الاب سامي الريس

Avatar

عماذ الرّب تَحقيق كُل العَدل

مَعموديَّة يوحنا في نهر الأُردن هيّ جزء مِنْ سلسلة تَجلّيات (أو “ظهورات”) للكلمة المُتَجسِّدة. حيثُ كان الظهور الأوّل لفقراء إسرائيل (الرعاة)، ثم الثاني للشعوب الوثنيَّة (المجوس)؛ ثم هذا الأخير ظهر للشعب كلّه.  في نهر الأردن، ظهَرَ يسوع في الكون. العلامات الّتي تَعقُب غَمرَهُ في الماء لها طابع كوني. السَّماء المغلقة هيّ رَمز للحاجز الّذي يفصل بين الله والبشر، مثل سيف الكروبيم المشتعل الّذي يمنع الإنسان مِنَ الوصول إلى شجرة الحياة …

أكمل القراءة »

سنة جديدة بنعمة الرب

تَحتَ حمايتك نلتجئُ يا والدة الله القدّيسة، لا تَرفضي دعاءنا ونحنُ في مِحنَة كورونا مِحنَة التَجربة، فأنقذينا مِنْ كُلِّ خطر، أيَّتها العذراء المجيدة والمباركة. مع بداية سنتِنا الجديدة نَضع كُل آمالنا وثِقتنا بابنك يسوع المسيح طالبين مِنْكِ أنْ تتَشفّعي لنا لديه كي يُشفينا مثلما شفى مرضى أرض اليهوديَّة والجليل. نطلب الحماية والملجأ مِنْ الّتي أعطتنا ابن الله بركتنا وسلامنا. لأنَّ الأوقات ليست …

أكمل القراءة »

الأحد الرابع من البشارة 2021

نُحيي هذا العام عيد الذكرى 150 لإعلان القدّيس يوسف البتول شفيع الكنيسة الجامعة. إنَّها ذكرى خاصّة. أراد البابا فرنسيس أنْ تحتفل بها الكنيسة كلّها على مدارِ السنة، كدعوة للتأمُّل في شهادة القدّيس يوسف راعينا، واتِّباع شهادته كنموذج للإيمان في مسيرتنا. في هذه الكرازة سنعتمد بشكل أعمق على نَصِّ البابا فرانسيس “بقلبٍ أبوي”. أغتنم مُناسبة اليوم للاحتفال بأحد مار يوسف مُعتمداً على …

أكمل القراءة »

مضمون الإعلان الذي يعطيه جبرائيل الملاك لزكريا يتضمّن سبعةُ معلومات عن يوحنا:

أولاً: “سيفرح الكثيرون بميلاده”، هذه العبارة لا تشير كثيرًا إلى الفرح الّذي يجلبه وصول الطفل المرغوب فيه، أي فقط والديه والأقارب المتضامنون معهُما، بل كُل شعب إسرائيل الّذين كانوا يؤمنون بإعلان وصول المسيح الوشيك مِنْ خلالِ تعميدهم كشهادة على توبَتِهِم. أنا مقتَنع أنَّه مِنْ بين هؤلاء “الكثيرين”، يَشمل جميع المكونات الروحيَّة، مِنْ ضمنها الملائكة السماويين، الّتي رأت مشروع الله يتَقدَّم نحو الهدف المثالي، وتأسيس أورشليم السماويَّة على الأرض …

أكمل القراءة »

عيد المحبول بها بلا دنس

“آدم، أين أنت؟” قال الله وهو يبحث عن آدم في الجنَّة. إنَّها ليست صرخة تهديد لسَيدٍ عَصى. إنَّها دعوة أبْ لا يريد أنْ يضيع أولاده. إنَّها صرخة أو ترنيمة الله الّذي يبحث عن البشريَّة المخلوقة حديثًا والّتي يريد أنْ يعهد إليها بِمُهمَّة: “أنْ يسكُن الأرض ويحرسها، وللقيام بذلك، يريد الله أن يباركهم أولاً”. هذا ما تقوله القصَّة الكتابيَّة. هكذا تقول …

أكمل القراءة »

عيد البشارة

يصف النص الذي نتأمله في إنجيل الأحد الثاني من البشارة زيارة الملاك لمريم (لوقا 1: 26-38). تأتي كلمة الله إلى مريم ليس من خلال نص كتابي، بل من علاقة عميقة بين الله والبشرية، تتجلى هذه العلاقة من خلال زيارة الملاك للعذراء التي مثّلت العالم. في العهد الجديد، في كثير من الأحيان، كان يرمز ظهور ملاك الله إلى حضور الله نفسه.   …

أكمل القراءة »

زكريا وأهمية تقديم البخور أمام مذبح الرّب

بالنظر إلى الإعلان الملائكي لزكريا والظروف الّتي حدثَت فيه، لا يمكننا التَغاضي عن عُقم أليصابات الّتي ترتبط تَجربتها، مع تَطوَّر الأحداث، بتَجربةِ النساء الأُخريات في زمنِ العهد القديم: نتَذكَّر سارة زوجة إبراهيم، رفقة زوجة إسحاق، راحيل زوجة يعقوب، زوجة مَنوحُ (قضاة 13: 2)، حنَّة زوجة ألقانة (1 صموئيل 1: 2)، كلهم تغيرت حالتهم نتيجة تَدخُّل الله. وكان مِنْ بين هؤلاء النساء مَنْ …

أكمل القراءة »

هل أعيش إنجيل الحياة في عائلتي؟

في مراجعةِ أهم الشهادات الكتابيَّة عن الزواج والأُسرة، والّتي تَحدّثنا عنها في التأملات السابقة، تَمَكّنا مِنْ استيعاب بعض الملاحظات المميزة وفي نفس الوقت أدركنا الأهميَّة الكُبرى والموضوعيَّة الّتي لا يمكن إنكارها عن العائلة. هذا “إنجيل العائلة” له الحَق في أنْ يَتَردَّد صَداه علانيَّة حتّى اليوم في مُجتَمَعِنا العلماني الّذي نَعيش فيه: مُجتَمع علماني وبالتالي مُجتَمع أصَم لديه حساسيَّة وخوف مِنْ هذا الإنجيل. …

أكمل القراءة »

الأزواج في مواجهة الحرية

ولكن ماذا يعني هذا عمليَّاً؟ كيف يمكن وينبغي أنْ تعيش هذهِ الحرّيَّة عند زوجان مَسيحيّان يَشعران أنَّهُما مدعوّان ليس فقط للتَجربة للشهادة عن النِعمة العظيمة الّتي تَلقَّوها وعليهم إعلانِها للعالم؟ بادئ ذي بدء، مِنْ خلالِ الإعراب عن الامتنان للرَّب على عطيَّة مثل هذا الحُب العظيم لأنَّها تَشبه مَحبَّة الله نفسها. التأكيد هذا على النِعمة يأتي مِنْ الإيمان: سيكون عاراً حقيقيَّاً عدم …

أكمل القراءة »

حداثة: من منطق الإعلانات إلى منطق النعمة

مِمّا تتكون هذه الحداثة، والّتي تُميّز الزواج المسيحي في مواجهةِ أي شكل آخر مِنْ أشكالِ الإتِّحاد بين الرجل والمرأة؟ بالطبع الزواج المسيحي الّذي أراده يسوع أنْ يكون جديداً فيما يتَعلَّق بمفهومِهِ والّذي كان منتَشِراً في البيئة الّتي عاش فيها، حيث يمكن أنْ يعيشه الاتحاد الزوجي “الإذن” الّذي كان موسى بِأمرٍ مِنَ الله قد مَنَحه للأشخاص المختارين “لقَساوةِ قلوبِهِم” حيث نقرأ: …

أكمل القراءة »