مشاركات و مقالات دينية

توبة صحيحة لا شكليَّة (متى 3: 7-12)

عندما رأى يوحنا المعمدان الفريسيين والصدوقيين يأتون إلى معموديَّتِه، قال لهُم: “يا أولادَ الأفاعي، مَنْ علَّمكُم أنْ تَهرُبوا مِنَ الغَضَبِ الآتي؟”. هناك شيء واحد تعلَّمناه: لا داعي للقَلق بِشأنِ عواقِبِ أفعالَنا. ألا نَعتَقد أنَّ غضب الله المُقدَّس مُرتَبط بأخطائِنا. يجب أنْ لا نَنظر إلى هذا المصطَلَح بالمعنى السَلبي. نحن نعلم إنَّ هناك عواقب للأشياء العاديَّة الّتي تَحدث معنا. فعندما نعمل …

أكمل القراءة »

*الشجرة والزراعة والحصاد والثمر انها النعمة… الزراعة كما وردت في الكتاب المقدس

الزراعة والحصاد مبدأ إلهي، “لِتُنْبِتِ الأَرْضُ عُشْبًا وَبَقْلًا يُبْزِرُ بِزْرًا، وَشَجَرًا ذَا ثَمَرٍ يَعْمَلُ ثَمَرًا كَجِنْسِهِ، بِزْرُهُ فِيهِ عَلَى الأَرْضِ». وَكَانَ كَذلِكَ.” (تك 1: 11)، ” مُدَّةَ كُلِّ أَيَّامِ الأَرْضِ: زَرْعٌ وَحَصَادٌ، وَبَرْدٌ وَحَرٌّ، وَصَيْفٌ وَشِتَاءٌ، وَنَهَارٌ وَلَيْلٌ، لاَ تَزَالُ” (تك 8: 22)، وهو ينطبق على الأمور الطبيعية والروحية، “وَٱلَّذِي يُقَدِّمُ بِذَارًا لِلزَّارِعِ وَخُبْزًا لِلْأَكْلِ، سَيُقَدِّمُ وَيُكَثِّرُ بِذَارَكُمْ وَيُنْمِي غَلَّاتِ …

أكمل القراءة »

لا تسمح للشيطان أنْ يغلبك (متى 4: 1-11)

في رواية التَجارب، يُلخِّص متى رَمزياً جميع المشاكل الّتي سيواجِهُها يسوع خلال رسالتِه بِأكمَلِها. على عكسِ الزوجين الأولين، في رغبَتِهم الأولى، حين حاولا بأيِّ ثَمن أنْ يُصبِحا “مثل الله” (تكوين 3: 1-19)؛ على عكسِ عبرانيين الخروج (شعب الله)، الّذين تَمرَّدوا على الله في الصحراء طالبين الخبز (خروج 16)، لم يسمَح يسوع للتَجربة أنْ تَغلِبه. سيواجه رسالته في طاعةٍ كاملة للآب، …

أكمل القراءة »

سيرة النبي هوشع

اسم عبري معناه الخلاص هو ابن بئيري وهو نبي من الأنبياء الصغار تنبأ ايلم عزريا ويوثام واحاز وحزقيا ملوك يهوذا ويريعام الثاني ملك المملكة الشمالية ( هذه كلمة الرب التي كلم بها هوشع بن بئيري في أيام عزيا ويوثام وآحاز وحزقيا ملوك يهوذا وفي أيام يربعام بن يوآش ملك إسرائيل ) ( هوشع 1 : 1 ) كان هوشع نبيًا …

أكمل القراءة »

ما هو الطريق الّذي نُهيَّيئه للرب (متى 3: 1-6) .. بقلم : الأب سامي الريّس

يُعِدُّ يوحنا المعمدان لِمَجيء الرَب، ويُهيِّيئ زيارة الرب. الزيارة هيَّ حَدَث، يجب الإستعداد لَه بشكلٍ جيّد. إذا جاءَك ضيف ولم تكن مُستعِدَّاً للترحيب بِه، فلَن تستَطيع أنْ تُرحِبَ بِه مَرَّة ثانيّة، لأنَّه ربما سوف يرفض دعوتك. لهذا إنَّ عدم الترحيب بالرَبِّ بِشكلٍ لائق هو أمرٌ خطير إلى حَدٍّ ما، لأنَّنا سنَفقد نعمَته وسنَفقد جَماله وسنَفقد خلاصَهُ. إذاً مِنْ المُهم جدَّاً …

أكمل القراءة »

سلسلة نَسَب أو بطاقة هويَّة يسوع (متى 1: 1-17)

من خلال قائمة الأجداد، يُخبر الإنجيلي متى المجتمعات عن مَن هو يسوع وكيف يتَصرَّف الله بِطريقةٍ غريبة مِنْ أجلِ أنْ يَفي بِوَعدِه. يوجد على بطاقات الهويَّة الخاصَّة بِنا الاسم، اسماء الوالدين واللَقب. بعض الأشخاص، ليُظهروا مَنْ هُم، يُكتب أيضاً أسماء الأجداد والجِدّات. وآخرون يَخجلون مِنْ أسلافِهم ويختبِئون وراءَ مَظاهِر خادِعة. بطاقة هويَّة يسوع لها أسماء عديدة. هناك أخبار جديدة في …

أكمل القراءة »

الدنح “فَٱذْهَبُوا وَتَلْمِذُوا جَمِيعَ ٱلْأُمَمِ وَعَمِّدُوهُمْ بِٱسْمِ ٱلْآبِ وَٱلِٱبْنِ وَٱلرُّوحِ ٱلْقُدُسِ* سر المعمودية في الكتاب المقدس

المعمودية هي المدخل لأيماننا المسيحي، “أَجَابَ يَسُوعُ: الْحَقَّ الْحَقَّ أَقُولُ لَكَ: إِنْ كَانَ أَحَدٌ لاَ يُولَدُ مِنَ الْمَاءِ وَالرُّوحِ لاَ يَقْدِرُ أَنْ يَدْخُلَ مَلَكُوتَ اللهِ، اَلْمَوْلُودُ مِنَ الْجَسَدِ جَسَدٌ هُوَ، وَالْمَوْلُودُ مِنَ الرُّوحِ هُوَ رُوحٌ.” (يو 3: 6،5)، “وَكَانَتِ الأَرْضُ خَرِبَةً وَخَالِيَةً، وَعَلَى وَجْهِ الْغَمْرِ ظُلْمَةٌ، وَرُوحُ اللهِ يَرِفُّ عَلَى وَجْهِ الْمِيَاهِ.” (تك 1: 2). المعمودية هي أمر من الرب …

أكمل القراءة »

سيرة الرسول بطرس

اسم عبري معناه صخرة أو حجر وكان يسمى أولاً سمعان واسم أبيه يونا ( فقال له يسوع هنيئا لك يا سمعان بن يونا ما كشف لك هذه الحقيقة أحد من البشر بل أبـي الذي في السماوات ) متى 16 : 17 أحد من البشر حرفياً اللحم والدم أي الانسان كله في ضعفه الطبيعي بطرس بوحي إلهي تعدّاه ولم يدرك عمقه …

أكمل القراءة »

رموز وعادات وتقاليد عيد الميلاد المجيد

+ الْمَجْدُ للـه فِي العُـلا وَعَلَى الأَرْضِ السَّلاَمُ وَبِالنَّاسِ الْمَسَرَّةُ + لوقا2: 14مقدمة: بعد أيام نودع عام ونستقبل عام جديد مُشرق يصحبنا فيه الأمل في تحقيق أمنياتنا التي لم نستطيع تحقيقها في العام السابق ونستفيد من خبراتنا في تخطي جميع العقبات التي ستواجهنا في العام القادم، فها الأعوام تمر ونحن نرى أحدثاً منها المفرحة ومنها المحزنة، ولكن تبقى شمعة الأمل …

أكمل القراءة »

الهتاف الملائكي” الْمَجْدُ للهِ فِي الأَعَالِي، وَعَلَى الأَرْضِ السَّلاَمُ، وَبِالنَّاسِ الْمَسَرَّةُ.” …. كيف ولماذا ورد في الكتاب المقدس

هتفت الملائكة وسبحت حينما خلق الله العالم، “عَلَى أَيِّ شَيْءٍ قَرَّتْ قَوَاعِدُهَا، أَوْ مَنْ وَضَعَ حَجَرَ زَاوِيَتِهَا، عِنْدَمَا تَرَنَّمَتْ كَوَاكِبُ الصُّبْحِ مَعًا، وَهَتَفَ جَمِيعُ بَنِي اللهِ”(أي 38: 7،6، )، وها هم يسبحون الرب يسوع ببدأ الخليقة الجديدة الثانية بميلاده. وهذه التسبيحة استخدمت من أجل عمله الفائق تجسده الإلهي، فالملائكة قدموا تهنئة الميلاد للرعاة، وهم قدموها للبشر – الْمَجْدُ للهِ فِي …

أكمل القراءة »