الرسالة التي أصدرها قداسة البابا فرنسيس في 25 /8/ 2021… لإنهاء الوباء، فلنصلّي مع عائلاتنا:

هذه الرسالة هي تاكيد على ما تفضل بة قداسته في دعوة سابقة لتلقي اللقاح الخاص بالوباء* covid19 في 18/ 8/ 2021

الصلاة : فلنتوقف عما نفعله ، ونحني رؤوسنا ولنردد هذه الصلاة:

أيها الآب الأزلي ، لقد جعلت العالم كله يتوقف عن السير لفترة من الوقت. لقد قمت بإسكات الضوضاء التي أحدثناها من حولنا بالقوة. لقد جعلتنا نثني ركبنا ونطلب المعجزات. لقد أغلقت كنائسك حتى ندرك مدى ظلمة عالمنا بدونك. لقد أذلتم المتكبرين والأقوياء، الاقتصاد ينهار، والشركات تغلق. كنا فخورون جدًا بالاعتقاد بأن كل ما لدينا، كل ما نملكه، كان نتيجة عملنا الشاق. لقد نسينا أن نعمتك ورحمتك هي التي جعلت منا ما نحن عليه ومنحتنا كل ما لدينا. نحن نتجول في حلقات بحثًا عن علاج لهذا المرض ، بينما في الواقع نحتاج إلى تواضع أنفسنا وطلب التوجيه والحكمة منك فقط.

كنا نعيش حياتنا كما لو كنا هنا على الأرض إلى الأبد، وكأن لا جنة ولا مطهر ولا جحيم. لعل هذا الفيروس هو في الواقع طريقتك في تطهير وتطهير أرواحنا ، وإعادتنا إليك. اليوم ، بما أن هذه الكلمات تنتقل عبر الإنترنت ، فليضم كل من يراها إلى قلوبهم وأيديهم في الصلاة ، طالبين المغفرة، ويطلبون الشفاء والحماية من هذا الفيروس، ولكن قبل كل شيء ، يطلبون أن تتم مشيئتك المقدسة والإلهية وليست مشيئتنا !

يا الله، نجنا من كل شر على الأرض إن كانت إرادتك! أيها الأب ، لقد كنت تنتظرنا بصبر أن نوجه وجوهنا إليك ، ونتوب عن خطايانا، نأسف لتجاهل صوتك! بأنانية أحياناً ننسى أنك أنت الله !! يا رب ، أنا لا أستحق أن تدخل منزلي ، لكن كلمة واحدة منك تكفي لشفائي!

أنت يا رب تحتاج فقط أن تقول الكلمة وسوف تشفى أرواحنا. نطلب منك الشفاء والخلاص باسم يسوع! بالمزايا اللانهائية لقلبه الأقدس وقلب مريم الحزين والطاهر. آمين.

قداسة البابا فرانسيس. يمكنكم العودة لمتابعة المزيد الى:موقع اهلا ahlan.co.il / وموقع بنات مريم الكلدانياتfmimaria1922@gmail.com…. موقع نور ساتhttps://noursat.tv/

البابا فرنسيس يدعوا الى التطعيم ضد كوفيد -19، قائلا إن اللقاحات يمكن أن تضع حدا للوباء لكن يجب أن يأخذها الجميع.

نداء اعلنه قداسة البابا بتاريخ 18/ 8/ 2021

وقال قداسته في رسالة فيديو “بفضل الله وعمل الكثيرين، لدينا الآن لقاحات لحمايتنا من COVID-19”. وأضاف: “إنهم يمنحوننا الأمل في إنهاء الوباء، ولكن فقط إذا كانوا متاحين للجميع وإذا عملنا معا”. وتحدث قداسته عن “التطعيم هو وسيلة بسيطة ولكنها عميقة لتعزيز الصالح العام والاهتمام ببعضنا البعض، وخاصة الأكثر ضعفا”، وتوفر اللقاحات على نطاق واسع في الدول الأكثر ثراء بشكل رئيسي، ولكن عدم الثقة والتردد بشأن الجرعات المطورة حديثا يعني أن العديد من الأشخاص يرفضون تناولها، مما يجعلهم معرضين للخطر بشكل خاص مع انتشار متغيرات عديدة للفايروس ومنها متغير دلتا، وعلى النقيض من ذلك، لا تزال الدول الفقيرة لا تستطيع الوصول إلى إمدادات اللقاح على نطاق واسع.

واشار الى التحذير الذي اعلنه خبراء طبيون من أن متغيرات أكثر خطورة قد تتطور إذا سمح للفيروس بالانتشار في تجمعات كبيرة من الأشخاص غير الملقحين.

علما ان قداسة البابا فرنسيس اخذ التطعيم في مارس الماضي، وقال حينها “إنه التزام أخلاقي”.

** رسالة فيديو تم إرسالها نيابة عن المجموعة الأمريكية Ad Council وتحالف الصحة العامة COVID Collaborative….. المصدر: وكالة رويترز للانباء: موقع الاخباري RT

منقول بتصرف….

د. طلال كيلانو

عن د. طلال فرج كيلانو

Avatar

شاهد أيضاً

ما الوعي؟

هنالك فرق بين أن تتعلم كيف تفكر وفق وعي نقدي، تكون البوصلتك اي دماغك فيه …