شجرة الميلاد هي شجرة السلام والمسامحة والغفران

  ان اجمل شجرة يمكن ان تقدمها ليسوع في عيد ميلاده هي شجرة تزينها بالمحبة والفرح والخير والسعادة والغفران والتواضع وعدم التكبر على الاخرين والتوبة والسلام الداخلي وتنورها بالطيبة والامل والاماني والعطف والحنان والتسامح وتسميها شجرة النور والحياة  والميلاد ليس مجرد شجرة وزينة ومباهج ولكن الميلاد هو محبة وهو رحمة وهومسامحة وغفران وتوبه وتواضع وعدم التكبر على الاخرين وعطاء لا محدود والميلاد هو العمل الجاد من أجل السلام والحرية والعدالة والمساواة وهو إدخال الفرحة للمحروم منها وهو رسم الابتسامة على وجه من فقدها وهو افتقاد اليتامى والأرامل هو تقديم الخدمة للمحرومين وللفقراء وللمساجين وهو دعم للاجئين وتمكينهم لحياة كريمة والميلاد هو ننشر المحبة حيث البغض  والتسامح حيث الإساءة، والوفاق حيث الخصام والحقيقة حيث الضلال، والإيمان حيث الشك  والرجاء حيث اليأس  والفرح حيث الحزن

فإننا في العطاء نأخذ  وفي الغفران ننال الخير وليملاء الرب قلوبنا بالمحبة والسلام والفرح الدائم والمصالحه والتوبة والغفران

وكما ان أخشاب هذه الشجرة البسيطة لبناء بيوتكم فلتجعلون المسيح هو حجر الزاوية في منازلكم  فهو يهِب حياتكم الاخضرار الذي لا يذبل  لتجعلوا المسيح هو نوركم الدائم أغصانها تمتد في كل الاتجاهات لتعانِق الناس وأعلى الشجرة يشير إلى السماء فليكن المسيح هو راحتكم ونوركم

د – بشرى بيوض

عن د. بشرى بيوض

د. بشرى بيوض

شاهد أيضاً

(“الشّيخوخة ليست حكمًا، بل بركة!” “ما زالوا في المَشيبِ يُثمِرون”). هذه هي الفكرة الأساسية لرسالة قداسة البابا فرنسيس الموجهة نحو الأجداد وكبار السن، في 07/24/ 2022 بمناسبة الاحتفاء السنوي بهم…

“وَأَمَّا أَنْتَ فَتَكَلَّمْ بِمَا يَلِيقُ بِالتَّعْلِيمِ الصَّحِيحِ: أَنْ يَكُونَ الأَشْيَاخُ صَاحِينَ، ذَوِي وَقَارٍ، مُتَعَقِّلِينَ، أَصِحَّاءَ …