فانقسمت ووقف على كل واحد منهم لسان فامتلأوا كلهم من الروح القدس وأخذوا
يتكلمون بلغات غير لغتهم على قدر ما منحهم الروح القدس أن ينطقوا وكان في
أورشليم أناس أتقياء من اليهود جاؤوا من كل أمة تحت السماء فلما حدث ذلك الصوت
اجتمع النـاس وهم في حيرة لأن كل واحد منهم كان يسمعهم يتكلمون بلغته فاحتاروا
وتعجبوا وقالوا أما هؤلاء المتكلمون كلهم من الجليل؟ فكيف يسمعهم كل واحد منـا
بلغة بلده؟ نحن من برثــية ومادية وعيلام وما بين النهرين واليهودية وكبدوكية
وبنطس وآسية وفريجية وبمفيلية ومصر ونواحي ليبـية المجاورة لقيرين ورومانيون
مقيمون هنا وكريتــيون وعرب يهود ودخلاء ومع ذلك نسمعهم يتكلمون بلغاتنا على
أعمال الله العظيمة وكانوا كلهم حائرين مذهولين يقول بعضهم لبعض ما معنى هذا؟
لكن آخرين كانوا يقولون ساخرين أسكرتهم الخمر فوقف بطرس مع التلاميذ الأحد عشر
ورفع صوته وقال لهم أيها اليهود ويا جميع المقيمين في أورشليم أصغوا إلى كلامي
واعلموا هذا ما هؤلاء سكارى كما تظنون فنحن بعد في التاسعة صباحا وما هذا إلا
ما قاله النبـي يوئيل قال الله في الأيام الأخيرة أفيض من روحي على جميع البشر
فيتنبأ بنوكم وبناتكم ويرى شبابكم رؤى ويحلم شيوخكم أحلاما وعلى عبـيدي رجالا
ونساء أفيض من روحي في تلك الأيام فيتنبأون كلهم وأعمل عجائب فوق في السماء
ومعجزات تحت في الأرض يكون دم ونار ودخان كثيف وتصير الشمس ظلاما والقمر دما
قبل أن يجيء اليوم البهي العظيم يوم الرب فمن دعا باسم الرب يخلص أمين

رسالة العبرانيين 12 : 18 – 29
وما اقتربتم أنتم من جبل ملموس من نار ملتهبة وظلام وضباب وزوبعة وهتاف بوق
وصوت كلام طلب سامعوه أن لا يزادوا منه كلمة لأنهم ما احتملوا هذا الإنذار حتى
البهيمة لو لمست الجبل لرجمت كان المنظر رهيبا حتى إن موسى قال أنا مرعوب
مرتعد بل أنتم اقتربتم من جبل صهيون من مدينة الله الحي من أورشليم السماوية
وآلاف الملائكة في حفلة عيد من محفل الأبكار المكتوبة أسماؤهم في السماوات من
الله ديان البشر جميعا من أرواح الأبرار الذين بلغوا الكمال من يسوع وسيط
العهد الجديد من دم مرشوش أفصح من دم هابـيل فاحرصوا أن لا ترفضوا الذي يتكلم
فإذا كان الذين رفضوا المتكلم بكلام الوحي في الأرض ما نجوا من العقاب فكيف
ننجو نحن إذا رفضنا المتكلم من السماء؟وهو الذي زعزع صوته الأرض في ذلك الحين
ولكنه الآن وعدنا فقال سأزلزل السماء لا الأرض وحدها مرة أخرى فقوله مرة أخرى
دليل على أن الأشياء المخلوقة تتزعزع وتتحول لتبقى الأشياء التي لا تتزعزع
فلنكن شاكرين لأننا حصلنا على ملكوت لا يتزعزع وبالشكر نعبد الله عبادة خشوع
وتقوى يرضى عنها لأن إلهنا نار آكلة أمين

بشارة متى 17 : 1 – 9

وبعد ستة أيام أخذ يسوع بطرس ويعقوب وأخاه يوحنا وانفرد بهم على جبل مرتفـع
وتجلى بمشهد منهم فأشرق وجهه كالشمس وصارت ثيابه بيضاء كالنور وظهر لهم موسى
وإيليا يكلمان يسوع فقال بطرس ليسوع يا سيد ما أجمل أن نكون هنا فإن شئت نصبت
هنا ثلاث مظال واحدة لك وواحدة لموسى وواحدة لإيليا وبينما هو يتكلم ظللتهم
سحابة مضيئة وقال صوت من السحابة هذا هو ابني الحبـيب الذي به رضيت فله اسمعوا
فلما سمع التلاميذ هذا الصوت وقعوا على وجوههم وهم في خوف شديد فدنا يسوع
ولمسهم وقال لهم قوموا لا تخافوا فرفعوا عيونهم فما رأوا إلا يسوع وحده وبينما
هم نازلون من الجبل أوصاهم يسوع قال لا تخبروا أحدا بما رأيتم إلى أن يقوم ابن
الإنسان من بين الأموات أمين

اعداد الشماس سمير كاكوز

عن الشماس سمير كاكوز

الشماس سمير كاكوز

شاهد أيضاً

قراءات الاحد الاول زمن الصيف ..أحد نوسرديل وتذكار الإثني عشر رسولاً

فدعا أخاب عوبديا القيم على القصر وكان رجلا يخاف الرب حتى إنه لما بدأتإيزابل تبيد …