د. بشرى بيوض

د. بشرى بيوض

شجرة عيد الميلاد ( شجرة النور والحياة )

ان اجمل شجرة يمكن ان تقدمها ليسوع في عيد ميلاده هي شجرة تزينها بالمحبة والفرح والخير والسعادة والغفران والتواضع وعدم التكبر على الاخرين والتوبة والسلام الداخلي وتنورها بالطيبة والامل والاماني والعطف والحنان والتسامح وتسميها شجرة النور والحياة . ليس الميلاد مجرد شجرة وزينة ومباهج ولكن الميلاد هو محبة وهو رحمة وهومسامحة وغفران وتوبه وتواضع وعدم التكبر على الاخرين وعطاء لا …

أكمل القراءة »

من يصنع الخير هو من الله، ومن يصنع الشر، فلم يبصر الله

 ان المحبة هي جوهرة صفات الله حيث تنهمر من السماء على الجميع كنزول المطر في الأرض اليابسة فترويها وتنعشها من جديد، وتعمل حينا على بلسمة الجراح وحينا آخر تدفع بالإنسان للرجوع إلى قلب الله، فمحبته لا حدود لها فهي تخرق الحواجز وتنساب بهدوء كسواقي المياه العذبة، فتدخل إلى داخل أعماق الإنسان من دون استئذان لتمحي البغض والضغينة وتحارب الكره والحسد …

أكمل القراءة »

وَيْلٌ لِذلِكَ الإِنْسَانِ الَّذِي تَأْتِي على يده الْعَثْرَةُ

ان العثرة او الشك هما كل ما يسقطك من الخارج أو كل ما يجلب لك فكرا خاطئا أو شعورا خاطئا أو شهوة خاطئة. وقد تأتي العثرات او الشكوك من السمع أو النظر أو القراءة أو من باقي الحواس لذا فعليك أن تبتعد بقدر إمكانك عن العثرات والشكوك كما يجب أنك أنت لا تكون عثرة لغيرك فالهروب من العثرات فضيلة لأنه …

أكمل القراءة »

انتقال العذراء مريم بالنفس و الجسد الى السماء

تحتفل الكنيسة في الخامس عشر من اب من كل عام بإحدى أهم أعياد السنة المكرسة لمريم الكلية القداسة عيد الانتقال في ختام حياتها الأرضية انتقلت مريم بجسدها ونفسها إلى السماء، أي إلى مجد الحياة الأبدية، إلى ملء وكمال الشركة مع الله . إن مريم بانتقالها إلى السماء تدعونا اليوم لنعيد النظر في نوعية إيماننا وصلاتنا ومحبتنا إنها تريد أن ننتقل …

أكمل القراءة »

عيد التجلي (العودة إلى الرب عن طريق التوبة)

نحتفل في السادس من آب من كل عام بعيد التجلي أي ظهور لاهوت المسيح كما ان عيد التجلي هو عيد نرفع فيه أبصارنا نحو العلا ، ننظر الى المسيح الكلي القدرة والمجد نطلب إليه أن يرحمنا ويخلصنا لذلك نحن مدعوون للتغيير والتحول وتجلينا الحقيقي يكمن في الحياة حسب ارادة الله والسير حسب وصاياه وشرائعه الإنسان المُتجلي الذي يعيش إرادة الله …

أكمل القراءة »

الله محبة

ان الله يحث كل انسان على عمل الخير ويرشده ليبعده عن الخطا سواء كان عن طريق الضمير او عن طريق المرشدين اوالاباء والمعلمين فلذالك كلما انجذب المؤمن إلى محبة العالم حرم نفسه من التمتع بمحبة الله، الآب السماوي الذي أحبنا ويحبنا وسيحبنا إلى الأبد. محبة الله تمنحنا قوة روحية تلزمنا في حياتنا على هذه الأرض. أما محبة العالم فهي تحرمنا …

أكمل القراءة »

لنكن في فكرنا انقياء

ان كثيرا ماتعيش الفئات معا في عائلة واحدة او صف واحد او في مجتمع واحد فيتشابكون في افكارهم العلمية والحضارية ولايكون واضحا اول الامر من هو لله ومن هو لابليس ولكن مع الوقت تظهر الثمار. اي الوقت هو الذي يظهر النوايا والثمار ويظهر الحقيقة لان المحبة والتواضع والبغض والكبرياء لاتستمر ساكنة في فرد واحد فمصدر كل منهما مختلف تماما اذن …

أكمل القراءة »

العثرات والشكوك

ان العثرة او الشك هما كل ما يسقطك من الخارج أو كل ما يجلب لك فكرا خاطئا أو شعورا خاطئا أو شهوة خاطئة وقد تأتي العثرات اوالشكوك من السمع أو النظر أو القراءة أو من باقي الحواس لذا فعليك أن تبتعد بقدر إمكانك عن العثرات والشكوك كما يجب أنك أنت لا تكون عثرة لغيرك فالهروب من العثرات فضيلة لأنه يدل …

أكمل القراءة »

أرِيدُ رَحْمَةً لاَ ذَبِيحَةً

ان العلاقة بين الرحمة والذبيحة كالعلاقة بين الإيمان والأعمال في أحد جوانبها فإذا كانت الذبيحة رمزاً للأعمال فمن المفترض أن تنبع من إيمانٍ حيٍّ مُثمر تكون الرحمة رمزاً لهذا الإيمان الذي يطلبه الله قبل الأعمال فالإيمان هو الأساس والأعمال بغير إيمان لا شيء فكأن الله وهو يقول إني أُريد رحمة لا ذبيحة (مت 12: 7) يعني إني أُريد إيماناً عاملاً …

أكمل القراءة »

الصوم سلاح أمام الشرير وترس نقاتل به سهام العدو

ان الصوم هو موسم التوبة وتجديد العهود وهو موسم العودة إلى أحضان المسيح وتظل الكنيسة طول الصوم تبرز لنا نماذج رائعة للتوبة مثل الابن الضال والسامرية والمخلّع والمولود أعمى…إلخ وتوضح أيضًا كيف أن لمسة الرب يسوع شافية للنفس والجسد والروح ومجددة للحواس وباعثة للحياة . أن الصوم هو فترة روحية مقدسة يهدف فيها الصائم إلى سموه الروحي وهذا يحتاج إلى …

أكمل القراءة »