الرئيسية - مشاركات و مقالات - مشاركات و مقالات دينية - تاملات يومية الاسبوع السابع من الصيف الاحد

تاملات يومية الاسبوع السابع من الصيف الاحد

تاملات يومية الاسبوع السابع من الصيف
الاحد
فقال الرب القدير لايليا إرجع في طريقك إلى دمشق فإذا وصلت إمسح حزائيل ملكا
عليها وامسح ياهو بن نمشي ملكا على إسرائيل وامسح أليشع بن شافاط من آبل محولة
نبيا بدلا منك فمن نجا من سيف حزائيل يقتله ياهو ومن نجا من سيف ياهو يقتله
أليشع وأما في إسرائيل فأبقي سبعة آلاف كل من لم يركع للبعل ولم يقبل صنمه
فذهب إيليا من هناك فلقي أليشع بن شافاط يفلح الأرض وأمامه اثنا عشر فدان بقر
على كل فدان يفلح واحد من عبيده الأحد عشر أما هو فكان يفلح على الثاني عشر
فاقترب إيليا نحوه وألقى عليه عباءته فترك أليشع البقر وجرى وراء إيليا وقال
دعني أودع أبي وأمي ثم أتبعك فقال له إذهب فماذا يمنعك؟فأخذ أليشع زوجين من
البقر وذبحهما وطبخ لحمهما على حطب النير وقدم لرجاله فأكلوا ثم قام وذهب مع
إيليا ليخدمه أمين ملوك الاول 19: 15-21
يا اخوتي ولما فرغ صبرنا رأينا من الأفضل أن نبقى وحدنا في أثينة فأرسلنا
تيموثاوس أخانا والعامل مع الله في بشارة المسيح ليشجعكم ويقوي إيمانكم لئلا
يتزعزع أحد منكم في هذه الشدائد فأنتم تعرفون أن هذا نصيبنا ولما كنا عندكم
قلنا لكم إننا سنعاني الشدائد وذلك ما حدث كما تعرفون ولهذا أرسلت حين فرغ
صبري من يستخبر عن إيمانكم خوفا من أن يكون المجرب جربكم فيصير تعبنا باطلا
والآن رجع إلينا تيموثاوس من عندكم وبشرنا بما أنتم عليه من إيمان ومحبة وقال
لنا إنكم تذكروننا بالخير دائما وتشتاقون إلى رؤيتنا كما نشتاق إلى رؤيتكم
فشدد إيمانكم هذا عزائمنا في كل ما نعانيه أيها الإخوة من الضيق والشدة بل نحن
الآن نحيا ما دمتم ثابتين في الرب فأي شكر نقدر أن نؤديه إلى الله من أجلكم
على كل هذا الفرح الذي نشعر به أمام إلهنا بفضلكم؟وكم نسأل الله ليلا ونهارا
أن نرى وجهكم ونكمل ما نقص من إيمانكم نرجو أن يمهد الله أبونا وربنا يسوع
طريق المجيء إليكم وأن يزيد الرب محبة بعضكم لبعض ولجميع الناس على قدر محبتنا
لكم وأن يقوي قلوبكم فتكونوا بقداسة لا لوم فيها أمام إلهنا وأبينا يوم مجيء
ربنا يسوع مع جميع قديسيه آمين تسالونيقي الاولى 3: 1-13
قال الرب يسوع وكلمهم بمثل على وجوب المداومة على الصلاة من غير ملل قال كان
في إحدى المدن قاض لا يخاف الله ولا يهاب النـاس وكان في تلك المدينة أرملة
تتردد إليه وتقول له أنصفني من خصمي فكان يرفض طلبها ولكنه بعد مدة طويلة قال
في نفسه مع أني لا أخاف الله ولا أهاب النـاس فسأنصف هذه الأرملة لأنها تزعجني
وإلا ظلت تجيء وتضايقني وقال الرب يسوع إسمعوا جيدا ما قال هذا القاضي الظالم
فكيف لا ينصف الله مختاريه الضارعين إليه ليل نهار؟وهل يبطئ في الاستجابة
لهم؟أقول لكم إنه يسرع إلى إنصافهم ولكن أيجد ابن الإنسان إيمانا على الأرض
يوم يجيء؟وقال هذا المثل لقوم كانوا على ثقة بأنهم صالحون ويحتقرون الآخرين
صعد رجلان إلى الهيكل ليصليا واحد فريسي والآخر من جباة الضرائب فوقف الفريسي
يصلي في نفسه فيقول شكرا لك يا الله فما أنا مثل سائر النـاس الطامعين
الظالمين الزناة ولا مثل هذا الجابـي فأنا أصوم في الأسبوع مرتين وأوفي عشر
دخلي كله وأما الجابـي فوقف بعيدا لا يجرؤ أن يرفع عينيه نحو السماء بل كان
يدق على صدره ويقول إرحمني يا الله أنا الخاطئ أقول لكم هذا الجابـي لا ذاك
الفريسي نزل إلى بيته مقبولا عند الله فمن يرفع نفسه ينخفض ومن يخفض نفسه
يرتفـع أمين لوقا 18: 1-14
الاثنين
يا اخوتي هذا ما أراني السيد الرب كان يجبل جرادا بعد أن اقتطع الملك حصته وحل
طلوع النبت المتأخر فلما فرغ الجراد من أكل عشب الأرض قلت أيها السيد الرب
عفوك كيف يقوم لبني يعقوب قائمة؟فهم شعب صغير فندم الرب على ذلك وقال هذا لا
يكون وهذا ما أراني السيد الرب كان السيد الرب يدعو إلى الهلاك بالنار فأكلت
النار الغمر العظيم وأخذت تأكل الأرض اليابسة فقلت أيها السيد الرب توقف كيف
يقوم لبني يعقوب قائمة؟فهم شعب صغير فندم السيد الرب على ذلك وقال هذا أيضا لا
يكون وهذا ما أراني كان الرب واقفا على حائط مبني على الشاقول وبيده شاقول
فقال لي ماذا ترى يا عاموس؟فقلت شاقولا فقال سأجعل الشاقول في وسط شعبي
إسرائيل ولا أعود أغض النظر عن اعوجاجهم من بعد فأدمر معابد ذرية إسحق على
المرتفعات وأخرب كل موضع مقدس في أرض إسرائيل وأقوم على بيت يربعام بالسيف
عاموس يطرد من بيت إيل أمين عاموس 7: 1-9
يا اخوتي أكثر الإخوة شجعتهم في الرب قيودي فازدادوا جرأة على التبشير بكلمة
الله من دون خوف ولا شك في أن بعضهم يبشر بالمسيح عن حسد ومنافسة وبعضهم يبشر
به عن نية صالحة هؤلاء تدفعهم المحبة عارفين أن الله أقامني للدفاع عن البشارة
وأولئك يدفعهم التحزب فلا يبشرون بالمسيح عن صدق حاسبين أنهم بذلك يزيدون
متاعبي وأنا في السجن ولكن ما همني ما دام التبشير بالمسيح يتم في كل حال سواء
كان عن إخلاص أو عن غير إخلاص بل هذا يسرني وخصوصا لأني أعرف أنه يعمل على
خلاصي بفضل صلواتكم ومعونة روح يسوع المسيح فكل ما أتمناه وأرجوه أن لا أخزى
أبدا بل أكون الآن وفي كل حين جريئا في العمل بكل كياني لمجد المسيح سواء عشت
أو مت فالحياة عندي هي المسيح والموت ربح أما إذا كنت بحياتي أقوم بعمل مثمر
فلا أعرف ما أختار وأنا في حيرة بين أمرين أرغب في أن أترك هذه الحياة لأكون
مع المسيح وهذا هو الأفضل ولكن بقائي بينكم أشد ضرورة لكم ولي ثقة بأني سأبقى
بينكم جميعا لأجل تقدمكم وفرحكم في الإيمان فيزيدكم حضوري بينكم مرة ثانية
فخرا بالمسيح يسوع فما يهم الآن هو أن تكون سيرتكم في الحياة لائقة ببشارة
المسيح لأرى إذا جئتكم أو أسمع إذا كنت غائبا أنكم ثابتون بروح واحد وتجاهدون
بقلب واحد في سبيل الإيمان بالبشارة لا تخافوا خصومكم في شيء فذلك برهان على
هلاكهم وعلى خلاصكم وهذا من فضل الله لأنه أنعم عليكم أن تتألموا من أجل
المسيح لا أن تكتفوا بالإيمان به مجاهدين الجهاد نفسه الذي رأيتموني أجاهده
وتسمعون الآن أني لا أزال أجاهده أمين فيلبي 1: 14-30
قال الرب يسوع وإذا صليتم فلا تكونوا مثل المرائين يحبون الصلاة قائمين في
المجامـع ومفارق الطرق ليشاهدهم الناس الحق أقول لكم هؤلاء أخذوا أجرهم أما
أنت فإذا صليت فادخل غرفتك وأغلق بابها وصل لأبيك الذي لا تراه عين وأبوك الذي
يرى في الخفية هو يكافئك ولا ترددوا الكلام تردادا في صلواتكم مثل الوثنيين
يظنون أن الله يستجيب لهم لكثرة كلامهم لا تكونوا مثلهم لأن الله أباكم يعرف
ما تحتاجون إليه قبل أن تسألوه أمين متى 6: 5-8
الثلاثاء
أيها الاخوة أرسل أمصيا كاهن بيت إيل إلى يربعام ملك إسرائيل يقول له يجر
عاموس عليك الشؤم في بني إسرائيل والبلاد لا تقدر أن تحتمل جميع كلامه فهو
يقول سيموت يربعام بالسيف ويسبى إسرائيل عن أرضه وقال أمصيا لعاموس أيها الذي
يرى رؤى إذهب اهرب إلى أرض يهوذا وهناك تنبأ وكل خبزك وأما بيت إيل فلا تعد
تتنبأ فيها لأنها معبد الملك وبيت ملكه فقال عاموس لأمصيا ما أنا نبي ولا ابن
نبي إنما أنا راعي غنم وقاطف جميز أخذني الرب من وراء الغنم وقال لي إذهب تنبأ
لشعبي إسرائيل فالآن إسمع كلمة الرب أنت تقول لا تتنبأ شرا على بني إسرائيل
ولا تتكلم سوءا على بيت إسحق لذلك هذا ما قال الرب تزني امرأتك في المدينة
ويسقط بنوك وبناتك بالسيف وتقسم أرضك بالحبل وتموت أنت في أرض نجسة ويسبى شعب
إسرائيل عن أرضه أمين عاموس 7: 10-17
يا اخوتي لا يكن عليكم لأحد دين إلا محبة بعضكم لبعض فمن أحب غيره أتم العمل
بالشريعة فالوصايا التي تقول لا تزن لا تقتل لا تسرق لا تشته وسواها من
الوصايا تتلخص في هذه الوصية أحب قريبك مثلما تحب نفسك فمن أحب قريبه لا يسيء
إلى أحد فالمحبة تمام العمل بالشريعة وأنتم تعرفون في أي وقت نحن حانت ساعتكم
لتفيقوا من نومكم فالخلاص الآن أقرب إلينا مما كان يوم آمنا تناهى الليل
واقترب النهار فلنطرح أعمال الظلام ونحمل سلاح النـور لنسلك كما يليق السلوك
في النهار لا عربدة ولا سكر ولا فجور ولا فحش ولا خصام ولا حسد بل تسلحوا
بالرب يسوع المسيح ولا تنشغلوا بالجسد لإشباع شهواته أمين رومة 13: 8-14
يا اخوتي وكان الرب يسوع يصلـي في أحد الأماكن فلما أتم الصلاة قال له واحد من
تلاميذه يا رب علمنا أن نصلي كما علم يوحنا تلاميذه فقال لهم يسوع متى صليتم
فقولوا أيها الآب لـيتقدس اسمك لـيأت ملكوتك أعطنا خبزنا اليومي واغفر لنا
خطايانا لأننا نغفر لكل من يذنب إلينا ولا تدخلنا في التجربة أمين لوقا 11:
1-4
الاربعاء
وهذا ما أراني السيد الرب سلة فواكه آخر الصيف فقال ماذا ترى يا عاموس؟فقلت
سلة فواكه فقال لي الرب جاءت آخرة شعبي إسرائيل فلا أعود أعفو عنه من بعد
فتصير أغاني القصر ولولة في ذلك اليوم وتكثر الجثث في كل موضع وتطرح في الخارج
بصمت إسمعوا هذا أيها الذين يبغضون البائسين ويبيدون المساكين في الأرض
القائلون متى يمضي رأس الشهر فنبيع ما يباع وينقضي السبت فنفتح سوق الحنطة
فنصغر القفة ونكبر المثقال ونستعين بموازين الغش وبذلك نقتني الفقراء بالفضة
والبائس بنعلين ونبيع نفاية الحنطة بجاه يعقوب أقسم الرب لا أنسى عملا من
أعمالهم إلى الأبد أفلا ترتجف الأرض لأجل ذلك وينوح كل ساكن فيها؟أفلا تعلو
كلها كنهر ثم تفيض وتنحسر كنهر مصر؟ويكون في ذلك اليوم أني أغيب الشمس عند
الظهيرة وأجلب الظلمة على الأرض في النهار الضاحي وأحول أعيادكم نواحا وجميع
أغانيكم مراثي وأجعل المسح على كل حقو والقرع على كل رأس وأجعل أوائل أيامكم
كمناحة على وحيد وأواخرها كيوم مر ستأتي أيام أقول أنا السيد الرب أرسل فيها
الجوع على الأرض لا الجوع إلى الخبز ولا العطش إلى الماء بل إلى استماع كلمة
الرب فينزحون من بحر إلى بحر ومن الشمال إلى المشرق ويطوفون في طلب كلمة الرب
فلا يجدون في ذلك اليوم يغمى على العذارى الحسان وعلى الشبان من العطش وأولئك
الذين يقسمون بأثيما إلهة السامرة والذين يقسمون قائلين حي هو إلهك يا دان
وإلهك يا بئر سبع يسقطون ولا يقومون من بعد أمين عاموس 8: 1-14
يا اخوتي من بولس رسول المسيح يسوع بأمر الله مخلصنا والمسيح يسوع رجائنا إلى
تيموثاوس ابني الحقيقي في الإيمان عليك النعمة والرحمة والسلام من الله الآب
ومن المسيح يسوع ربنا طلبت منك وأنا ذاهب إلى مكدونية  أن تبقى في أفسس لتوصي
بعض الناس أن لا يعلموا تعاليم تخالف تعاليمنا ولا يصغوا إلى الخرافات وذكر
الأنساب التي لا نهاية لها فهذا يثير المجادلات ولا يخدم تدبير الله المبني
على الإيمان وما غاية هذه الوصية إلا المحبة الصادرة عن قلب طاهر وضمير صالح
وإيمان صادق وهذه فضائل زاغ بعضهم عنها وانحرفوا إلى الكلام الباطل مدعين أنهم
من معلمي الشريعة وهم لا يفهمون ما يقولون وما يؤكدون أمين طيموثاوس الاولى 1:
1-7
يا اخوتي أنا بولس رسول لا من الناس ولا بدعوة من إنسان بل بدعوة من يسوع
المسيح والله الآب الذي أقامه من بين الأموات ومن جميع الإخوة الذين معي إلى
كنائس غلاطية عليكم النعمة والسلام من الله أبينا ومن الرب يسوع المسيح الذي
ضحى بنفسه من أجل خطايانا لينقذنا من هذا العالم الشريرعملا بمشيئة إلهنا
وأبينا له المجد إلى أبد الدهور آمين عجيب أمركم أبمثل هذه السرعة تتركون الذي
دعاكم بنعمة المسيح وتتبعون بشارة أخرى؟وما هناك بشارة أخرى بل جماعة تثير
البلبلة بينكم وتحاول تغيير بشارة المسيح فلو بشرناكم نحن أو بشركم ملاك من
السماء ببشارة غير التي بشرناكم بها فليكن ملعونا قلنا لكم قبلا وأقول الآن
إذا بشركم أحد ببشارة غير التي قبلتموها منا فاللعنة عليه هل أنا أستعطف الناس
؟ كلا بل أستعطف الله أيكون أني أطلب رضا الناس فلو كنت إلى اليوم أطلب رضا
الناس لما كنت عبدا للمسيح أمين غلاطية 1: 1-10
قال الرب يسوع من منكم له صديق ويذهب إليه في نصف الليل ويقول له يا صديقي
أعرني ثلاثة أرغفة لأن لي صديقا جاءني من سفر ولا خبز عندي أقدم له فيجيب
صديقه من داخل البيت لا تزعجني الباب مقفل وأولادي معي في الفراش فلا أقدر أن
أقوم لأعطيك أقول لكم إن كان لا يقوم ويعطيه لأنه صديقه فهو يقوم ويعطيه كل ما
يحتاج إليه لأنه لج في طلبه لذلك أقول لكم إسألوا تنالوا أطلبوا تجدوا دقـوا
الباب يفتح لكم فمن يسأل ينل ومن يطلب يجد ومن يدق الباب يفتح له فأي أب منكم
إذا طلب منه ابنه سمكة أعطاه بدل السمكة حـية؟أو طلب منه بيضة أعطاه
عقربا؟فإذا كنتم أنتم الأشرار تعرفون كيف تحسنون العطاء لأبنائكم فما أولى
أباكم السماوي بأن يهب الروح القدس للذين يسألونه؟أمين لوقا 11: 5-13
الخميس
رأيت السيد الرب القدير منتصبا على المذبح فقال إضرب تيجان الأعمدة حتى تتزلزل
الأعتاب وتتكسر على رؤوس الشعب جميعا سأقتل أواخرهم بالسيف فلا يهرب منهم هارب
ولا يفلت منهم ناج إن حفروا نفقا إلى الهاوية فمن هناك تأخذهم يدي أو صعدوا
إلى السماء فمن هناك أنزلهم وإن اختبأوا في رأس جبل الكرمل فمن هناك أفتش
فآخذهم أو استتروا من أمام عيني في قعر البحر فمن هناك آمر الحية فتلسعهم وإن
ذهبوا إلى السبي أمام وجوه أعدائهم فمن هناك آمر السيف فيقتلهم وأجعل عيني
عليهم للشر لا للخير السيد الرب القدير هو الذي يمس الأرض فتموج وينوح جميع
الساكنين فيها وتعلو كلها كنهر مصر وهو الذي يبني في السماء علاليه ويؤسس على
الأرض قبته والذي يدعو مياه البحر ويصبها على وجه الأرض واسمه الرب أما أنتم
لي كأهل كوش يا بني إسرائيل يقول الرب؟ألم أخرج بيت إسرائيل من أرض مصر
والفلسطينيين من كفتور والآراميين من قير؟ها عيناي أنا السيد الرب على مملكتكم
الخاطئة فأدمرها عن وجه الأرض ولكني لا أدمر بيت يعقوب تدميرا يقول الرب فأمر
وأهز بيت إسرائيل في جميع الأمم هز الحنطة في الغربال فلا تسقط حصاة على الأرض
وبالسيف يموت جميع الخاطئين من شعبي القائلين لا يلحقنا أذى ولا يقترب منا سوء
يقترب السوء ولا يدنو منا أمين عاموس 9: 1-10
يا اخوتي أطلب قبل كل شيء أن تقيموا الدعاء والصلاة والابتهال والحمد من أجل
جميع الناس ومن أجل الملوك وأصحاب السلطة حتى نحيا حياة مطمئنة هادئة بكل تقوى
وكرامة فهذا حسن ومقبول عند الله مخلصنا الذي يريد أن يخلص جميع الناس ويبلغوا
إلى معرفة الحق لأن الله واحد والوسيط بين الله والناس واحد هو المسيح يسوع
الإنسان الذي ضحى بنفسه فدى لجميع الناس والشهادة على ذلك تمت في وقتها ولها
جعلني الله مبشرا ورسولا أقول الحق ولا أكذب ومعلما لغير اليهود في الإيمان
والحق أمين طيموثاوس الاولى 2: 1-7
قال الرب يسوع ما رأيكم؟كان لرجل ابنان فجاء إلى الأول وقال له يا ابني اذهب
اليوم واعمل في كرمي فأجابه لا أريد ولكنه ندم بعد حين وذهب إلى الكرم وجاء
إلى الابن الآخر وطلب منه ما طلبه من الأول فأجابه أنا ذاهب يا سيدي ولكنه ما
ذهب فأيهما عمل إرادة أبـيه؟قالوا الأول فقال لهم يسوع الحق أقول لكم جباة
الضرائب والزواني يسبقونكم إلى ملكوت الله جاءكم يوحنا المعمدان سالكا طريق
الحق فما آمنتم به وآمن به جباة الضرائب والزواني وأنتم رأيتم ذلك فما ندمتم
ولو بعد حين فتـؤمنوا به أمين متى 21: 28-32
الجمعة
وكتبت إيزابل رسائل باسم أخاب وختمتها بخاتمه وأرسلتها إلى الشيوخ والأعيان في
المدينة التي يسكنها نابوت وكتبت في الرسائل تقول نادوا بيوم صوم وأجلسوا
نابوت في مقدمة الشعب واختاروا رجلين سافلين يشهدان عليه أنه جدف على الله
وعلى الملك ثم أخرجوه وارجموه حتى الموت ففعل شيوخ مدينة نابوت وأعيانها كما
كتبت إيزابل في رسائلها إليهم فنادوا بيوم صوم وأجلسوا نابوت في مقدمة الشعب
ثم جاء رجلان سافلان وجلسا قبالته وشهدا عليه أمام الشعب أنه جدف على الله
وعلى الملك فأخذوه إلى خارج المدينة ورجموه بالحجارة فمات وأرسلوا إلى إيزابل
يقولون رجم نابوت ومات أمين ملوك الاول 21: 8-21
يا اخوتي وإن كان لا بد لي من الافتخار مع أنه لا نفع منه فأنتقل إلى الكلام
على رؤى الرب وما كشفه لي أعرف رجلا مؤمنا بالمسيح خطف قبل أربع عشرة سنة إلى
السماء الثالثة أبجسده ؟ لا أعلم أم بغير جسده؟لا أعلم الله يعلم وإنما أعلم
أن هذا الرجل خطف إلى الفردوس أبجسده أم بغير جسده؟لا أعلم الله يعلم أعلم أنه
خطف إلى الفردوس وهناك سمع كلاما لا يقدر بشر أن ينطق به ولا يجوز له أن يذكره
أما هذا الرجل فأفتخر به وأما أنا فلا أفتخر إلا بضعفي ولو أردت أن أفتخر لما
كنت جاهلا لأني أقول الحق ولكني لن أفتخر لئلا يظن أحد أني فوق ما يراني عليه
أو يسمعه مني ولئلا أنتفخ بالكبرياء من عظمة ما ا نكشف لي أصبت بشوكة في جسدي
وهي كرسول من الشيطان يضربني لئلا أتكبر وصليت إلى الله ثلاث مرات أن يأخذها
عني فقال لي تكفيك نعمتي في الضعف يظهر كمال قدرتي فأنا إذا أفتخر راضيا
مبتهجا بضعفي حتى تظللني قوة المسيح ولذلك فأنا أرضى بما أحتمل من الضعف
والإهانة والضيق والاضطهاد والمشقة في سبيل المسيح لأني عندما أكون ضعيفا أكون
قويا أمين قورنتس الثانية 12: 1-10
قال الرب يسوع من أحب أباه أو أمه أكثر مما يحبني فلا يستحقني ومن أحب ابنه أو
بنته أكثر مما يحبني فلا يستحقني ومن لا يحمل صليبه ويتبعني فلا يستحقني من
حفظ حياته يخسرها ومن خسر حياته من أجلي يحفظها من قبلكم قبلني ومن قبلني قبل
الذي أرسلني من قبل نبـيا لأنه نبـي فجزاء نبـي ينال ومن قبل رجلا صالحا لأنه
رجل صالـح فجزاء رجل صالـح ينال ومن سقى أحد هؤلاء الصغار ولو كأس ماء بارد
لأنه تلميذي فأجره الحق أقول لكم لن يضيع أمين متى 10: 37-42
السبت
في ذلك اليوم أقيم مسكن داود المنهدم فأسد شقوق جدرانه وأرحمه وأعيد بناءه كما
كان في الأيام القديمة ليرث بنو إسرائيل بقية أرض أدوم وجميع الأمم الذين دعي
اسمي عليهم يقول الرب الذي يصنع هذا كله ها أيام تأتي يقول الرب يلحق فيها
الفالح بالحاصد ودائس العنب بباذر الزرع وتقطر الجبال خمرا وتسيل جميع التلال
وأعيد شعبي إسرائيل من السبي فيبنون المدن المخربة  ويقيمون بها ويغرسون كروما
ويشربون من خمرها وجنائن ويأكلون من ثمرها وأغرسهم على أرضهم التي أعطيتها لهم
ولا يقتلعون منها فيما بعد يقول الرب الإله أمين عاموس 9: 11-15
يا اخوتي أريد أن يصلي الرجال في كل مكان رافعين أيديا طاهرة من غير غضب ولا
خصام وأريد أن تلبس المرأة ثيابا فيها حشمة وأن تتزين زينة فيها حياء ووقار لا
بشعر مجدول وذهب ولآلئ وثياب فاخرة بل بأعمال صالحة تليق بنساء يعشن بتقوى
الله وعلى المرأة أن تتعلم بصمت وخضوع تام ولا أجيز للمرأة أن تعلم ولا أن
تتسلط على الرجل بل عليها أن تلزم الهدوء لأن آدم خلقه الله أولا ثم حواء وما
أغوى الشرير آدم بل أغوى المرأة فوقعت في المعصية ولكنها تخلص بالأمومة إذا
ثبتت على الإيمان والمحبة والقداسة والرصانة امين طيموثاوس الاولى 2: 8-15
ودعاه أحد الفريسيين إلى الطعام عنده فدخل بيت الفريسي وجلس إلى المائدة وكان
في المدينة امرأة خاطئة فعلمت أن يسوع يأكل في بيت الفريسي فجاءت ومعها قارورة
طيب ووقفت من خلف عند قدميه وهي تبكي وأخذت تبل قدميه بدموعها وتمسحهما بشعرها
وتقبلهما وتدهنهما بالطـيب فلما رأى الفريسي صاحب الدعوة ما جرى قال في نفسه
لو كان هذا الرجل نبـيا لعرف من هي هذه المرأة التي تلمسه وما حالها فهي خاطئة
فقال له يسوع يا سمعان عندي ما أقوله لك فقال سمعان قل يا معلم فقال يسوع كان
لمداين دين على رجلين خمس مئة دينار على أحدهما وخمسون على الآخر وعجز الرجلان
عن إيفائه دينه فأعفاهما منه فأيهما يكون أكثر حبا له؟فأجابه سمعان أظن الذي
أعفاه من الأكثر فقال له يسوع أصبت والتفت إلى المرأة وقال لسمعان أترى هذه
المرأة؟أنا دخلت بيتك فما سكبت على قدمي ماء وأما هي فغسلتهما بدموعها
ومسحتهما بشعرها أنت ما قبلتني قبلة وأما هي فما توقفت منذ دخولي عن تقبـيل
قدمي أنت ما دهنت رأسي بزيت وأما هي فبالطيب دهنت قدمي لذلك أقول لك غفرت لها
خطاياها الكثيرة لأنها أحبت كثيرا وأما الذي يغفر له القليل فهو يحب قليلا ثم
قال للمرأة مغفورة لك خطاياك فأخذ الذين على المائدة معه يتساءلون من هذا حتى
يغفر الخطايا؟فقال يسوع للمرأة إيمانك خلصك فاذهبـي بسلام أمين لوقا 7: 36-50
الشماس سمير كاكوز

عن الشماس سمير كاكوز

الشماس سمير كاكوز