نودع عام ونستقبل عام جديد

مع اقتراب نهاية عام وبداية عام جديد , يودع العالم العام الذى مضى بكل افراحه واحزانه والامه وسوف يستقبل عام جديد يحلم كل انسان باحلام وامنيات يريد تحقيقها فكل انسان يتمنى عيشة هنيئة وحياة مستقرة وسعادة دائمة بدون منغصات وبدون احزان ولكن الحياة لا تبقى على وتيرة واحدة لذا يجب علينا الجهد والعمل وعدم الاستسلام للحزن وعدم الاستسلام لليأس والتفاؤل دائما مهما كانت العقبات فالتفاؤل اهم شئ ثم العزم والارادة على مواصلة مسيرة الحياة ثم تعويد النفس على التكيف والاندماج وحل المشاكل وعدم الوقوف عندها ورسم الفرح على الوجوه والتبسم للحياة

لهذا دعونا في عام جديد لا نضيّع هذه الفرصة فالرب دائما ينتظرنا متشوقا لسماع صوتنا فلنندم على كل لحظة ضاعت وعشناها بلا معنى فلنندم على كل فعل قمنا به لم يجعلنا في وحدة مع الآخر فلنندم على كل سلوك سلكناه ولم يساعدنا لنكون أناساً حقيقيين ونحن مدعوون لنولد معه أناساً جدداً والولادة لن تكون إلا بالتوبة فهي التي تغسل كل حياتنا فيولد كل واحد منا إنساناً جديداً يحقق هدف الله الأبدي وان يكون كل شيء جديداً وجميلاً
كما انه من المهم ان نضئ الانوار على شجرة العيد ولكن والاهم من ذلك ان نضئ قلوبنا بنور ميلادك يايسوع ليملاء قلوبنا بالمحبة والسلام والفرح الدائم والمصالحة والتوبة والغفران لذالك فان الميلاد الذي تنتظره هو بالحقيقه ميلادك انت فاستعد كي تولد مع المسيح بالروح والنعمه والتي تجعلك على قطيعه مع الخطيئه

لنصلى ونطلب من الرب للعام الجديد ان يملاء قلوبنا سلاما ويقودنا لنكون صناع سلام مع أنفسنا ومع الله والناس وذالك من خلال صداقة وسيره فى الحياة مع الرب لنعمل حسب ارادته فى حياتنا وفى محبة وفرح وسلام ومغفرة ونكون صناع سلام بين الناس فلا ننقل أخبار مزعجه لاحد ولا نصنع شئ بخفة أو حسد أو كراهية او نميمه بل ندعو الى المحبة والإيمان والمصالحة كرسل سلام وسط عالم مُتعب ونعمل ايضا على هدوء الحواس وهدوء الفكر والتفكير المتزن الذى يضبط بقوة وفعل الروح القدس وينقاد الى السلام والمحبة وعمل البر ومصادقة اناس ذوى حكمة ووقار وعلينا ان نتصالح مع الله بالتوبة والرجوع اليه والسير على خطى القديسين ونصغى لصوت الرب في داخلنا ونطيع كتابه المقدس

بمناسبة حلول عيد ميلاد مخلصنا السيد المسيح وحلول عيد رأس السنة الميلادية الجديدة اقدم لكم احر التهاني والتبريكات بهذه المناسبة السعيدة واتمنى لكم دوام الصحة والموفقية وتحقيق جميع أمانياتكم أنتم وعوائلكم واتضرع من الله أن يكون هذا العيد عيد خير وأمان وسلام وأطمئنان وأن يعم الامان والحب والسلام في عراقنا والشرق والعالم كله وأتمنى لكم أطيب التمنيات مقرونة بالصحة
والسعادة والرخاء في العام الجديد 2023

د – بشرى بيوض

عن د. بشرى بيوض

د. بشرى بيوض

شاهد أيضاً

معنى المغارة: هل هناك ثمة مكان لجميع البشر للعيش فيها في زمن الميلاد، علامة رائعة في معنى وقيمة المغارة، التي تدعونا للاندماج في تاريخ الخلاص: رسالة قداسة البابا فرنسيس حول العلامة الرائعة لمعنى المغارة وقيمتها في 01 – 12 2019 –

التمهيد والمقدمة اعزائي القراء الكرام سنقوم بزيارة جديدة لمغارة الميلاد لهذا العام 2022 للمباركة والسلام …