عيد الحُـب Valenties Day

A

هل نحتفل في يوم واحد ونترك بقية أيام السنة والعمر بدون حُـب؟

الحـُب كلمة صغيرة وجميلة متكونة من حرفين ولها معاني كبيرة ومفاهيم سامية، وهي أقدس كلمة في قاموس المحبة والمودة الأنسانية ودستور البشرية، ومنه نلتمس ونعيش ونشعر بنضبات الحياة بكافة مراحل حياتنا، ويبقى في ذاكراتنا ونتذكر أجمل الأيام وأسعد اللحظات والأوقات التي عشناها مع الأحباء، ولكي نعيش الحُـب الحقيقي بصدق ويكون لنا منهل نقي وصافي دائم نرتوي منه على مدار أيام حياتنا، لا نحتفل به في يوم واحد ونترك بقية أيام السنوات والعمر بدون حُـب. وكل أنسان يفسر معنى الحُب حسب حاجته اليه ويعبر بطريقته الخاصة، وعيد الحُب مناسبة سعيدة تفرح القلوب وتسعد النفوس ويتميز بالونه الأحمر الجذاب الذي يحتفل العالم به يوم الرابع عشر من شباط كل عام.
ما أعظم الحُـب الذي قدمه لنا السيد المسيح في طريق الآلام وموته على الصليب من أجل جميع البشر بدون تميز بين عرق وجنس. لَيْسَ لأَحَدٍ حُبٌّ أَعْظَمُ مِنْ هذَا: أَنْ يَضَعَ أَحَدٌ نَفْسَهُ لأَجْلِ أَحِبَّائِهِ. يوحنا15: 13. ونقراء في رسالة القديس بولس الأولى الى كورنثوس13: 13، أَمَّا الآنَ فَيَثْبُتُ: الإِيمَانُ وَالرَّجَاءُ وَالْمَحَبَّةُ، هذِهِ الثَّلاَثَةُ وَلكِنَّ أَعْظَمَهُنَّ الْمَحَبَّةُ. وأوصنا معلمنا يسوع المسيح أن نحب الأعداء قبل الأحباء، أَحِبُّوا أَعْدَاءَكُمْ. متى5: 44. وفي سفر الأنشاد مجموعة كبيرة من أناشيد الحُب يعبر فيها الحبيبان عن عواطفهما بشعور واقعية أنسانية، ولكن لا ننسى أن حُب الرجل للمرأة هو هبة من اللـه. فالحُـب عطية اللـه للمحبين وبني البشر، وعندما نحُب بصدق ونقدم ونضحي بكل شيئ، يجب علينا أن نعيش الحُـب ولا نمارس الحُـب.

وعندما نقراء في الأساطير القديمة قبل الميلاد كيف كانت الشعوب تحتفل وتمارس الحُـب، وكان لكل شعب له آله خاص بالحُب، وعند البابليين عشتار هي آله الجنس والحُب والجمال والتضحية في الحرب، ويقابلها لدى السومريين إنانا، وعشروت عند الفينيقيين، وأفروديت عند اليونانيين، وفينوس عند الرومان.
وقد كتبوا الفلاسفة والحكماء والأدباء عبارات وكلمات جميلة ودونوا قصص الحُب ونظموا الشعراء أجمل قصائد النثر والشعر، وتغنى المطربين والمطربات بأعذب الأصوات من خلال تقديم أغانيهم بصوتهم الجميل وأبدعوا الممثلين والممثلات بتمثيل الافلام والمسرحيات التي قدموها في دور العروض السينمائية وعلى خشبة المسارح، وتفنن الرسامين برسم أجمل اللوحات المشاعر الرومانسية، والنحاتين نحتوا أروع التماثيل المعبرة عن معنى الحُب.

وتختلف طرق التعبير عن الحُب من شخص إلى آخر، ومن دولة إلى أخرى كذلك تتميز كل مدينة ومنطقة بعادات وتقاليد كثيرة مختلفة مرتبطة بكل مناسبة من المناسبات التي اعتاد شعبها على ممارستها ويعتبرونها جزءا لا يتجزأ من حضارتهم وتراثهم وثقافتهم ومعتقداتهم القديمة التي يفخرون بوجودها ويتميزون بها عن غيرهم من ثقافات الدول الأخرى.

ولكن ما هي قصة عيد الحُب؟

جاءت قصة عيد الحُب من القدّيسين اللذين تمّ تكريمهما في الرابع عشر من شهر شباط.
القدّيس الأوّل، كان يعيش في روما، أمّا القدّيس الآخر فكان يعيش في مدينة تورني. وكان يحتفل الرومان الوثنيّون بهذا اليوم أيضاً وهو يصادف عندهم عطلة فصل الرّبيع التي تتفتح به براعم الزهور والورود والّتي تعبّر عن مفهوم الحُب الإلهي من خلال تقديم القربان إلى الآلهة في يوم 14 شباط داخل روما في القرن الثّالث الميلادي.
أمّا عند المسيحيين فقد ظهر عيد الحُبّ نسبةً إلى القدّيسين الّذين يحملان أسم فالنتاين واللذان عاشا في بدايات العصور الوسطى فأحد القدّيسين كان يعيش في تورني حيث قتل في عهد الامبراطور اورليان بسبب الاضطهاد الّذي كان يعيشه المسيحيون في تلك الفترة. وعلى الرغم من أنه يتم الأحتفال بعيد الفالنتاين نسبة إلى هذين القدّيسين إلا أن حياتهما لا يوجد فيها أية رومانسية.

أما قصة القديس فالنتاين الذي كان يعيش في روما، تم أضطهاده بسبب أيمانه وأعتناقه المسيحية حيث أستدعى الأمبراطور الروماني كلوديس الثاني القدّيس فالنتاين وتناقشا معاً حيث إن الأمبراطور أعجب بحديث القديس فالنتاين وحاول أن يقنعه بأن يتخلّى أيمانه المسيحي ويدخل الديانة الوثنية إلّا أنه رفض وحاول أن يقنع الأمبراطور بالدخول إلى الديانة المسيحية، لذلك تمّ تنفيذ حكم الأعدام فيه.

وبدأت القصة عندما رفض القس فالنتاين قانوناً لم يكن تم التصديق عليه رسمياً حيث قام الأمبراطور كلوديس الثاني بأصدار قرار يمنع الشباب من الزواج، وقد قام بأصدار قانون جديد لزيادة عدد أفراد جيشه لأنه كان يعتقد أن الرجال المتزوجين لا يمكن أن يكونوا جنوداً أكفاء، ولكي لاينشغل الجنود عن الخوض في الحروب. فعلم الامبراطور برفض القس فالنتاين فأمر بإلقاء القبض عليه وأودعه في السجن.

وتقول الروايات إن القديس فالنتاين كتب أول رسالة او بطاقة حُب بنفسه قبل تنفيذ حكم الإعدام فيه ويقال على الأغلب أنّه أحب ابنة السجان التي كانت كفيفة وعمل على شفائها وأرسل الحبيب فالنتاين لها رسالةً قصيرةً ووقعها قائلاً لها: من المخلص لك فالنتاين.

تم تنفيذ حكم الإعدام في يوم 14 شباط عام 269 م. لذلك أطلق عليه لقب قديس ومن يومها، وأصبح هذا اليوم مرتبطًا بمفهوم الحُب والغرام والوفاء للقدّيس فالنتاين الذي فدى بروحه دينه وأيمانه، وحُبه، وأصبح الأحتفال من الطقوس المعتادة عليها بتبادل الورود والبطاقات الحمراء والبيضاء الّتي تحوي صور كيوبيد، ويكون على هيئة طفل له جناحان يحمل قوساً ونشاباً. وكان كيوبد يعتبر إله الحُب عند الرومان فكانوا يعبدونه من دون اللـه!

يعتبر عيد الحُب أو عيد العشاق، أو ما يسمى بـ يوم القدّيس فالنتاين أحد المناسبات السعيدة التي تحتفل به بعض شعوب العالم فيه. ويعد هذا اليوم أحد الأيام الرمزية التي يعبر من خلالها المتزوجين والعشاق عن حُبهم عن طريق تقديم وتبادل الورود والقلوب الحمراء والبيضاء بالإضافة إلى تقديم الهدايا العطور وأرسال البطاقات البريدية وحاليا يتم تبادل التهاني بواسطة برامج التواصل الأجتماعي من خلال أرسال الصور ومقاطع الفديو، وأنّ هذا اليوم يرتبط ارتباطاً وثيقاً بالرومانسية والحُب والغرام. وقسماً يرتدون الملابس الحمراء اثناء حضورهم الأمسيات والحفلات والمهرجانات في يوم العيد.

  • ومن أبرز قصص الحُب وأشهر العاشقين عبر التاريخ.
    روميو وجولييت، كليوباترا و مارك أنتوني، أبولو و دافني، باريس و هيلين، قيس و ليلى، عنتر و عبلة، بيراموس و ثيسبي، شاه جهان و ممتاز محل، ماري و بيير كوري، الملكة فيكتوريا و الأمير ألبرت، هيلويز و أبيلارد، بيتهوفن و تيريزا مالفاتي.

كل عام وبني البشر في أرجاء العالم أن يعيشوا الحُب الصادق والمحبة الأخوية الأنسانية النقية وأن يتفاعلوا في تقديم مزيداً من الحُـب والخير والبناء والعطاء والمحبة والسلام، بعيداً عن الحقد والبغضاء والحروب.

شامل يعقوب المختار

عن شامل يعقوب المختار

شامل يعقوب المختار

شاهد أيضاً

حرك العاصفة

حرك العاصفة سار الطيف تحت منخفض جوي ثقيل…. منكسرا فأذا العراق حزين. الجو ينذر بهبوب …