مشاركات و مقالات

حين كان الزمان جميلا

كان العالم يحسدنا على أشياء تبدو صغيرة ولكنها ذات بريق خاص.. من أهم ما كان يميز مجتمعنا العراقي الزاهي هذه المنظومة الاجتماعية المتماسكة التى تحكمها ضوابط وثوابت تمنحها قدرا من الاستقرار والتفاهم والذي لا يتوافر فى مجتمعات أخري. كانت العلاقة الزوجية لها خصوصيتها وقدسيتها فى الاحترام المتبادل والمودة والتعاون والرحمة. وكان الأطفال صغارا لهم حق الرعاية وللآباء حق التقدير وكان …

أكمل القراءة »

الجمال حسب القديس بولس

ثمرة أُخرى للوحدة الأسراريَّة في الزواج هيَّ الجمال الّذي يتَحدَّث عنه الرسول بولس في رسالته: أحَبَّ المسيح الكنيسة ” لِكَيْ يُحْضِرَهَا لِنَفْسِهِ كَنِيسَةً مَجِيدَةً، لاَ دَنَسَ فِيهَا وَلاَ غَضْنَ أَوْ شَيْءٌ مِنْ مِثْلِ ذلِكَ، بَلْ تَكُونُ مُقَدَّسَةً وَبِلاَ عَيْبٍ” (أفسس 5: 27). مَنْ هوَ ذلك العريس الّذي لا يريد عروسَهُ كما رَغَبَ المسيح الكنيسة؟ مِنْ الشائع أنْ يُقال – أحيانًا …

أكمل القراءة »

“لاَ تَقُولُوا: فِتْنَةً لِكُلِّ مَا يَقُولُ لَهُ هذَا الشَّعْبُ فِتْنَةً، وَلاَ تَخَافُوا خَوْفَهُ وَلاَ تَرْهَبُوا” …. الفتنة كيف فسرها لنا الكتاب المقدس:

الفتنة ماهي وكيف نستطيع مواجهتها: مَا يَقَعُ بين البشر كنتيجة لاخْتِلاَفٍهم في قبول او رفض أو تفسير ما ينقل لهم من معلومات ووقائع يتداولها افراد باستعداد نفسي خاص وبقدرات على تحريك انفعالات والمشاعر نحو بعضهم البعض ليحدث الخلاف ولتحدث الفتنة بعدها. نشأت الفتن في تاريخ الأمم هو واحد سببه البشر الذي يفتش عنها لعمل الشر، أذ لا يوجد أبشع من …

أكمل القراءة »

قراءات الاحد الثالث من صليب والسادس ايليا

أكمل القراءة »

لقاء مع الأخ براء موفق فتوحي خادم كنيسة روتردام التابعة لخورنة مار توما الرسول الكلدانية في هولندا

قال السيد المسيح: إِنْ كَانَ أَحَدٌ يَخْدِمُنِي فَلْيَتْبَعْنِي، وَحَيْثُ أَكُونُ أَنَا هُنَاكَ أَيْضًا يَكُونُ خَادِمِي. وَإِنْ كَانَ أَحَدٌ يَخْدِمُنِي يُكْرِمُهُ الآبُ. (يوحنا:2 – 26). لأن اللـه لا ينسى تعبك ومجهوداتك الكثيرة في الخدمة، ولكن يريد أن يحول هذه الطاقات المبذولة لمجد أسمه هو، فهو يريد أن يجعلك تخدمه هو، ولا تخدم أي شيء آخر، لكي تصبح خادم المسيح  بالحق وتكون أهلًا …

أكمل القراءة »

القداس الالهي هو قلب الحياة المسيحية

ان القداس ليست ظاهرة اصغاء وحضور وانما هي فرصة لقاء ومناخ إلفة وحوار وتبادل وتفاعل واحتفال فرح ومصالحة وصداقة ومحبة وسلام ومغفرة فعندما نقف امام الرب في الصلاة معلنين اننا لانملك شيء يتراف هوعلينا ويعطينا كل شيء ليس لاننا نستحق بل انما لانه هو كلي المحبة لذالك فإنّ الاحتفال يوم الأحد بالقدّاس الإلهي هو قلب حياة الكنيسة النابض لذالك فأسعى …

أكمل القراءة »

كورونا اختفاء سريع وبلا رجعه

عندما يصل المرء إلى القاع لا يكون هناك اتجاه آخر بديل للتحرك سوى الصعود، وفى العام 2020 هبطنا  جميعًا وهبط العالم إلى القاع وحاولنا باستماتة متناهيه للصعود تجاه السطح، وتبعًا لاختيار اللقب المناسب للعام المنصرم فقد اتفق فريق العمل المتخصص على قاموس أوكسفورد البريطانى على تسميته بعام «الإغلاق» إلا أنه قد تُرك الباب مفتوحًا أيضًا لتسميات أخرى مثل «عام الكورونا» و«التباعد الاجتماعى» …

أكمل القراءة »

عن سيرة العظماء .. المسيح نموذجا ..؟؟

ان السرد التاريخي لسيرة العظماء تقودنا ان نتعرف على ما تركه كل منهم من اثر للبشرية ، ومدى استفاده البشرية من افكاره او ابداعه او اختراعاته او كلمته اوفكره او تضحيته من اجل الاخرين ، ليقوم سلوكهم وايمانهم وخلاصهم الابدي ،… فعندما نريد الحديث عن اعظم هؤلاء العظماء سيكون يسوع المسيح اولهم واسمى مكانة لما تركه للبشرية من قيم اخلاقية …

أكمل القراءة »

أبرشيات الكنيسة الكلدانية في العالم لسنة1993 …الحلقة الخامسة والخمسون والاخيرة

1 – الأبرشية البطريركية (1): هي الأبرشية التي يديرها رئيس الطائفة الأعلى غبطة البطريرك الكلي الطوبى. وقد كان الأباء البطاركة في القرون المسيحية الأولى قد أتخذوا مقراً لهم في المدائن عاصمة الدولة الساسانية وهي ساليق وقطيسفون (سلمان باك) وبقوا هناك حتى قامت المدينة المدورة – بغداد عاصمة الدولة العباسية، فانتقلوا اليها، وأول من حل بها هو مار طيمثاوس الأول (780 …

أكمل القراءة »

الجمال والقبح

الناس يتصور أننا يمكن أن نعتاد علي القبح كما أعتدنا أن نعايش الجمال.  والفرق كبير أن تفتح عيونك علي حديقة أو أن تشاهدها كمقلب زبالة أو أن تذهب إلي مكان يتكدس الناس فيه أو أن تدخل مكانا راقياً نظيفا ونحن نعتاد علي الأشياء.  وهناك إنسان تعلم أن يكون مهذباً  رقيقا مترفعاً في كلامه وحديثه ومعاملاته.  وهناك من اعتاد أن يكون فجاً …

أكمل القراءة »