عودو الى الرب

إنجيل لوقا 13: 5) كَلاَّ! أَقُولُ لَكُمْ: بَلْ إِنْ لَمْ تَتُوبُوا فَجَمِيعُكُمْ كَذلِكَ تَهْلِكُونَ».

ما أن دخل عام 2020

والكل كان مستبشراً به خيراً

وكالعاده،،،،

فهناك مَنْ بنى امالاً

ومنهم مَن ْحلِم َاحلاماً

و أخرٌ كان مخطِّطاً لاقامه احتفالاً

ولَمْ يفكّر احدٌ قط بانه قد لايكون ُعاماً !

بل صفعهً وسهماً وانذاراً،،،

فهبّت الرياح بما لاتشتهيه ِالسفن

فما ان بدأ العام اللا ّوكل شي ينهار،،،

الاحلام تتحطّم

والاحتفالات تتأجّل

الامال تتبعثر

والسّفَرات تُلغى

حتى الموتى باتو يدفنون موتاهم

من دون مواكب وولائم الى اخر مثواهم

والذي وضع يده على المحراث

بدأ ينظر الى الوراء،،،

وبات الخوف والقلق

مِن ْهول ِالاحداث يؤرّق

كُل ّمن تشبّثَ في الارضيّات

وكنز له فيها كنوزاً،،

ونسي ان يكنز لهُ

كنوزاً ُفي السماء،،

حتى دور العباده اللتي كان يرتادها

ليداري فيها جشعه ِوطمعهِ

وحبّه للمظاهر ،،،

أُغلِقت بأمر الهي

بعدما تأكّد الرب الاله

بانهم يطلبونه بشفتيهم فقط

اما قلوبهم فبعيده عنه كل البعد

نعم لقد رفع الرب يدهُ

عن الشعوب ،،،

لما وصلت اليه مِنْ

إلْحاد وغلاظه قلوب وجحود

وعَجَبي على كل من يقرأ الانجيل

ويتجاهل بان هذه هي

مبتدأ الاوجاع ،،،

لقد قالها الرب،،،

”وان لم تتوبو فجميعكم كذلك تهلكون’

لانه عالمٌ بكل ماسيحدث

فقد سبقَ وحذّرنا

لعلّنا نندم

والى طُرُقه ِنرجع ونتوب

ابتهال افوالبنا 10/10/2020

عن ابتهال افو البنا

ابتهال افو البنا

شاهد أيضاً

لقاء الأب جان ماري ميركو الدومنيكاني

لأَنْ لَيْسَ أَحَدٌ مِنَّا يَعِيشُ لِذَاتِهِ، وَلاَ أَحَدٌ يَمُوتُ لِذَاتِه. لأَنَّنَا إِنْ عِشْنَا فَلِلرَّبِّ نَعِيشُ، …