الرئيسية - اسماعيل ميرزا

اسماعيل ميرزا

Avatar

لااحد يجلب لك السعادة الحقيقة الا الله

ان الله يحث كل انسان على عمل الخير ويرشده ليبعده عن الخطا سواء كان عن طريق الضمير او عن طريق المرشدين اوالاباء والمعلمين وبكل عمل النعمة ومع ذالك يتركه الى اختياره يقبل او لايقبل فلذالك لا تتعامل بالشر بل بالخير، لان من يصنع الخير هو من الله، ومن يصنع الشر، فلم يبصر الله واعلمو أن الله لا ينسى أبدا أيا …

أكمل القراءة »

في عيد الام فهي عنوان العطف وشجرة العطاء

م – اسماعيل ميرزا يحتفل في شهر آذار من كل عام بعيد الام حيث تبقى كل الحروف في عجز تام عن التعبير عن مشاعرنا تجاه هذه الإنسانة المعطاء وكيف لا وهي اعلى مراتب الحب والتضحية من غير انتظار وكيف لا وهي اعلى مراتب الحب والتضحية حب وتضحية من غير مقابل والأم إحساس ظريف همس لطيف جمال وإبداع صفاء القلب ووفاء …

أكمل القراءة »

إن كان ڤايروس كورون…

م – اسماعيل ميرزا ان الرب لايهمل احد ولاينسى احد وانه يسمع الكل ونحن نصلي له همسا وصوتنا يصل الى السماء والرب يسمعنا ويرانا ويعرف ما بداخلنا وانه لايتخلى عنا ويستجيب الى صلواتنا ويحقق امنياتنا وهويعرف ماينقصنا ويعطينا فقط مايفيدنا وبحكمته يبعد عنا ما مايضرنا فيارب نصلي ونطلب منك ان تقبل منا يارب صلواتنا على نية شفاء جميع المرضى المتألمين …

أكمل القراءة »

من يحب اخاه يثبت في النور وليس فيه عثره

ان الانسان المؤمن يحترس في كل لفظ ينطق به، وفي كل عمل يعمله لأنه يؤمن أنَّ الله موجود في كل مكان، ويسمع ويرى كل ما يفعله لذلك هو يخجل من أن يرتكب خطيئة أمام الله الذي يراه بل أن المؤمن يُدقق بحيث أن أفكار الخطيئة لا يقبلها عقله ولا شهواتها تسكن في قلبه وذلك لأنه يؤمن تماماً بأنَّ الله يفحص …

أكمل القراءة »

الصوم هو الزمن المناسب لنتجدّد في لقائنا بالمسيح

ان الصوم هو عودة الخاطئ الى الحب والرحمة الالهية، هو الرجوع الى أحضان الآب والتوبة وطلب المسامحة والغفران فالذي يصوم عن الغذاء وقلبه لايصوم عن الشر ولسانه ينطق بالاباطيل فصومه باطل لان صوم اللسان افضل من صوم الفم وصوم القلب افضل من الاثنين والصوم لا يتوقف فقط على فعل التجرد والإمتناع عن تناول الطعام والشراب بل يذهب أبعد من ذلك، …

أكمل القراءة »

مخافة الله تعلم الأنسان الحكمة

ان الانسان المؤمن يحترس في كل لفظ ينطق به، وفي كل عمل يعمله لأنه يؤمن أنَّ الله موجود في كل مكان، ويسمع ويرى كل ما يفعله لذلك هو يخجل من أن يرتكب خطيئة أمام الله الذي يراه بل أن المؤمن يُدقق بحيث أن أفكار الخطيئة لا يقبلها عقله ولا شهواتها تسكن في قلبه وذلك لأنه يؤمن تماماً بأنَّ الله يفحص …

أكمل القراءة »

ماهو الميلاد

ماهو الميلاد م – اسماعيل ميرزا ليس الميلاد مجرد شجرة وزينة ومباهج ولكن الميلاد هو محبة وهو رحمة وهومسامحة وغفران وتوبة وعطاء لا محدود والميلاد هو العمل الجاد من أجل السلام والحرية والعدالة والمساواة كما ان الميلاد هو إدخال الفرحة للمحروم منها، وهو رسم الابتسامة على وجه من فقدها، هو افتقاد اليتامى والأرامل، هو تقديم الخدمة للمحرومين وللفقراء وللمساجين هو …

أكمل القراءة »

الصلاة هي صوت الايمان

الصلاة هي صوت الايمان م – اسماعيل ميرزا ان العمق في الصلاة مبني على الادراك الروحي لكلمة الله ، ولا يكن ادراكا روحيا الا من شخص ممتلئ بالروح القدس ، وله حياة النمو الروحي وحياة الملء المستمر ، وله حياة الثقة والايمان الدائم ولان كل ما تطلبونه في الصلاة مؤمنين تنالونه ان المؤمن يحتاج في حياته اليوميّة والمسيحيّة، إلى اللقاء …

أكمل القراءة »

لَيْسَ مَا يَدْخُلُ الْفَمَ يُنَجِّسُ الإِنْسَانَ، بَلْ مَا يَخْ- اسماعيل ميرزا

لَيْسَ مَا يَدْخُلُ الْفَمَ يُنَجِّسُ الإِنْسَانَ، بَلْ مَا يَخْرُجُ مِنَ الْفَمِ هذَا يُنَجِّسُ الإِنْسَانَ م- اسماعيل ميرزا اذا كانت قدمك تترك اثرا في الارض فلسانك يترك اثرا في القلب فهنيئا لمن يحرص ان لايظلم احد ولايغتاب احد ولايكره احد ولايجرح احد ولايتكبر على احد ولايرى في نفسه افضل ولايتكلم على احد فكلنا راحلون فلذالك يجب على الإنسان ان يتكلم بحرص …

أكمل القراءة »

أنتُم في العالَم ولكنَّكُم لستُم منَ هذا العالم

أنتُم في العالَم ولكنَّكُم لستُم منَ هذا العالم م – اسماعيل ميرزا اننا لسنا من هذا العالم ولذا فان الانتصار الحقيقي لنا سيكون خارج هذا العالم عندما نعود ونلاقي الرب فنسلمه الوزنات وتذهب روحنا لترتاح في فردوسه لذالك فان العلاقة الوحيدة التي من المُستحيل أن تخسرَ فيها هي علاقتك مع الله . ان السير الحقيقي مع الله يتطلب من المؤمن …

أكمل القراءة »