كل ما تطلبونه بالصلاة… بالصوم تنالونه

الصوم هو تكريس الذات وتطهير الجسد مما لصق عليه من غبار الخطيئة وهو كبت جموح اللسان والفكر والعقل المدمر الذي يأمرنا بان نرتكب المعصية وهو عدم التكلم بالسوء او انتقاد الأخرين او النميمه فنبدا حياة جديدة مع الرب ونجعله هدفنا ومثالنا الوحيد فنسير على درب المحبة والرحمة والتواضع والعطاء والتضحية والتسامح والسلام والمغفرة عندها فقط نكون صائمين ليس لبعض الوقت انما في كل حين يارب زدنا ايماناً بشخصك واجعلنا دائما بالقرب منك حتى يكون صيامنا مباركاً

أن الصوم فترة حروب روحية كما حدث للسيد المسيح ولمن يشترك معه (في انجيل مت 4) وأعلم أن الشيطان عندما يرى صومك وتوبتك يحسد عملك الروحي فيحاربك ليفقدك ثمرة عملك يقول يشوع ابن سيراخ يا ابني إن تقدمت لخدمة ربك هيئ نفسك لجميع المتاعب ولذلك ابدأ تدريبك من جديد
وتعتبر التوبة من أهم التدريبات التى ندرب أنفسنا عليها فى الصوم المقدس ومع أن التوبة هى تدريب دائم طوال أيام السنة إلا أن الكنيسة تجدد توبة الإنسان فى أيام الصوم .

والصوم المقدس هو أهم الأصوام الكبيرة فى الكنيسة والتى تشمل أصوام الميلاد، والرسل، والسيدة العذراء. وتأتى أهميته من أننا نتذكر فيه صوم السيد المسيح على الجبل،
وكذلك الالام السيد المسيح عنا، وهذا يكون بمثابة دافعاً قوياً من أجل تجديد عمل التوبة
ولا يعتبر الحديث عن التوبة حديثاً مكرراً لأنه ضرورة من أجل خلاص نفس الإنسان ومهما سمع أو قرأ الإنسان عن التوبة يحتاج دائماً إلى تجديد الاستماع والقراءة من أجل تجديد توبته
لأننا كما نعلم المدخل إلى الحياة المسيحية هو الإيمان بالمسيح، وإعلان التوبة، ثم المعمودية بالماء والروح، وما يسعدنا فى تجديد توبتنا أن نتأمل فى معرفة الإنسان حقيقة نفسه

ان الصوم هو موسم التوبة وتجديد العهود وهو موسم العودة إلى أحضان المسيح
وتظل الكنيسة طول الصوم تبرز لنا نماذج رائعة للتوبة مثل الابن الضال والسامرية والمخلّع والمولود أعمى…إلخ

وتوضح أيضًا كيف أن لمسة الرب يسوع شافية للنفس والجسد والروح ومجددة للحواس وباعثة للحياة .
أن الصوم هو فترة روحية مقدسة يهدف فيها الصائم إلى سموه الروحي وهذا يحتاج إلى بعض التداريب الروحية وهي تختلف من شخص إلى آخر بحسب احتياج كل إنسان وقامته الروحية ويستطيع أن يمارسها بإرشاد أب الاعتراف وعلى من يقول أنه يستطيع الصوم عن الطعام ولكنه لا يستطيع أن يحفظ لسانه من الخطأ بما قاله مار اسحق (أن صوم اللسان خير من صوم الفم ) وعليه أن يدرب لسانه على الصمت وإن لم يستطع يستخدم هذه التداريب الثلاثة اولا – لا تبدأ حديث إلا لضرورة وأجب بإجابات قصيرة واشغل فكرك بعمل روحي يساعدك على الصمت كالصلاة أو التأمل في آية من آيات الكتاب المقدس

نصيحة للقديس نيلس “أعتبر الصوم حصناً والصلاة سلاحاً والدموع غسيلاً ، وداوم على تلاوة المزامير لأن ذكرها يطرد الشياطين

واعطنا يارب ان نتعلم منك وان نسرع الى التوبة والرجوع اليك في بداية الصوم لنستفيد من صبرك علينا ورحمتك بنا وعلمنا ان نصبر ونتسامح تجاه الآخرين محتملين اياهم بمحبة حقيقية وصبر كامل ورجاء ثابت ومحبة بلا رياء لنكون على صورتك ومثالك وصبرك

واخيرا نصلي الى الرب لتكون ايام الصيام الكبير ايام بركه للكنيسه والعالم كله نصوم جميعنا بقلب واحد ونصلي بنفس واحده ليستجيب الرب لنا ويرفع عنا كل ضيق فنصلي من اجل خير كنيستنا ومن اجل النفوس المضطهده وشفاء المرضى ونصلي من اجل ان يعم السلام في بلدنا والعالم كله ونصلي في اصوامنا من اجل ان يعرف الجميع المسيح الاله الحقيقي ويكشف الرب لهم عن نوره ويرفع عن قلوبهم الظلمه , نصلي ليدافع الرب عن كنيسته وشعبه وان يحافظ على الكنيسه وجميع الخدام والرعاة وجميع المومنين وليقبل الرب منا اصوامنا وصلاوتنا

د – بشرى بيوض

عن د. بشرى بيوض

د. بشرى بيوض

شاهد أيضاً

سر الكهنوت من الاسرار المقدسة بدونه لا يمكن للكنيسة أن تستمر وتثمر: بفرح غامر وبقلوب عامرة بالأيمان نستذكر الرسامة الكهنوتية في عامها الثاني والعشرين للاب فراس غازي يوسف راعي خورنة مار توما الرسول الكلدانية / هولندا ونبارك له حياة الايمان والمحبة والجهود الرعوية التي يبذلها لخدمة الكنيسة…

بفرح غامر وبقلوب عامرة بالأيمان نستذكر الرسامة الكهنوتية الثانية والعشرين للاب المبارك فراس غازي يوسف …