الأحد الثالث من القيامة … ماذا نفعل في هذا الوقت؟

“لا تضطرب قلوبكم أنتم تؤمنون بالله، فآمنوا بي أيضاً” (يوحنا 14: 1). الكلمات التي يعطينا يسوع في إنجيل اليوم تعزية.  لا شيء يجب أن يزعجنا! يستخدم القديس يوحنا هنا الفعل الذي يشير إلى الاضطراب الداخلي الناجم عن عاصفة في البحر.الاضطراب ليس فقط الخراب الذي ندرك فيه أنفسنا في الظلام؛ بل هو برود القلب، اللحظة التي يفقد فيها كل واقع روحي ثقله ويبدو من العبث تصديقه. في هذا الاضطراب الداخلي بالذات يطمئننا الرب ويدعونا ألا ننخدع.  

نجد هذا الإنجيل غريبًا، والذي يضعنا في خطاب وداع يسوع قبل آلامه، المعلنة في عيد الفصح عندما يكون الفرح هو سر القلب.  

منذ البداية كان للكنيسة سؤال: ما نعمل في هذا الوقت الذي لا يسير فيه الرب معنا بشكل مرئي، حيث يجب أن نقوم بعمله، توترٌ بين رحيله وعودته؟  

إن الجماعة المسيحية التي يجب أن تعلن أعمال الله الرائعة – كما يقول بطرس في رسالته: ” أَمَّا أَنتم فإِنَّكم ذُرِّيَّةٌ مُختارة وجَماعةُ المَلِكِ الكَهَنوتِيَّة وأُمَّةٌ مُقَدَّسَة وشَعْبٌ اقتَناه اللهُ للإِشادةِ بِآياتِ الَّذي دَعاكم مِنَ الظُّلُماتِ إِلى نُورِه العَجيب” (1 بطرس 2: 9) تولد اليوم كما في الأمس من فهم عميق لرحيل يسوع. إن حضور الرب الذي يعمل دائمًا لخلاصنا يتجسد في محبتنا كما أحبنا. العمل الرائع الذي يحققه الرب القائم من بين الأموات هو القدرة على الحب. وعلامة هذا الحب التي أضاءت فينا هي الروح القدس الذي يجعلنا نحيا في الرب كما أراد أن يكون فينا من خلال سر تجسده.  

في نص إنجيل اليوم نشعر بالقلق إزاء الأزمات والصعوبات التي سيواجهها التلاميذ في انتظار عودته الطويلة. إنه تعبنا: أن ننتظر بالإيمان، ونرجو في كل رجاء، ونحب عندما يكرهنا العالم. يمكن ملء فراغ الاضطراب بسهولة بالبدائل التي تطفئ الإيمان والرجاء والمحبة فينا.  في الواقع، إذا كان “الطريق” واحد، فإن الانحرافات عديدة.  إذا كانت”الحقيقة” تتطلب جهد البحث عنها، فإن الكذبة تنبت بسهولة.  إذا نمت”الحياة” ببطء يأتي الموت فجأة.  

بالإضافة إلى الصعوبات الداخلية، فإن حياة المجتمع المسيحي دائمًا ما تكون مصحوبة بعمل خارجي، ولهذا من المهم في مخاض الولادة أن نحافظ على الإيمان راسخًا ونرجو أن يجعلنا ما يأتي إلى النور ننسى تعب الوقت الحاضر.  

يتحدث يسوع دائمًا عن الإيمان من حيث المعرفة والعلاقة الصميمية معه، أي أن نختبر الحب التي يفهمها ذكاء القلب. في الواقع، في الضعف الروحي الذي يمكن أن يسكن داخلنا، يكون دور الذاكرة أساسيًا: الروح القدس سيذكرنا بكل خبرة الله التي نقوم بها ككنيسة تحت صورة المحبة.  

في لحظة آلامه، يضع الرب المجيد الهدف أمامنا: بيت الآب، هي استعارة لمعنى قلب الله الرحيم حيث نعيش بالفعل ونتجه نحوه. يمكننا أن نفهم هذا الهدف، لأننا أيضًا قادرون على جعل الأحباء يعيشون في قلوبنا، في ذاكرتنا، في ألمنا لهم وفي رغبتنا العميقة بهم.  

من هنا يتم التغلب على الاضطراب من خلال معرفة أن الصليب ليس طريقًا مسدودًا، ولكنه يفتح على القيامة والعودة إلى الآب؛ على أن الحقيقة ليست قاعدة يجب مراعاتها بل شخص يحبني؛ أن الحياة ليست إشباعًا لرغبة المرء، بل هي أن نسمح للآخر بالظهور في أفق المعنى في حياتنا. الإيمان، إذن، هو أقوى مزيل للقلق، ضد عدم الثقة التي هي أقوى مسببات القلق.  

تحاول التجارب والإغراءات العظيمة أن تزعج القلب دائمًا وأن تطفئ الإيمان فينا، وتدفعنا إلى الانفعالات التي تجعلنا نتوق إلى الحياة، ولكن ثمن مواجهة الموت هو الخوف.فينا يتعايش الخوف والإيمان، ولكن بنسب عكسية: الخوف هو ذلك الفراغ الذي يملأه الإيمان تدريجياً.يتم التعبير عن الإيمان في الصلاة التي تشفينا من متاعبنا.  

توما هو التلميذ الذي يرغب في الموت جنبًا إلى جنب مع يسوع، لكنه أيضًا غير مؤمن يجد صعوبة في الوثوق بالقائم من بين الأموات، بأمانة الله. يجد صعوبة أن يجد نفسه محبوباً، وأن يؤمن في أنه يعيش في قلب الله. توما هو مرآة لنا جميعًا، ولهذا السبب يتردد صدى كلمات يسوع عند كل واحد منّا.  

أولئك الذين اكتشفوا يسوع في طريقهم يمكنهم أن يؤكدوا بالحقيقة المطلقة أن الرب قد منحهم الحياة. هناك حياة يمكن أن تكون أيضًا جميلة وجذابة.  لكن الحياة الروحية الداخلية توسع الأفق، وتضعنا في مشروع نحن مدعوون لأن نكون جزءًا منه، وتغير حياتنا الطبيعية بشكل جذري، وتملأها بفرح داخلي عميق وأبدي.  

المسيح هو الحياة وهو واهبها، والمسيحي يحب الحياة ويعطيها حتى لا تموت. تتمثل الحياة الحقيقية في البحث عن الله وإيجاده في كل شيء، وإيجاد معنى لما نحن عليه وما نفعله دائمًا. حتى نتمكن من القيام بأشياء عظيمة. 

بقلم: الاب الدكتور سامي الريس

عن الاب سامي الريس

Avatar

شاهد أيضاً

يسوع في بشارة مرقس

الفصل الاول يسوع يعمده يوحنا المعمدان ، يسوع يجربه الشيطان ، يسوع في الجليلالتلاميذ الاولون …